دربي «السوبر» ضربة بداية الموسم الكويتي

■ القادسية والكويت يقصان شريط الموسم الكويتي | البيان صورة تترقب الجماهير الكويتية خلال الأيام القليلة المقبلة، ما ستسفر عنه مباراة كأس السوبر، التي ستجمع القادسية بطل الدوري، والكويت بطل كأس الأمير، خلال النسخة الأخيرة والتي ستقام الجمعة المقبلة على استاد جابر الدولي خاصة أن المباراة باكورة استحقاقات الموسم الجديد وإشارة البدء للجنة الانتقالية المكلفة بإدارة شؤون اتحاد كرة القدم، والتي تم إسناد إدارة الاتحاد لها خلال الشهر الماضي حيث رفعت الأجهزة الفنية والإدارية للفريقين شعار الفوز المبكر، من أجل التواجد بدائرة المنافسة مبكراً خاصة بعد الإجراءات والتعديلات، التي تمت سواء بالتعاقدات الجديدة أو المدربين الجدد، وسيكون اللقاء الظهور الأول للفرنسي بانيد مدرب الكويت العائد للملاعب الكويتية في تجربة جديدة بعد رحلة تدريبية في الخليج من قطر إلى الإمارات، والعودة مجدداً للعميد الكويتاوي، وفضلت الأجهزة الفنية للفريقين أن تكون الأيام المقبلة، منصبة على تجهيز اللاعبين وتحفيزهم لمواجهة السوبر، من دون اللجوء لمزيد من المباريات الودية. لاعبو القادسية ففي الوقت الذي عمد فيه مدرب القادسية الكرواتي داليبور تجربة جميع اللاعبين المسجلين في القائمة المحلية، من أجل الاستقرار على القائمة النهائية للمباراة، حيث يحاول الجهاز الفني اختيار التشكيلة المثالية مع إمكانية المراوغة ببعض الأوراق، خاصة أن صفوف الفريق مكتملة بتواجد رشيد سوماليا، والأردني شريف النوايشة، وأحمد الظفيري، والثلاثي خضع لتدريبات مكثفة في الأيام الماضية لتجهيزهم للمباراة. جاهزية الكويت وعلى الطرف الآخر اطمأن الجهاز الفني للكويت على كل العناصر أمام الفحيحيل وفي المباراة الودية التي انتهت بفوز العميد بخمسة أهداف مقابل هدف وأكدت المباراة أن مستوى الفريق في تصاعد بعدما كشفت اللقاءات السابقة أنها لم تكن على مستوى الطموح ومال الفرنسي بانيد إلى تثبيت التوليفة الأساسية لا سيما في المباريات الودية الأخيرة أمام الصليبيخات ومن ثم النصر، ورغم مراقبة القادسية لمواجهات الكويت الودية إلا أن هذا الأمر لن يثني بانيد عن المضي قدماً في تنفيذ خططه لمواجهة السوبر، حيث يؤمن بانيد بأن العمل بجدية كبيرة من دون الالتفات لأي مؤثرات من شأنه أن يصنع فريقاً يستطيع تحقيق الفوز، ويرى أيضاً أن الأوراق في الجانبين، سواء الكويت أو القادسية مكشوفة، وأن من يصنع الفارق هم اللاعبون. مجهود تسابق اللجنة المنظمة لكأس السوبر الزمن من اجل إخراج المباراة بصورة جيدة، حيث من المقرر أن تخصص عدداً من الجوائز للجماهير التي ستحضر إلى استاد جابر لمتابعة المباراة، التي تعتبر باكورة مباريات الموسم الجديد، وأطلق اتحاد الكرة هاشتاق خاصاً في موقع التواصل الاجتماعي تويتر #كأس_السوبر_الكويتي لزيادة تفاعل الجماهير مع المباراة.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • ■ القادسية والكويت يقصان شريط الموسم الكويتي | البيان


صورة

تترقب الجماهير الكويتية خلال الأيام القليلة المقبلة، ما ستسفر عنه مباراة كأس السوبر، التي ستجمع القادسية بطل الدوري، والكويت بطل كأس الأمير، خلال النسخة الأخيرة والتي ستقام الجمعة المقبلة على استاد جابر الدولي خاصة أن المباراة باكورة استحقاقات الموسم الجديد وإشارة البدء للجنة الانتقالية المكلفة بإدارة شؤون اتحاد كرة القدم، والتي تم إسناد إدارة الاتحاد لها خلال الشهر الماضي حيث رفعت الأجهزة الفنية والإدارية للفريقين شعار الفوز المبكر، من أجل التواجد بدائرة المنافسة مبكراً خاصة بعد الإجراءات والتعديلات، التي تمت سواء بالتعاقدات الجديدة أو المدربين الجدد، وسيكون اللقاء الظهور الأول للفرنسي بانيد مدرب الكويت العائد للملاعب الكويتية في تجربة جديدة بعد رحلة تدريبية في الخليج من قطر إلى الإمارات، والعودة مجدداً للعميد الكويتاوي، وفضلت الأجهزة الفنية للفريقين أن تكون الأيام المقبلة، منصبة على تجهيز اللاعبين وتحفيزهم لمواجهة السوبر، من دون اللجوء لمزيد من المباريات الودية.

لاعبو القادسية

ففي الوقت الذي عمد فيه مدرب القادسية الكرواتي داليبور تجربة جميع اللاعبين المسجلين في القائمة المحلية، من أجل الاستقرار على القائمة النهائية للمباراة، حيث يحاول الجهاز الفني اختيار التشكيلة المثالية مع إمكانية المراوغة ببعض الأوراق، خاصة أن صفوف الفريق مكتملة بتواجد رشيد سوماليا، والأردني شريف النوايشة، وأحمد الظفيري، والثلاثي خضع لتدريبات مكثفة في الأيام الماضية لتجهيزهم للمباراة.

جاهزية الكويت

وعلى الطرف الآخر اطمأن الجهاز الفني للكويت على كل العناصر أمام الفحيحيل وفي المباراة الودية التي انتهت بفوز العميد بخمسة أهداف مقابل هدف وأكدت المباراة أن مستوى الفريق في تصاعد بعدما كشفت اللقاءات السابقة أنها لم تكن على مستوى الطموح ومال الفرنسي بانيد إلى تثبيت التوليفة الأساسية لا سيما في المباريات الودية الأخيرة أمام الصليبيخات ومن ثم النصر، ورغم مراقبة القادسية لمواجهات الكويت الودية إلا أن هذا الأمر لن يثني بانيد عن المضي قدماً في تنفيذ خططه لمواجهة السوبر، حيث يؤمن بانيد بأن العمل بجدية كبيرة من دون الالتفات لأي مؤثرات من شأنه أن يصنع فريقاً يستطيع تحقيق الفوز، ويرى أيضاً أن الأوراق في الجانبين، سواء الكويت أو القادسية مكشوفة، وأن من يصنع الفارق هم اللاعبون.

مجهود

تسابق اللجنة المنظمة لكأس السوبر الزمن من اجل إخراج المباراة بصورة جيدة، حيث من المقرر أن تخصص عدداً من الجوائز للجماهير التي ستحضر إلى استاد جابر لمتابعة المباراة، التي تعتبر باكورة مباريات الموسم الجديد، وأطلق اتحاد الكرة هاشتاق خاصاً في موقع التواصل الاجتماعي تويتر #كأس_السوبر_الكويتي لزيادة تفاعل الجماهير مع المباراة.

رابط المصدر: دربي «السوبر» ضربة بداية الموسم الكويتي

أضف تعليقاً