جهود دبلوماسية لإصدار قرار يلزم إسرائيل وقف الاستيطان

أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية، اليوم الأحد، أنها تواصل جهودها وتحركاتها السياسية والدبلوماسية مع العرب والدول الصديقة في العالم، لاستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي، يلزم إسرائيل بوقف الاستيطان فوراً.

وقالت الوزارة في بيان صحافي، إن الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتانياهو تعمل يومياً على تنفيذ استراتيجية اليمين الحاكم في إسرائيل، الهادفة إلى توسيع الاستيطان وتعميق عمليات تهويد الأرض الفلسطينية، فلا يكاد يمر يوم دون المصادقة على مخططات استيطانية جديدة، أو الشروع بتنفيذ مخططات تمت المصادقة عليها مسبقاً، إضافة الى أوامر الاستيلاء على آلاف الدونمات الفلسطينية.وأضافت أنها تدين قرار بلدية الاحتلال المصادقة على إقامة 450 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة “غيلو” جنوب القدس المحتلة، من أصل 900 وحدة سكنية ينوي الاحتلال إقامتها بهدف توسيع هذه المستوطنة على أراضي المواطنين الفلسطينيين، التي تفصل القدس المحتلة عن محيطها الفلسطيني جنوب الضفة الغربية.ودعت الخارجية، المجتمع الدولي، إلى الخروج عن صمته وعدم الاكتفاء ببيانات الإدانة لهذا التغول الاستيطاني غير المسبوق، والذي يهدف بشكل علني إلى تدمير ما تبقى من حل الدولتين وفرص إحياء عملية السلام، خاصة في ظل التصريحات والمواقف التي يطلقها أركان اليمين الحاكم في إسرائيل، والذي يستهتر بشكل يومي بالإدانات الدولية والجهود الرامية لإحياء المفاوضات بين الجانبين، وآخرها التعليمات التي أصدرها وزير الحرب الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان، بمقاطعة مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، في أعقاب الانتقادات الشديدة التي وجهها لدولة الاحتلال في كل ما يتعلق بالبناء الاستيطاني والتعامل مع الفلسطينيين.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية، اليوم الأحد، أنها تواصل جهودها وتحركاتها السياسية والدبلوماسية مع العرب والدول الصديقة في العالم، لاستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي، يلزم إسرائيل بوقف الاستيطان فوراً.

وقالت الوزارة في بيان صحافي، إن الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتانياهو تعمل يومياً على تنفيذ استراتيجية اليمين الحاكم في إسرائيل، الهادفة إلى توسيع الاستيطان وتعميق عمليات تهويد الأرض الفلسطينية، فلا يكاد يمر يوم دون المصادقة على مخططات استيطانية جديدة، أو الشروع بتنفيذ مخططات تمت المصادقة عليها مسبقاً، إضافة الى أوامر الاستيلاء على آلاف الدونمات الفلسطينية.

وأضافت أنها تدين قرار بلدية الاحتلال المصادقة على إقامة 450 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة “غيلو” جنوب القدس المحتلة، من أصل 900 وحدة سكنية ينوي الاحتلال إقامتها بهدف توسيع هذه المستوطنة على أراضي المواطنين الفلسطينيين، التي تفصل القدس المحتلة عن محيطها الفلسطيني جنوب الضفة الغربية.

ودعت الخارجية، المجتمع الدولي، إلى الخروج عن صمته وعدم الاكتفاء ببيانات الإدانة لهذا التغول الاستيطاني غير المسبوق، والذي يهدف بشكل علني إلى تدمير ما تبقى من حل الدولتين وفرص إحياء عملية السلام، خاصة في ظل التصريحات والمواقف التي يطلقها أركان اليمين الحاكم في إسرائيل، والذي يستهتر بشكل يومي بالإدانات الدولية والجهود الرامية لإحياء المفاوضات بين الجانبين، وآخرها التعليمات التي أصدرها وزير الحرب الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان، بمقاطعة مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، في أعقاب الانتقادات الشديدة التي وجهها لدولة الاحتلال في كل ما يتعلق بالبناء الاستيطاني والتعامل مع الفلسطينيين.

رابط المصدر: جهود دبلوماسية لإصدار قرار يلزم إسرائيل وقف الاستيطان

أضف تعليقاً