6 مولدات كهربائية من الإمارات إلى محافظة أبين

قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، أمس، ست مولدات لدعم قطاع الكهرباء في محافظة أبين اليمنية، فيما يتوقع أن تقدم الهيئة عدداً آخر من المولدات خلال الأيام القليلة المقبلة. ووصلت سفينة إماراتية إلى ميناء عدن على متنها المولدات الستة، منحة مقدمة من الهيئة للمحافظة اليمنية،

في إطار الدعم الإماراتي المتواصل للقطاعات الخدمية بالمناطق المحررة جنوب اليمن. ويعاني قطاع الكهرباء في اليمن من جراء الحرب الغاشمة التي شنتها قوات المخلوع صالح والحوثي، ومن بعدها تنظيم القاعدة. وأعرب المدير العام لكهرباء أبين المهندس أحمد علي حسين عن شكره وتقديره لدولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وحكومة وشعباً على وقوفها ومساندتها الحكومة اليمنية الشرعية والسلطات المحلية في المحافظة لتحسين أوضاع الخدمات. وأشار إلى أنه تم التواصل مع الأشقاء في دولة الإمارات، بشأن حاجة المحافظة إلى طاقة عاجلة للتخفيف على المواطنين اليمنيين من حرارة الصيف، حيث تمت الاستجابة على الفور. حل إسعافي ونوه حسين بأن المحافظة بحاجة إلى 60 ميغا كطاقة متكاملة، معتبراً الدعم الإماراتي المقدم حلاً إسعافياً من شأنه تخفيف الضغط الذي يشهده القطاع حالياً، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الشبكة بحاجة إلى إعادة تأهيل، نظراً لما تعرضت له خلال الحروب الماضية التي شهدتها أبين، والتي كان آخرها دحر عناصر القاعدة من المحافظة.  ومن شأن المولدات الكهربائية المقدمة أن تدعم المحافظة بـ8 ميغا، ومن ثم المساهمة بشكل كبير في التخفيف من معاناة المواطنين جراء الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي في أبين والمحافظات المجاورة لها. وشهدت محافظة أبين خلال السنوات الماضية معارك عنيفة بين قوات الجيش اليمني وتنظيم القاعدة الذي سيطر على المدينة أكثر من مرة، حيث تسببت المعارك في تدهور الخدمات الأساسية وانعدامها في المدينة. وكانت دولة الإمارات قدمت لمحافظة أبين خلال الأشهر الماضية مساعدات إغاثية وإنسانية أملاً في تحسين المعيشة وعودة الحياة إلى طبيعتها.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً