غوارديولا: دي بروين الأفضل في «البريميرليغ»

■ كيفين دي بروين يحلق في سماء استاد الاتحاد | أ ف ب صورة أثنى الإسباني بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي على نجم وسط القمر السماوي كيفن دي بروين، مضيفاً أنه في طريقه لأن يصبح أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليغ» إن لم يكن الأفضل الآن، وأكد المدرب الملقب بـ«العبقري» أن الموهوب البلجيكي يعتبر ثاني أفضل لاعب دربه خلال مشواره المهني بعد الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة. ومضى غوارديولا أمس، يستحق دي بروين كل الإشادة، هو لاعب مقاتل عندما يلعب من غير كرة، أما حين يستلم الكرة فالجميع يعلم ماذا يمكن أن يقدم، وكان صانع اللعب البلجيكي قد واصل تألقه مع الفريق خلال لقاء بورنموث، الذي انتهى بفوز القمر السماوي 4- 0، مواصلاً انتصاراته منذ بداية الدوري حيث وصل إلى انتصاره الخامس من أصل خمس مباريات، وتمكن دي بروين من افتتاح التسجيل للفريق للمباراة الثانية على التوالي، بعد أن افتتح التسجيل أيضاً في لقاء الديربي أمام يونايتد. وأكمل غوارديولا: إنه يتخذ القرار الصحيح في كل لحظة في المباراة،هناك مجموعة من القرارات التي عليك أن تتخذ أحدها في أقل من ثانية، وكان دائماً يتوصل إلى القرار الصحيح.هو أحد أفضل من عملت معهم يأتي بعد ميسي، أو ربما يقف إلى جانبه في المركز الأول، وحتى الآن تبقى علاقتنا مهنية بحتة، حقيق أنا لا أعرفه على المستوى الشخصي، ولكن يبدو لي من نوعية الأشخاص الذي يهرعون إلى منازلهم لقضاء الوقت مع أسرته بمجرد نهاية التدريب أو المباراة، وهو جاد جداً في تدريباته، ويحب العمل بجهد في التدريبات، كما أنه يلتزم الصمت تماماً قبل كل مباراة، يظل في حالة هدوء وسكون إلى أن ينفجر في الملعب. صراع واستمر غوارديولا: هو أحد أفضل اللاعبين في البطولة الإنجليزية الآن، إنه لاعب خاص جداً، ولكن هل سينهي الموسم بهذه الأفضلية ويحصل على لقب أفضل لاعب، الأمر يعتمد على عدد الألقاب التي سيحصل عليها مانشستر سيتي، وطبيعي مدى تأثيره في هذه الإنجازات، لكنه قادر بالفعل على أن يحصل على هذا الشرف وفقاً لما يقوم به حتى الآن.من الطبيعي أن يكون هناك منافسة حادة على اللقب الفردي، ولكنني أعتقد أنه مثله مثل أي لاعب يحب أن يحصل على جائزة فردية مع الجائزة الجماعية لفريقه، لو استمر بتقدم المستوى الذي ظهر به حتى الآن، حتماً سيكون صاحب النصيب الأوفر في الحصول على جائزة أفضل لاعب في البطولة. رقم قياسي ولم يكن دي بروين المتألق الوحيد في المباراة، بل إن النيجيري الشاب كيليتشي إيهياناتشو وصل إلى رقم قياسي، غير مسبوق بين جميع لاعبي الدوري الإنجليزي منذ تأسيسيه بمختلف مسمياته، فقد تمكن إيهياناتشو من الوصول إلى شباك برونموث عندما سجل الهدف الثاني للفريق، ليدخل إلى تاريخ الدوري الإنجليزي بعدما بات أول لاعب في تاريخ الدوري يتمكن من تسجيل 10 أهداف من 14 محاولة فقط على مرمى المنافسين منذ نهاية الموسم الماضي، وحتى المباراة الخامسة من الموسم الجديد، وحقق إيهياناتشو سجلاً مميزا جداً حتى في هذه الأهداف، إذ سجل من أول محاولة، وأخفق في الثانية، ثم سجل الثالثة والرابعة، وأخفق في الخامسة، ليسجل بعدها ثلاث مرات على التوالي ويخفق مرة، ويسجل مرة، ثم يخفق مرة، قبل أن يسجل مرتين على التوالي أمام يونايتد وبورنموث. وعرفت المباراة نفسها نجاح البلجيكي دي بروين في مواصلة إنجازه الخاص بعد أن وصل إلى المساهمة في 33 هدفاً مع القمر السماوي في المباريات الـ 48 الأخيرة، التي خاضها مع السيتزين في جميع البطولات، وتمكن خلالها من تسجيل 18 هدفاً بينما صنع 15 هدفاً لبقية لاعبي القمر السماوي. 250 احتفل مان سيتي بمباراته رقم 250 في البريميرليغ على استاد الاتحاد منذ افتتاحه عام 2003، بالفوز العريض على بورنموث 4 – 0، ليصل إلى انتصاره رقم 153 مقابل 45 تعادلاً و 51 خسارة.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • ■ كيفين دي بروين يحلق في سماء استاد الاتحاد | أ ف ب


صورة

أثنى الإسباني بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي على نجم وسط القمر السماوي كيفن دي بروين، مضيفاً أنه في طريقه لأن يصبح أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليغ» إن لم يكن الأفضل الآن، وأكد المدرب الملقب بـ«العبقري» أن الموهوب البلجيكي يعتبر ثاني أفضل لاعب دربه خلال مشواره المهني بعد الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة.

ومضى غوارديولا أمس، يستحق دي بروين كل الإشادة، هو لاعب مقاتل عندما يلعب من غير كرة، أما حين يستلم الكرة فالجميع يعلم ماذا يمكن أن يقدم، وكان صانع اللعب البلجيكي قد واصل تألقه مع الفريق خلال لقاء بورنموث، الذي انتهى بفوز القمر السماوي 4- 0، مواصلاً انتصاراته منذ بداية الدوري حيث وصل إلى انتصاره الخامس من أصل خمس مباريات، وتمكن دي بروين من افتتاح التسجيل للفريق للمباراة الثانية على التوالي، بعد أن افتتح التسجيل أيضاً في لقاء الديربي أمام يونايتد.

وأكمل غوارديولا: إنه يتخذ القرار الصحيح في كل لحظة في المباراة،هناك مجموعة من القرارات التي عليك أن تتخذ أحدها في أقل من ثانية، وكان دائماً يتوصل إلى القرار الصحيح.هو أحد أفضل من عملت معهم يأتي بعد ميسي، أو ربما يقف إلى جانبه في المركز الأول، وحتى الآن تبقى علاقتنا مهنية بحتة، حقيق أنا لا أعرفه على المستوى الشخصي، ولكن يبدو لي من نوعية الأشخاص الذي يهرعون إلى منازلهم لقضاء الوقت مع أسرته بمجرد نهاية التدريب أو المباراة، وهو جاد جداً في تدريباته، ويحب العمل بجهد في التدريبات، كما أنه يلتزم الصمت تماماً قبل كل مباراة، يظل في حالة هدوء وسكون إلى أن ينفجر في الملعب.

صراع

واستمر غوارديولا: هو أحد أفضل اللاعبين في البطولة الإنجليزية الآن، إنه لاعب خاص جداً، ولكن هل سينهي الموسم بهذه الأفضلية ويحصل على لقب أفضل لاعب، الأمر يعتمد على عدد الألقاب التي سيحصل عليها مانشستر سيتي، وطبيعي مدى تأثيره في هذه الإنجازات، لكنه قادر بالفعل على أن يحصل على هذا الشرف وفقاً لما يقوم به حتى الآن.من الطبيعي أن يكون هناك منافسة حادة على اللقب الفردي، ولكنني أعتقد أنه مثله مثل أي لاعب يحب أن يحصل على جائزة فردية مع الجائزة الجماعية لفريقه، لو استمر بتقدم المستوى الذي ظهر به حتى الآن، حتماً سيكون صاحب النصيب الأوفر في الحصول على جائزة أفضل لاعب في البطولة.

رقم قياسي

ولم يكن دي بروين المتألق الوحيد في المباراة، بل إن النيجيري الشاب كيليتشي إيهياناتشو وصل إلى رقم قياسي، غير مسبوق بين جميع لاعبي الدوري الإنجليزي منذ تأسيسيه بمختلف مسمياته، فقد تمكن إيهياناتشو من الوصول إلى شباك برونموث عندما سجل الهدف الثاني للفريق، ليدخل إلى تاريخ الدوري الإنجليزي بعدما بات أول لاعب في تاريخ الدوري يتمكن من تسجيل 10 أهداف من 14 محاولة فقط على مرمى المنافسين منذ نهاية الموسم الماضي، وحتى المباراة الخامسة من الموسم الجديد، وحقق إيهياناتشو سجلاً مميزا جداً حتى في هذه الأهداف، إذ سجل من أول محاولة، وأخفق في الثانية، ثم سجل الثالثة والرابعة، وأخفق في الخامسة، ليسجل بعدها ثلاث مرات على التوالي ويخفق مرة، ويسجل مرة، ثم يخفق مرة، قبل أن يسجل مرتين على التوالي أمام يونايتد وبورنموث.

وعرفت المباراة نفسها نجاح البلجيكي دي بروين في مواصلة إنجازه الخاص بعد أن وصل إلى المساهمة في 33 هدفاً مع القمر السماوي في المباريات الـ 48 الأخيرة، التي خاضها مع السيتزين في جميع البطولات، وتمكن خلالها من تسجيل 18 هدفاً بينما صنع 15 هدفاً لبقية لاعبي القمر السماوي.

250

احتفل مان سيتي بمباراته رقم 250 في البريميرليغ على استاد الاتحاد منذ افتتاحه عام 2003، بالفوز العريض على بورنموث 4 – 0، ليصل إلى انتصاره رقم 153 مقابل 45 تعادلاً و 51 خسارة.

أضف تعليقاً