قطر: “مشيرب” لاحتضان “وول ستريت” الدوحة

أعلنت الدوحة نيتها إقامة “وول ستريت” جديدة في قطر، وفق ما جاء في مؤتمر صحافي لرئيس مركز قطر للمال يوسف محمد الجيدة، أعلن فيه رسمياً انتقال المركز إلى الحي القديم المتداعي في العاصمة القطرية بعد تجديده، حي مشيرب، في منتصف 2017. وأوضح الجيدة، أن الدوحة تسعى إلى تحسين مناخ الأعمال ومكانتها في منطقة الخليج، بإنشاء”نسخة من وول ستريت في نيويورك، أو كناري ورهف في لندن، في العاصمة القطرية”. وأضاف المسؤول القطري أن جهود الدوحة لتجاوز مخلفات تراجع أسعار النفط والغاز منذ 2014، تنصب على قطاعات أخرى غير الطاقة، ما يجعل من مركز المال” مساهماً في تعزيز السياسة القطرية لتنويع مصادر الدخل”.ويمتد مشروع مشيرب الجديد على 300 ألف متراً مربعاً بكلفة تناهز 4.5 مليار يور(حوالي 5 مليارات دولار).وأضاف الجيدة، أن انتقال المركز إلى منطقة مشيريب سيكون له دور وتأثيره المباشر على مؤسسات مالية أخرى مثل بورصة الدوحة، لما توفره المنطقة من إمكانات خاصة بعد مشاريع التجديد والتعصير التي عرفتها الخدمات التي توفرها في إطار استعداد الدوحة لاحتضان بطولة كأس العالم لكرة القدم في 2022.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلنت الدوحة نيتها إقامة “وول ستريت” جديدة في قطر، وفق ما جاء في مؤتمر صحافي لرئيس مركز قطر للمال يوسف محمد الجيدة، أعلن فيه رسمياً انتقال المركز إلى الحي القديم المتداعي في العاصمة القطرية بعد تجديده، حي مشيرب، في منتصف 2017.

وأوضح الجيدة، أن الدوحة تسعى إلى تحسين مناخ الأعمال ومكانتها في منطقة الخليج، بإنشاء”نسخة من وول ستريت في نيويورك، أو كناري ورهف في لندن، في العاصمة القطرية”.

وأضاف المسؤول القطري أن جهود الدوحة لتجاوز مخلفات تراجع أسعار النفط والغاز منذ 2014، تنصب على قطاعات أخرى غير الطاقة، ما يجعل من مركز المال” مساهماً في تعزيز السياسة القطرية لتنويع مصادر الدخل”.

ويمتد مشروع مشيرب الجديد على 300 ألف متراً مربعاً بكلفة تناهز 4.5 مليار يور(حوالي 5 مليارات دولار).

وأضاف الجيدة، أن انتقال المركز إلى منطقة مشيريب سيكون له دور وتأثيره المباشر على مؤسسات مالية أخرى مثل بورصة الدوحة، لما توفره المنطقة من إمكانات خاصة بعد مشاريع التجديد والتعصير التي عرفتها الخدمات التي توفرها في إطار استعداد الدوحة لاحتضان بطولة كأس العالم لكرة القدم في 2022.

رابط المصدر: قطر: “مشيرب” لاحتضان “وول ستريت” الدوحة

أضف تعليقاً