انتخابات الأردن: مواقع إخبارية تتعرض للقرصنة بعد نشرها وثيقة إخوانية “مسربة”

تتعرض مواقع إخبارية إلكترونية أردنية لمحاولات قرصنة من مجهولين بهدف شطب وثيقة سرية عن صفحاتها تدعو فيها الجماعة كوادرها إلى التصويت لقوائم “التحالف الوطني للإصلاح” وهي قوائم الجماعة واختيار مرشحيها فقط. وبحسب مصادر صحافية فإن أبرز هذه المواقع هي موقع “جفرا نيوز” الإخباري وموقع صحيفة الدستور اليومية، مرشحين أن يكون الإخوان هم من يقفون وراء هذه المحاولات، لأنهم أصحاب المصلحة في ذلك.وتفضح هذه الوثيقة بشكل أكيد موقف جماعة الإخوان المسلمين غير المرخصة في الأردن من التصويت لمرشحي قوائمهم من غير الإخوان، والذين دأبوا على نفي تخليهم عن حلفائهم.ونص الوثيقة التي حملت شعار الجماعة: “إلى الفاضل أمين سر شعبة… السلام عليكم ورحمة الله “نرجو التكرم بإبلاغ جميع أعضاء الهيئة العامة في شعبتكم بضرورة الالتزام بالتصويت خلال الانتخابات النيابية التي ستجري يوم الثلاثاء 20/9 لقوائم (التحالف الوطني للإصلاح) في مختلف مناطق المملكة، مع التأكيد على أن يكون التصويت داخل القائمة لمرشحي الإخوان المسلمين فقط، وحجب التصويت عن أي مرشح مستقل داخل القائمة لضمان فوز مرشحي الإخوان بالانتخابات، ضمان السرية الكاملة حول ذلك، أمين السر العام للجماعة”.ويسمح قانون الانتخاب الأردني للناخب باختيار القائمة أولاً ثم مرشح أو أكثر داخل القائمة، ما يعطي المرشح الأكثر أصواتاً فرصة الفوز بالمقعد النيابي.وكان مجلس علماء الشريعة في الجماعة أصدر بشكل سري فتوى لكوادر الجماعة بتحريم التصويت لغير الإخواني في قوائم التحالف الوطني للإصلاح، ثم عاد ونفى إصداره هذه الفتوى، بعد افتضاح أمرها، خشية انسحاب غير الإخوان من القوائم، ما يخل بنصابها ويسقطها بشكل قانوني من حق المنافسة بالانتخابات. وحاولت قيادات الإخوان بعد هذه الفتوى الخروج إلى وسائل الإعلام والتأكيد أن هذه الفتوى مجرد شائعة، وأن كوادر الجماعة سيصوتون لجميع أعضاء القوائم.ولجأت الجماعة إلى التحالف مع شخصيات عشائرية غير إخوانية في القوائم الانتخابية بهدف إكمال نصاب القوائم التي يشترط القانون بأن يكون عدد أعضائها بعدد مقاعد الدائرة كحد أدنى، وتضليل أبناء العشائر في الدوائر التي ترشح بها إخوان ولا يوجد لهم فيها حضور لكسب أصواتهم، إضافة إلى محاولة اظهار اعتدال الجماعة وبأنها لا ترفض الآخر.وتخوض الجماعة غير المرخصة للإخوان الانتخابات النيابية من خلال حزب جبهة العمل الإسلامي الذراع السياسي للجماعة والحاصل على ترخيص رسمي، بـ20 قائمة أطلقوا عليها قائمة (التحالف الوطني للإصلاح)، والتي أدخلوا إليها شخصيات غير إخوانية ، كتكتيك انتخابي للحصول على أصوات مناصري هذه الشخصيات. وستجري الانتخابات النيابية في الأردن غداً الثلاثاء وفق قانوني انتخابي إصلاحي جديد، يعتمد ولأول مرة القوائم الانتخابية المفتوحة، والتي ستمكن الأحزاب من تشكيل قوائم وحصد مقاعد عديدة لها في مجلس النواب الذي أصبح عدد أعضائه وفقاً للقانون الجديد 130 عضواً بدلاً من 150.


الخبر بالتفاصيل والصور



تتعرض مواقع إخبارية إلكترونية أردنية لمحاولات قرصنة من مجهولين بهدف شطب وثيقة سرية عن صفحاتها تدعو فيها الجماعة كوادرها إلى التصويت لقوائم “التحالف الوطني للإصلاح” وهي قوائم الجماعة واختيار مرشحيها فقط.

وبحسب مصادر صحافية فإن أبرز هذه المواقع هي موقع “جفرا نيوز” الإخباري وموقع صحيفة الدستور اليومية، مرشحين أن يكون الإخوان هم من يقفون وراء هذه المحاولات، لأنهم أصحاب المصلحة في ذلك.

وتفضح هذه الوثيقة بشكل أكيد موقف جماعة الإخوان المسلمين غير المرخصة في الأردن من التصويت لمرشحي قوائمهم من غير الإخوان، والذين دأبوا على نفي تخليهم عن حلفائهم.

ونص الوثيقة التي حملت شعار الجماعة:
“إلى الفاضل أمين سر شعبة…
السلام عليكم ورحمة الله
“نرجو التكرم بإبلاغ جميع أعضاء الهيئة العامة في شعبتكم بضرورة الالتزام بالتصويت خلال الانتخابات النيابية التي ستجري يوم الثلاثاء 20/9 لقوائم (التحالف الوطني للإصلاح) في مختلف مناطق المملكة، مع التأكيد على أن يكون التصويت داخل القائمة لمرشحي الإخوان المسلمين فقط، وحجب التصويت عن أي مرشح مستقل داخل القائمة لضمان فوز مرشحي الإخوان بالانتخابات، ضمان السرية الكاملة حول ذلك، أمين السر العام للجماعة”.

ويسمح قانون الانتخاب الأردني للناخب باختيار القائمة أولاً ثم مرشح أو أكثر داخل القائمة، ما يعطي المرشح الأكثر أصواتاً فرصة الفوز بالمقعد النيابي.

وكان مجلس علماء الشريعة في الجماعة أصدر بشكل سري فتوى لكوادر الجماعة بتحريم التصويت لغير الإخواني في قوائم التحالف الوطني للإصلاح، ثم عاد ونفى إصداره هذه الفتوى، بعد افتضاح أمرها، خشية انسحاب غير الإخوان من القوائم، ما يخل بنصابها ويسقطها بشكل قانوني من حق المنافسة بالانتخابات.

وحاولت قيادات الإخوان بعد هذه الفتوى الخروج إلى وسائل الإعلام والتأكيد أن هذه الفتوى مجرد شائعة، وأن كوادر الجماعة سيصوتون لجميع أعضاء القوائم.

ولجأت الجماعة إلى التحالف مع شخصيات عشائرية غير إخوانية في القوائم الانتخابية بهدف إكمال نصاب القوائم التي يشترط القانون بأن يكون عدد أعضائها بعدد مقاعد الدائرة كحد أدنى، وتضليل أبناء العشائر في الدوائر التي ترشح بها إخوان ولا يوجد لهم فيها حضور لكسب أصواتهم، إضافة إلى محاولة اظهار اعتدال الجماعة وبأنها لا ترفض الآخر.

وتخوض الجماعة غير المرخصة للإخوان الانتخابات النيابية من خلال حزب جبهة العمل الإسلامي الذراع السياسي للجماعة والحاصل على ترخيص رسمي، بـ20 قائمة أطلقوا عليها قائمة (التحالف الوطني للإصلاح)، والتي أدخلوا إليها شخصيات غير إخوانية ، كتكتيك انتخابي للحصول على أصوات مناصري هذه الشخصيات.

وستجري الانتخابات النيابية في الأردن غداً الثلاثاء وفق قانوني انتخابي إصلاحي جديد، يعتمد ولأول مرة القوائم الانتخابية المفتوحة، والتي ستمكن الأحزاب من تشكيل قوائم وحصد مقاعد عديدة لها في مجلس النواب الذي أصبح عدد أعضائه وفقاً للقانون الجديد 130 عضواً بدلاً من 150.

رابط المصدر: انتخابات الأردن: مواقع إخبارية تتعرض للقرصنة بعد نشرها وثيقة إخوانية “مسربة”

أضف تعليقاً