باكستاني يدهس ويحرق شخصاً حتى الموت بسيارته

تمسك أولياء الدم، أمام محكمة جنايات أبوظبي المنعقدة اليوم برئاسة المستشار ادريس بن منصور، بالقصاص من متهم باكستاني الجنسية قام بدهس والدهم، وقتله عبر وضعه في سيارة وأشعل النار فيها ليوحي بأن الوفاة نتيجة حادث مروري. وكانت النيابة العامة قد أحالت المتهم إلى القضاء بعد ورود بلاغ يفيد بوجود مركبة محترقة بداخلها جثة، وكانت الشواهد الظاهرة توحي بتوافق الوفاة مع حادث تصادم مروري واحتراق المركبة، وتم إحالة الأوراق إلى النيابة العامة وفق هذا الوصف. واثناء استكمال بقية الإجراءات اشتبه وكيل النيابة بوجود جريمة لعدم توافق رواية الجاني مع طبيعة أرض مسرح الجريمة، ليقرر عرض الجثة على الطبيب الشرعي، وندب أحد الخبراء لفحص السيارة المحترقة. ونوه التقرير إلى احتمال وجود شبهة جنائية في ملابسات وفاة المجني عليه، وبالتالي تم طلب التحقيق والتحري مع المتهم، وبمواجهته بالأدلة والقرائن اعترف المتهم بقيامه في دهس المجني عليه الذي ينتمي إلى نفس بلدته عمداً بهدف الانتقام منه لتحريضه على قتل شقيق المتهم قبل 6 سنوات في موطنهما إثر خلاف بينهما، فقام بالتقرب منه في الدولة. وقال المتهم : إنه في يوم الجريمة اتفق مع المجني عليه على اللقاء في منطقة بني ياس، وعندما رأى المجني عليه واقفاً أمام سيارته التي كانت في وضع التشغيل لإصلاح عطل بسيط فيها، نفذ فكرة الانتقام فجلس في مقعد السائق وحرك السيارة بسرعة مما أدى إلى سقوط المتهم أرضاً، ثم سار فوقه بالسيارة، ولكن المجني عليه بقي على قيد الحياة. وأضاف أنه لم يتعمد حرق المجني عليه، مشيراً الى أنه بعد أن قام بدهس المجني عليه، ندم على فعلته وحاول انقاذه ووضعه في السيارة لأخذه إلى المستشفى إلا أن اطار السيارة الأمامي انغرس في الرمال، فأخذ “جالون” موجوداً في سيارة المجني عليه معتقداً أنه يحتوي على ماء وسكبه على الاطار لإبعاد الرمال، وتبين أنه يحتوي على بنزين ثم سقطت سيجارة مشتعلة كان يضعها في فمه مما أدى إلى اشتعال النار وانتشارها بسرعة في السيارة، فهرب من المكان. وبتحري الأدلة المادية تبين عدم منطقية رواية المتهم، حيث أن المنطقة التي وجدت بها السيارة تقع على أرض ذات طبيعة صلبة تعلوها طبقة رقيقة من الرمال ولا يمكن انغراس اطار السيارة فيها، كما أن البنزين هو مادة ذات طبيعة معروفة ولها رائحة نفاذة وتختلف عن الماء بحيث يستحيل الخلط بينهما، إضافة إلى اقرار المتهم أنه هو من أحضر “جالون” البنزين إلى المجني عليه قبل أسبوع من الواقعة لتزويد سيارته بالوقود.


الخبر بالتفاصيل والصور


تمسك أولياء الدم، أمام محكمة جنايات أبوظبي المنعقدة اليوم برئاسة المستشار ادريس بن منصور، بالقصاص من متهم باكستاني الجنسية قام بدهس والدهم، وقتله عبر وضعه في سيارة وأشعل النار فيها ليوحي بأن الوفاة نتيجة حادث مروري.

وكانت النيابة العامة قد أحالت المتهم إلى القضاء بعد ورود بلاغ يفيد بوجود مركبة محترقة بداخلها جثة، وكانت الشواهد الظاهرة توحي بتوافق الوفاة مع حادث تصادم مروري واحتراق المركبة، وتم إحالة الأوراق إلى النيابة العامة وفق هذا الوصف.

واثناء استكمال بقية الإجراءات اشتبه وكيل النيابة بوجود جريمة لعدم توافق رواية الجاني مع طبيعة أرض مسرح الجريمة، ليقرر عرض الجثة على الطبيب الشرعي، وندب أحد الخبراء لفحص السيارة المحترقة.

ونوه التقرير إلى احتمال وجود شبهة جنائية في ملابسات وفاة المجني عليه، وبالتالي تم طلب التحقيق والتحري مع المتهم، وبمواجهته بالأدلة والقرائن اعترف المتهم بقيامه في دهس المجني عليه الذي ينتمي إلى نفس بلدته عمداً بهدف الانتقام منه لتحريضه على قتل شقيق المتهم قبل 6 سنوات في موطنهما إثر خلاف بينهما، فقام بالتقرب منه في الدولة.

وقال المتهم : إنه في يوم الجريمة اتفق مع المجني عليه على اللقاء في منطقة بني ياس، وعندما رأى المجني عليه واقفاً أمام سيارته التي كانت في وضع التشغيل لإصلاح عطل بسيط فيها، نفذ فكرة الانتقام فجلس في مقعد السائق وحرك السيارة بسرعة مما أدى إلى سقوط المتهم أرضاً، ثم سار فوقه بالسيارة، ولكن المجني عليه بقي على قيد الحياة.

وأضاف أنه لم يتعمد حرق المجني عليه، مشيراً الى أنه بعد أن قام بدهس المجني عليه، ندم على فعلته وحاول انقاذه ووضعه في السيارة لأخذه إلى المستشفى إلا أن اطار السيارة الأمامي انغرس في الرمال، فأخذ “جالون” موجوداً في سيارة المجني عليه معتقداً أنه يحتوي على ماء وسكبه على الاطار لإبعاد الرمال، وتبين أنه يحتوي على بنزين ثم سقطت سيجارة مشتعلة كان يضعها في فمه مما أدى إلى اشتعال النار وانتشارها بسرعة في السيارة، فهرب من المكان.

وبتحري الأدلة المادية تبين عدم منطقية رواية المتهم، حيث أن المنطقة التي وجدت بها السيارة تقع على أرض ذات طبيعة صلبة تعلوها طبقة رقيقة من الرمال ولا يمكن انغراس اطار السيارة فيها، كما أن البنزين هو مادة ذات طبيعة معروفة ولها رائحة نفاذة وتختلف عن الماء بحيث يستحيل الخلط بينهما، إضافة إلى اقرار المتهم أنه هو من أحضر “جالون” البنزين إلى المجني عليه قبل أسبوع من الواقعة لتزويد سيارته بالوقود.

رابط المصدر: باكستاني يدهس ويحرق شخصاً حتى الموت بسيارته

تعليق في “باكستاني يدهس ويحرق شخصاً حتى الموت بسيارته

  1. لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

    📌إذا كان هو الفاعل……فشو هذا القلب……إعنبو بليسك والله أشوف القطو🐺في الشارع وقت الظهر قلبي ينش ويعورني عليه…..غير ما أشوف الأوادم….مسلمين أو ﻷ…..

أضف تعليقاً