الجيش الفلبيني: جماعة “أبو سيّاف” تحتجز 12 أجنبياً كرهائن

أعلن الجيش الفلبيني، اليوم الإثنين، أن المسلحين الإسلاميين في جنوب الفلبين مازالوا يحتجزون 12 أجنبياً وأربعة فلبينيين كرهائن. وكانت جماعة “أبو سياف” أطلقت سراح ست رهائن في مطلع الأسبوع الجاري، وهم رجل نرويجي وثلاثة إندونيسيين وفلبينيين اثنين، في جزيرة غولو.وجرى إطلاق سراح النرويجي كجارتان سيكينجستاد، السبت الماضي، ومن بعد الصيادين الإندونيسيين. فيما قامت جماعة “أبوسياف” أمس الأحد بإطلاق سراح اثنين من الفلبينيين المختطفين في أغسطس (آب) الماضي.من جانبه، قال البريجادير جنرال، ريستيتوتو باديلا: “مازال هناك 12 رهينة من الأجانب في قبضة أبو سياف، كما أن هناك أربعة من المواطنين المحليين أيضاً مازالوا في قبضتهم”.وأضاف: “نعتقد أن معظم هؤلاء الرهائن مازالوا في حالة جيدة، نأمل أن ننقذهم أو نستعيدهم بسلام”.ومن بين الرهائن المتبقيين، مراقب طيور هولندي يدعى إيورلد هورن، والذي كان اختطف في فبراير (شباط) من عام 2012 مع رجل سويسري ومرشد فلبيني، هرب على الفور بعد خطفهم.كما هرب السويسري، ويدعى لورنزو فينسيجيرا في ديسمبر (كانون الأول) من عام 2014.وقال المتحدث باسم أبو سياف، أبو رامي، إنه تم دفع فدية قدرها 30 مليون بيزو (200ر638 دولار) مقابل إطلاق سراح سيكينجستاد، إلا أنه لم يكشف عن الجهة التي دفعت المال.وأضافت تقارير إعلامية محلية أنه تم دفع 10 ملايين بيزو لكل من الإندونيسيين الثلاثة.ويشار إلى أن الحكومة الفلبينية تتبنى سياسة عدم دفع فدية للخاطفين، إلا أن السلطات أقرت بأنه ليس بوسعها منع الأخرى من الدفع.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلن الجيش الفلبيني، اليوم الإثنين، أن المسلحين الإسلاميين في جنوب الفلبين مازالوا يحتجزون 12 أجنبياً وأربعة فلبينيين كرهائن.

وكانت جماعة “أبو سياف” أطلقت سراح ست رهائن في مطلع الأسبوع الجاري، وهم رجل نرويجي وثلاثة إندونيسيين وفلبينيين اثنين، في جزيرة غولو.

وجرى إطلاق سراح النرويجي كجارتان سيكينجستاد، السبت الماضي، ومن بعد الصيادين الإندونيسيين. فيما قامت جماعة “أبوسياف” أمس الأحد بإطلاق سراح اثنين من الفلبينيين المختطفين في أغسطس (آب) الماضي.

من جانبه، قال البريجادير جنرال، ريستيتوتو باديلا: “مازال هناك 12 رهينة من الأجانب في قبضة أبو سياف، كما أن هناك أربعة من المواطنين المحليين أيضاً مازالوا في قبضتهم”.

وأضاف: “نعتقد أن معظم هؤلاء الرهائن مازالوا في حالة جيدة، نأمل أن ننقذهم أو نستعيدهم بسلام”.

ومن بين الرهائن المتبقيين، مراقب طيور هولندي يدعى إيورلد هورن، والذي كان اختطف في فبراير (شباط) من عام 2012 مع رجل سويسري ومرشد فلبيني، هرب على الفور بعد خطفهم.

كما هرب السويسري، ويدعى لورنزو فينسيجيرا في ديسمبر (كانون الأول) من عام 2014.

وقال المتحدث باسم أبو سياف، أبو رامي، إنه تم دفع فدية قدرها 30 مليون بيزو (200ر638 دولار) مقابل إطلاق سراح سيكينجستاد، إلا أنه لم يكشف عن الجهة التي دفعت المال.

وأضافت تقارير إعلامية محلية أنه تم دفع 10 ملايين بيزو لكل من الإندونيسيين الثلاثة.

ويشار إلى أن الحكومة الفلبينية تتبنى سياسة عدم دفع فدية للخاطفين، إلا أن السلطات أقرت بأنه ليس بوسعها منع الأخرى من الدفع.

رابط المصدر: الجيش الفلبيني: جماعة “أبو سيّاف” تحتجز 12 أجنبياً كرهائن

أضف تعليقاً