سامباولي: أشعر بالجنون بعد فشلنا في تحقيق الفوز

■ جانب من مباراة إيبار وإشبيلية | أ ف ب صورة أبدى خورخي سامباولي، المدير الفني لإشبيلية، شعوره بالاستياء عقب سقوط فريقه في فخ التعادل الإيجابي (1-1) أمام مضيفه إيبار على ملعب «إيبوروا»، مؤكدا أنه يشعر بـ«الجنون» لعدم الفوز في مباراة أنهاها المنافس منقوصا من لاعبين.وقال سامباولي خلال المؤتمر الصحافي بعد اللقاء «عجزنا عن استغلال الأفضلية العددية. كانت لنا ردة فعل عقب تعادل إيبار، كان بإمكاننا تحقيق الفوز. نشعر بالأسف لخسارتنا نقطتين ولم نواصل الهجوم بعد التقدم في النتيجة. نعم، كان بإمكاننا تحقيق الفارق ولكننا لم نفعل ذلك»، وأضاف بحسرة «كان من الممكن أن نكون أكثر شراسة خلال البحث عن الهدف الثاني. كنا سنفوز لو سجلنا هذا الهدف». وتابع «يجب أن نرفع رؤوسنا والتفكير في مباراة الغد أمام بيتيس، ونتمنى تحقيق الفوز على ملعبنا»، وكشف المدرب الأرجنتيني عن صعوبة لحاق ثنائي الدفاع عادل رامي وكاريسو، بعدما غادرا الملعب للإصابة، بمواجهة بيتيس، في دربي الأندلس، على ملعب «سانشيز بيثخوان».وحرم إيبار بهذه الطريقة إشبيلية من فرصة تصدر الليغا مؤقتا، حيث ارتفع رصيد الفريق الأندلسي نقطة واحدة فقط ليصبح ثماني نقاط في المركز الرابع خلف أتلتيكو مدريد صاحب الرصيد نفسه.من جانبه أصبح لدى إيبار سبع نقاط في المركز الخامس لتصبح هذه ثالث مباراة له على التوالي دون تذوق طعم الهزيمة. دقةوقال خواندي راموس، المدير الفني لملقا، عقب خسارتهم أمام لاس بالماس بهدف نظيف أول من أمس، إن فريقه استحوذ على مجريات الأمور في معظم أوقات المباراة ولكنه افتقد الدقة في ترجمة الفرص الواضحة التي لاحت له. وقال راموس «النتيجة سلبية للغاية والمباراة انتهت بهدف مبكر للغاية، ركلة الجزاء كانت حاسمة في مباراة متكافئة بين الطرفين. وصلنا للمرمى كثيرا في النصف الأول لمعادلة النتيجة ولكن هذا لم يحدث، سيطرنا كثيرا ولكن لم نترجم ذلك لأهداف»،وأشار أيضا إلى أنهم خاطروا كثيرا من أجل العودة في النتيجة بإشراك المهاجمين المتواجدين على مقاعد البدلاء. وقال «غامرنا كثيرا وخاطرنا بإمكانية استقبال هدف ثان من خلال الهجمات المرتدة، وسنحت لنا فرص خطيرة ولكننا افتقدنا للدقة، وإذا لم تسجل فمن المستحيل أن تفوز، الأمر يعود للدقة في إنهاء الهجمة بشكل صحيح». اعتراف أعرب أبيلاردو فرنانديز، المدير الفني لسبورتنغ خيخون، عن حزنه الكبير للخسارة القاسية التي تكبدها الفريق على ملعبه «لوس كارمينيس» أمام أتلتيكو مدريد بخماسية نظيفة في رابع جولات الليجا، مؤكدا في الوقت ذاته أنه «الخاسر الأكبر» عقب هذه النتيجة. وقال أبيلاردو خلال المؤتمر الصحفي عقب اللقاء «نعلم جيدا أن أتلتيكو منافس قوي ولكننا لم ندخل جيدا في أجواء اللقاء، ولم ننفذ ما قلناه خلال الاستعدادات لهذه المباراة، لم نتمكن من لعب الكرات القصيرة على ملعبنا لأن أتلتيكو كان هو المتحكم في النسق».


الخبر بالتفاصيل والصور


  • ■ جانب من مباراة إيبار وإشبيلية | أ ف ب


صورة

أبدى خورخي سامباولي، المدير الفني لإشبيلية، شعوره بالاستياء عقب سقوط فريقه في فخ التعادل الإيجابي (1-1) أمام مضيفه إيبار على ملعب «إيبوروا»، مؤكدا أنه يشعر بـ«الجنون» لعدم الفوز في مباراة أنهاها المنافس منقوصا من لاعبين.وقال سامباولي خلال المؤتمر الصحافي بعد اللقاء «عجزنا عن استغلال الأفضلية العددية.

كانت لنا ردة فعل عقب تعادل إيبار، كان بإمكاننا تحقيق الفوز. نشعر بالأسف لخسارتنا نقطتين ولم نواصل الهجوم بعد التقدم في النتيجة.

نعم، كان بإمكاننا تحقيق الفارق ولكننا لم نفعل ذلك»، وأضاف بحسرة «كان من الممكن أن نكون أكثر شراسة خلال البحث عن الهدف الثاني. كنا سنفوز لو سجلنا هذا الهدف».

وتابع «يجب أن نرفع رؤوسنا والتفكير في مباراة الغد أمام بيتيس، ونتمنى تحقيق الفوز على ملعبنا»، وكشف المدرب الأرجنتيني عن صعوبة لحاق ثنائي الدفاع عادل رامي وكاريسو، بعدما غادرا الملعب للإصابة، بمواجهة بيتيس، في دربي الأندلس، على ملعب «سانشيز بيثخوان».وحرم إيبار بهذه الطريقة إشبيلية من فرصة تصدر الليغا مؤقتا، حيث ارتفع رصيد الفريق الأندلسي نقطة واحدة فقط ليصبح ثماني نقاط في المركز الرابع خلف أتلتيكو مدريد صاحب الرصيد نفسه.من جانبه أصبح لدى إيبار سبع نقاط في المركز الخامس لتصبح هذه ثالث مباراة له على التوالي دون تذوق طعم الهزيمة.

دقةوقال خواندي راموس، المدير الفني لملقا، عقب خسارتهم أمام لاس بالماس بهدف نظيف أول من أمس، إن فريقه استحوذ على مجريات الأمور في معظم أوقات المباراة ولكنه افتقد الدقة في ترجمة الفرص الواضحة التي لاحت له.

وقال راموس «النتيجة سلبية للغاية والمباراة انتهت بهدف مبكر للغاية، ركلة الجزاء كانت حاسمة في مباراة متكافئة بين الطرفين. وصلنا للمرمى كثيرا في النصف الأول لمعادلة النتيجة ولكن هذا لم يحدث، سيطرنا كثيرا ولكن لم نترجم ذلك لأهداف»،وأشار أيضا إلى أنهم خاطروا كثيرا من أجل العودة في النتيجة بإشراك المهاجمين المتواجدين على مقاعد البدلاء.

وقال «غامرنا كثيرا وخاطرنا بإمكانية استقبال هدف ثان من خلال الهجمات المرتدة، وسنحت لنا فرص خطيرة ولكننا افتقدنا للدقة، وإذا لم تسجل فمن المستحيل أن تفوز، الأمر يعود للدقة في إنهاء الهجمة بشكل صحيح».

اعتراف

أعرب أبيلاردو فرنانديز، المدير الفني لسبورتنغ خيخون، عن حزنه الكبير للخسارة القاسية التي تكبدها الفريق على ملعبه «لوس كارمينيس» أمام أتلتيكو مدريد بخماسية نظيفة في رابع جولات الليجا، مؤكدا في الوقت ذاته أنه «الخاسر الأكبر» عقب هذه النتيجة.

وقال أبيلاردو خلال المؤتمر الصحفي عقب اللقاء «نعلم جيدا أن أتلتيكو منافس قوي ولكننا لم ندخل جيدا في أجواء اللقاء، ولم ننفذ ما قلناه خلال الاستعدادات لهذه المباراة، لم نتمكن من لعب الكرات القصيرة على ملعبنا لأن أتلتيكو كان هو المتحكم في النسق».

أضف تعليقاً