الروس يصوتون في أول انتخابات برلمانية منذ ضم القرم

يتوجه الروس إلى مراكز الاقتراع في مختلف أنحاء البلاد اليوم الأحد في أول انتخابات لاختيار برلمان اتحادي منذ أن ضمت روسيا القرم قبل عامين. وكانت روسيا هوت في كساد اقتصادي بعد ضم القرم، وسط عقوبات انتقامية من الغرب وينظر إلى انتخابات اليوم الأحد، لاختيار جميع المقاعد وعددها 450 مقعداً في مجلس النواب في البرلمان على إنها مقياس الدعم لحزب “روسيا الموحدة” وهو الحزب الحاكم في البلاد.وتشير استطلاعات الرأي الاخيرة إلى تراجع الدعم للحزب، الذي يهيمن على مجلس النواب في البرلمان (الدوما) منذ عام 2003. وطبقاً لمركز “ليفادا” لاستطلاعات الرأي وهو أكبر معاهد استطلاعات الرأي المستقلة في روسيا، تراجع الدعم للحزب من 39 بالمئة في أوائل أغسطس (آب) إلى 31 بالمئة في سبتمبر (أيلول).وتراقب منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الانتخابات في مختلف أنحاء البلاد، فيما عدا إقليم القرم المتنازع عليه.والضم الفعلي للقرم هو قضية سياسة خارجية، من غير المتوقع أن تؤثر بشكل كبير على خيارات الناخبين في البرلمان.غير أن المصاعب الاقتصادية في أعقاب ضم القرم ستؤثر بشكل قوي على عقول الناخبين، طبقاً لما قاله محللون سياسيون لوكالة الأنباء الألمانية.وقال الناقد فلاديمير فرولوف “ستؤثر المخاوف المحلية على الانتخابات. من المتوقع أن يبلغ إجمالي معدل التصويت لحزب “روسيا الموحدة” أقل من 50 بالمئة”.لكن مثل حزب “روسيا الموحدة” ، من المتوقع أن تبقي الأحزاب الثلاثة الأخرى التي توجد حالياً في الدوما وهي “الحزب الشيوعي” و”الحزب الليبرالي الديمقراطي الروسي” و”حزب روسيا العادلة” داخل المجلس.وقال المحلل السياسي ميخائيل ترويتسكي إنه مع ذلك فإن “حزب روسيا العادلة” ربما يواجه صعوبة في الحصول على نسبة أعلى من عتبة الخمسة بالمئة المطلوبة للحزب للبقاء في الدوما.وأضاف ترويتسكي أن حزب “روسيا العادلة” الاشتراكي الديمقراطي ينظر إليه على نطاق واسع بأنه “المعارضة الزائفة”. و”أثار إحباط الكثير من أنصاره”.وبخلاف الدوما، يتم تعيين أعضاء مجلس الشيوخ في البرلمان (المجلس الاتحادي) من قبل الحكومات الإقليمية.


الخبر بالتفاصيل والصور



يتوجه الروس إلى مراكز الاقتراع في مختلف أنحاء البلاد اليوم الأحد في أول انتخابات لاختيار برلمان اتحادي منذ أن ضمت روسيا القرم قبل عامين.

وكانت روسيا هوت في كساد اقتصادي بعد ضم القرم، وسط عقوبات انتقامية من الغرب وينظر إلى انتخابات اليوم الأحد، لاختيار جميع المقاعد وعددها 450 مقعداً في مجلس النواب في البرلمان على إنها مقياس الدعم لحزب “روسيا الموحدة” وهو الحزب الحاكم في البلاد.

وتشير استطلاعات الرأي الاخيرة إلى تراجع الدعم للحزب، الذي يهيمن على مجلس النواب في البرلمان (الدوما) منذ عام 2003. وطبقاً لمركز “ليفادا” لاستطلاعات الرأي وهو أكبر معاهد استطلاعات الرأي المستقلة في روسيا، تراجع الدعم للحزب من 39 بالمئة في أوائل أغسطس (آب) إلى 31 بالمئة في سبتمبر (أيلول).

وتراقب منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الانتخابات في مختلف أنحاء البلاد، فيما عدا إقليم القرم المتنازع عليه.

والضم الفعلي للقرم هو قضية سياسة خارجية، من غير المتوقع أن تؤثر بشكل كبير على خيارات الناخبين في البرلمان.غير أن المصاعب الاقتصادية في أعقاب ضم القرم ستؤثر بشكل قوي على عقول الناخبين، طبقاً لما قاله محللون سياسيون لوكالة الأنباء الألمانية.

وقال الناقد فلاديمير فرولوف “ستؤثر المخاوف المحلية على الانتخابات. من المتوقع أن يبلغ إجمالي معدل التصويت لحزب “روسيا الموحدة” أقل من 50 بالمئة”.

لكن مثل حزب “روسيا الموحدة” ، من المتوقع أن تبقي الأحزاب الثلاثة الأخرى التي توجد حالياً في الدوما وهي “الحزب الشيوعي” و”الحزب الليبرالي الديمقراطي الروسي” و”حزب روسيا العادلة” داخل المجلس.

وقال المحلل السياسي ميخائيل ترويتسكي إنه مع ذلك فإن “حزب روسيا العادلة” ربما يواجه صعوبة في الحصول على نسبة أعلى من عتبة الخمسة بالمئة المطلوبة للحزب للبقاء في الدوما.

وأضاف ترويتسكي أن حزب “روسيا العادلة” الاشتراكي الديمقراطي ينظر إليه على نطاق واسع بأنه “المعارضة الزائفة”. و”أثار إحباط الكثير من أنصاره”.

وبخلاف الدوما، يتم تعيين أعضاء مجلس الشيوخ في البرلمان (المجلس الاتحادي) من قبل الحكومات الإقليمية.

رابط المصدر: الروس يصوتون في أول انتخابات برلمانية منذ ضم القرم

أضف تعليقاً