14 حزباً تتنافس في انتخابات «الدوما» الروسي

مشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا دعي الناخبون الروس للتصويت في الانتخابات البرلمانية، في اقتراع يتوقع أن يفوز به الحزب الحاكم. ويصوت الناخبون البالغ عددهم 110 ملايين شخص لاختيار 225 مرشحاً عن الأحزاب السياسية، و225 مرشحاً آخرين عن الدوائر الانتخابية ذات المقعد الواحد. ولأول مرة سيحق لسكان شبه جزيرة القرم الواقعة على البحر الأسود التي ضمتها روسيا في 2014، الإدلاء بأصواتهم لاختيار ممثلين لهم في مجلس الدوما، ما أثار غضب أوكرانيا. كما سيصوت الناخبون خلال عطلة نهاية الأسبوع، على إبقاء رئيس الشيشان رمضان قديروف الذي عينه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مباشرة. ويتنافس 14 حزباً في هذه الانتخابات، إضافة إلى مستقلين. وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم حزب السلطة «روسيا الموحدة» وتراجع الحزب الشيوعي والمعارضة الليبرالية. وقالت رئيسة اللجنة الانتخابية إيلا بامفيلوفا: «سنراقب عملية التصويت بأكملها في بلادنا مترامية الأطراف». تجربة لبوتين ويُنظر إلى انتخابات مجلس الدوما على أنها تجربة للحملة الرئاسية المتوقعة للرئيس فلاديمير بوتين في 2018، ومع تشديد الكرملين للرقابة على الإعلام والحوار العام، يبدو أن السلطات تراهن على أن تجري الانتخابات من دون مشكلات ما يمهد الطريق أمام بوتين لتولي الرئاسة للمرة الرابعة. وقالت فالنتينا بانتيلفيا (75 عاماً) لدى خروجها من مكتب الاقتراع إن التصويت أمر مهم عندي لتحسين حياتنا، مضيفة أنها صوتت لمرشح طبيب «لأنه يغني بشكل جيد». من جهتها، تقول ألكسندرا (متقاعدة)، إن «الحملة الانتخابية كانت باهتة. جميعهم يعد بالكثير لكن لا شيء يتغير»، مؤكدة رغم ذلك أنها جاءت وصوتت حتى «لا يختار الآخرون» عنها.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً