آمنة المنصوري..سعادة وإيجابية

تؤمن آمنة المنصوري، الرئيس التنفيذي للسعادة والإيجابية في كليات التقنية العليا، أن كل امرأة ناجحة ومتميزة هي امرأة مبدعة، فالتميز مرتبط بقدرة الإنسان على التعامل مع التحديات والمستجدات من خلال التفكير الإبداعي والمبتكر، حيث ترى أن المرأة الإماراتية لم تثبت جدارة علمية وقيادية فقط، بل حتى في أمومتها وتربيتها لأجيال المستقبل من الشباب والشابات الذين نفخر بهم اليوم، وكذلك في وطنيتها العالية والعميقة والتي لمسناها في أمهات الشهداء. وترى المنصوري أن خير دليل على ما وصلت إليه المرأة في الإمارات بفضل القيادة الرشيدة، هو مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، «احذروا يا رجال الإمارات العنصر النسائي قد يأخذن عنكم المراكز القيادية»، فهذه المقولة لسموه بقدر ما تعبر عن النجاح الذي وصلت إليه المرأة في الإمارات بقدر ما يعكس ثقة القيادة وحجم المسؤولية التي تتحملها ابنة الإمارات للمستقبل. وتتولى آمنة المنصوري إلى جانب منصبها كرئيس تنفيذي للسعادة والإيجابية منصب مدير الخدمات المساندة في كلية التقنية للطالبات بأبوظبي، وقد التحقت بالعمل في الكليات في عام 2000 كموظفة في قسم الخدمات الطلابية ثم الأكاديمية قبل أن تنضم لهيئة التدريس في قسم إدارة الأعمال ثم نظم المعلومات، وفي عام 2012، تولت منصب مديرة قسم مصادر التعلم والتعليم المستمر، قبل أن تتولى مهام عملها الحالية، وهي تحمل شهادة البكالوريوس في تدريس نظم المعلومات، والماجستير في التعليم ونظم المعلومات من جامعة بيرمنجهام. كما أن تميز آمنة المنصوري لا يرتبط فقط بعملها وتخصصها، بل أبدعت المنصوري في هواياتها، حيث ارتبط اسم المنصوري بروايتها «عيناك يا حمدة» التي صدرت لها في العام 2006، وحظيت بانتشار واسع خلال السنوات الأخيرة، وصدر منها أربع عشرة طبعة، وتعد هذه الرواية باكورة أعمالها الأدبية المنشورة، ثم أصدرت بعدها في عام 2016 روايتها الثانية «القلب يقظان» والتي وقعتها خلال فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2016. وعطاء المنصوري مستمر لحبها وشغفها بالعمل والإنتاج المتميز، حيث شاركت المنصوري في كتابة سيناريو المسلسل الكرتوني فريج وفريج فلكلور وفازت بعدة جوائز عن الخطاب الساخر والإلقاء ومسابقات الخطاب المرتجل وغيرها من الجوائز التقديرية لمشاركاتها الأدبية. وتؤكد المنصوري أن الصورة المشرفة لابنة الإمارات رسمتها بكل حكمة واقتدار قيادتنا الحكيمة بدعم وتشجيع من «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، فسموها القدوة والمثل الأسمى في الإخلاص والعطاء للوطن الغالي.


الخبر بالتفاصيل والصور


تؤمن آمنة المنصوري، الرئيس التنفيذي للسعادة والإيجابية في كليات التقنية العليا، أن كل امرأة ناجحة ومتميزة هي امرأة مبدعة، فالتميز مرتبط بقدرة الإنسان على التعامل مع التحديات والمستجدات من خلال التفكير الإبداعي والمبتكر، حيث ترى أن المرأة الإماراتية لم تثبت جدارة علمية وقيادية فقط، بل حتى في أمومتها وتربيتها لأجيال المستقبل من الشباب والشابات الذين نفخر بهم اليوم، وكذلك في وطنيتها العالية والعميقة والتي لمسناها في أمهات الشهداء.

وترى المنصوري أن خير دليل على ما وصلت إليه المرأة في الإمارات بفضل القيادة الرشيدة، هو مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، «احذروا يا رجال الإمارات العنصر النسائي قد يأخذن عنكم المراكز القيادية»، فهذه المقولة لسموه بقدر ما تعبر عن النجاح الذي وصلت إليه المرأة في الإمارات بقدر ما يعكس ثقة القيادة وحجم المسؤولية التي تتحملها ابنة الإمارات للمستقبل.

وتتولى آمنة المنصوري إلى جانب منصبها كرئيس تنفيذي للسعادة والإيجابية منصب مدير الخدمات المساندة في كلية التقنية للطالبات بأبوظبي، وقد التحقت بالعمل في الكليات في عام 2000 كموظفة في قسم الخدمات الطلابية ثم الأكاديمية قبل أن تنضم لهيئة التدريس في قسم إدارة الأعمال ثم نظم المعلومات، وفي عام 2012، تولت منصب مديرة قسم مصادر التعلم والتعليم المستمر، قبل أن تتولى مهام عملها الحالية، وهي تحمل شهادة البكالوريوس في تدريس نظم المعلومات، والماجستير في التعليم ونظم المعلومات من جامعة بيرمنجهام.

كما أن تميز آمنة المنصوري لا يرتبط فقط بعملها وتخصصها، بل أبدعت المنصوري في هواياتها، حيث ارتبط اسم المنصوري بروايتها «عيناك يا حمدة» التي صدرت لها في العام 2006، وحظيت بانتشار واسع خلال السنوات الأخيرة، وصدر منها أربع عشرة طبعة، وتعد هذه الرواية باكورة أعمالها الأدبية المنشورة، ثم أصدرت بعدها في عام 2016 روايتها الثانية «القلب يقظان» والتي وقعتها خلال فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2016.

وعطاء المنصوري مستمر لحبها وشغفها بالعمل والإنتاج المتميز، حيث شاركت المنصوري في كتابة سيناريو المسلسل الكرتوني فريج وفريج فلكلور وفازت بعدة جوائز عن الخطاب الساخر والإلقاء ومسابقات الخطاب المرتجل وغيرها من الجوائز التقديرية لمشاركاتها الأدبية.

وتؤكد المنصوري أن الصورة المشرفة لابنة الإمارات رسمتها بكل حكمة واقتدار قيادتنا الحكيمة بدعم وتشجيع من «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، فسموها القدوة والمثل الأسمى في الإخلاص والعطاء للوطن الغالي.

رابط المصدر: آمنة المنصوري..سعادة وإيجابية

أضف تعليقاً