الأردن: الإخوان يتلقون ضربة جديدة في الانتخابات

انتخابات في الأردن (غيتي) قالت مصادر قريبة من جماعة الاخوان المسلمين غير المرخصة في الأردن إن “الاخوان تلقوا ضربة جديدة، مع إعلان عدد من دواوين العائلات في دوائر عمان ومحافظتي إربد والزرقاء مؤخراً رفضها التصويت لمرشحي الجماعة”. وأضافت المصادر إن “هذه الضربة ستضعف من حظوظ الإخوان في هذة الدوائر التي كانوا يراهنون عليها، ما سيقلص من عدد المقاعد القليلة التي كان يمكن أن يفوزوا بها”.وأوضحت أن “إعلان هذه الدواوين المقاطعة تلقاها مرشحو الإخوان خلال الزيارات الانتخابية التي قاموا بها إلى هذه الدواوين مؤخراً، وهو ما ترجعه المصادر إلى وصول الناخبين لقناعة بانتهازية الإخوان، بعد أن بدلوا بمواقفهم وشعاراتهم أكثر من مرة، لكسب أصواتهم فقط”.كما أرجعت المصادر مواقف الدواوين إلى أن “معظم العائلات المنضوية في هذه الدواوين لها مرشحين في هذه الدوائر، واكتشفت تكتيكات الإخوان، التي حثت الكوادر على التصويت فقط لمرشحي الجماعة”.ويسمح قانون اللانتخاب الأردني للناخب بأختيار القائمة أولاً ثم مرشح أو أكثر داخل القائمة، ما يعطي المرشح الأكثر أصواتاً فرصة الفوز بالمقعد النيابي.وقالت المصادر إن “مطبخ القرار الانتخابي داخل الجماعة بدأ يرتعد ويفقد توازنه مع بقاء ساعات على موعد الاقتراع”. وتعيش الجماعة أزمة داخلية تتمثل في رفض العديد من قيادات الجماعة المشاركة في الانتخابات، في الوقت الذي تصر فيه القيادة الحالية للجماعة على المشاركة لإخراج الجماعة من العزلة السياسية التي تعيشها حالياً في المملكة.ورجحت المصادر انقسام كوادر الجماعة وأنصارها أو المتعاطفين معها في بعض الدوائر، خاصة أن الجماعة قامت بترشيح قائمتين في عمان الأولى، و3 قوائم في عمان الثانية، وقائمتين في عمان الخامسة، وهو الوضع ذاته في بعض دوائر محافظة إربد ومحافظات أخرى.وتخوض الجماعة غير المرخصة للإخوان الانتخابات النيابية من خلال حزب جبهة العمل الإسلامي الذراع السياسي للجماعة والحاصل على ترخيص رسمي، بـ20 قائمة أطلقوا عليها قائمة (التحالف الوطني للاصلاح)، والتي أدخلوا إليها شخصيات غير إخوانية، كتكتيك انتخابي للحصول على أصوات مناصري هذه الشخصيات.


الخبر بالتفاصيل والصور





انتخابات في الأردن (غيتي)


قالت مصادر قريبة من جماعة الاخوان المسلمين غير المرخصة في الأردن
إن “الاخوان تلقوا ضربة جديدة، مع إعلان عدد من دواوين العائلات في دوائر عمان ومحافظتي إربد والزرقاء مؤخراً رفضها التصويت لمرشحي الجماعة”.

وأضافت المصادر إن “هذه الضربة ستضعف من حظوظ الإخوان في هذة الدوائر التي كانوا يراهنون عليها، ما سيقلص من عدد المقاعد القليلة التي كان يمكن أن يفوزوا بها”.

وأوضحت أن “إعلان هذه الدواوين المقاطعة تلقاها مرشحو الإخوان خلال الزيارات الانتخابية التي قاموا بها إلى هذه الدواوين مؤخراً، وهو ما ترجعه المصادر إلى وصول الناخبين لقناعة بانتهازية الإخوان، بعد أن بدلوا بمواقفهم وشعاراتهم أكثر من مرة، لكسب أصواتهم فقط”.

كما أرجعت المصادر مواقف الدواوين إلى أن “معظم العائلات المنضوية في هذه الدواوين لها مرشحين في هذه الدوائر، واكتشفت تكتيكات الإخوان، التي حثت الكوادر على التصويت فقط لمرشحي الجماعة”.

ويسمح قانون اللانتخاب الأردني للناخب بأختيار القائمة أولاً ثم مرشح أو أكثر داخل القائمة، ما يعطي المرشح الأكثر أصواتاً فرصة الفوز بالمقعد النيابي.

وقالت المصادر إن “مطبخ القرار الانتخابي داخل الجماعة بدأ يرتعد ويفقد توازنه مع بقاء ساعات على موعد الاقتراع”.

وتعيش الجماعة أزمة داخلية تتمثل في رفض العديد من قيادات الجماعة المشاركة في الانتخابات، في الوقت الذي تصر فيه القيادة الحالية للجماعة على المشاركة لإخراج الجماعة من العزلة السياسية التي تعيشها حالياً في المملكة.

ورجحت المصادر انقسام كوادر الجماعة وأنصارها أو المتعاطفين معها في بعض الدوائر، خاصة أن الجماعة قامت بترشيح قائمتين في عمان الأولى، و3 قوائم في عمان الثانية، وقائمتين في عمان الخامسة، وهو الوضع ذاته في بعض دوائر محافظة إربد ومحافظات أخرى.

وتخوض الجماعة غير المرخصة للإخوان الانتخابات النيابية من خلال حزب جبهة العمل الإسلامي الذراع السياسي للجماعة والحاصل على ترخيص رسمي، بـ20 قائمة أطلقوا عليها قائمة (التحالف الوطني للاصلاح)، والتي أدخلوا إليها شخصيات غير إخوانية، كتكتيك انتخابي للحصول على أصوات مناصري هذه الشخصيات.

رابط المصدر: الأردن: الإخوان يتلقون ضربة جديدة في الانتخابات

أضف تعليقاً