عباس يجدد تأييده للمبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر دولي حول السلام

اخبار الامارات العاجلة 0201609181251928.jpeg عباس يجدد تأييده للمبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر دولي حول السلام أخبار عربية و عالمية

جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت، تأييده للمبادرة الفرنسية بعقد مؤتمر دولي للسلام، وذلك خلال قمة دول عدم الانحياز التي تعقد في فنزويلا، مؤكداً على ضرورة تحديد موعد للمؤتمر. وقال عباس أمام عدد من زعماء الدول والوفود المشاركة “نجدد التأكيد على تمسكنا بالمبادرة الفرنسية، ونواصل العمل مع فرنسا والأطراف العربية والأوروبية والدولية، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة، لعقد المؤتمر الدولي للسلام، وخلق آلية مواكبة جديدة للمفاوضات”، بحسب ما أوردت وكالة وفا للأنباء.وفي باريس في يونيو (حزيران) الماضي أيد 30 ممثلاً عن الدول العربية والغربية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي المبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين بنهاية العام.وأكد عباس السبت على ضرورة وضع “جداول وأسقف زمنية محددة لتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه، وصولاً لنيل شعبنا الفلسطيني حريته واستقلاله”.ومحادثات السلام متوقفة منذ انهيار المبادرة الأمريكية في إبريل (نيسان) 2014.وقال عباس إن “التعنت الإسرائيلي” هو السبب في انهيار المحادثات.وأكد عباس على ضرورة “تحقيق رؤية حل الدولتين فلسطين وإسرائيل تعيشان جنباً إلى جنب في أمن وسلام وحسن جوار”، إلا أنه قال إن ذلك لن يتحقق “ألا بزوال الاحتلال الإسرائيلي عن أرضنا المحتلة منذ عام 1967، وقيام دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية”.كما أكد عباس على ضرورة “وقف بناء المستوطنات على الأراضي الفلسطينية ومنع المستوطنين من ممارساتهم العدوانية، والتوقف عن السيطرة على أرضنا ومصادرنا الطبيعية، وخنق الاقتصاد الفلسطيني، وخرق الاتفاقيات الموقعة وفرض الحصار على جزء من وطننا وهو قطاع غزة”.


الخبر بالتفاصيل والصور


اخبار الامارات العاجلة 0201609181251928 عباس يجدد تأييده للمبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر دولي حول السلام أخبار عربية و عالمية


جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت، تأييده للمبادرة الفرنسية بعقد مؤتمر دولي للسلام، وذلك خلال قمة دول عدم الانحياز التي تعقد في فنزويلا، مؤكداً على ضرورة تحديد موعد للمؤتمر.

وقال عباس أمام عدد من زعماء الدول والوفود المشاركة “نجدد التأكيد على تمسكنا بالمبادرة الفرنسية، ونواصل العمل مع فرنسا والأطراف العربية والأوروبية والدولية، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة، لعقد المؤتمر الدولي للسلام، وخلق آلية مواكبة جديدة للمفاوضات”، بحسب ما أوردت وكالة وفا للأنباء.

وفي باريس في يونيو (حزيران) الماضي أيد 30 ممثلاً عن الدول العربية والغربية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي المبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين بنهاية العام.

وأكد عباس السبت على ضرورة وضع “جداول وأسقف زمنية محددة لتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه، وصولاً لنيل شعبنا الفلسطيني حريته واستقلاله”.

ومحادثات السلام متوقفة منذ انهيار المبادرة الأمريكية في إبريل (نيسان) 2014.

وقال عباس إن “التعنت الإسرائيلي” هو السبب في انهيار المحادثات.

وأكد عباس على ضرورة “تحقيق رؤية حل الدولتين فلسطين وإسرائيل تعيشان جنباً إلى جنب في أمن وسلام وحسن جوار”، إلا أنه قال إن ذلك لن يتحقق “ألا بزوال الاحتلال الإسرائيلي عن أرضنا المحتلة منذ عام 1967، وقيام دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية”.

كما أكد عباس على ضرورة “وقف بناء المستوطنات على الأراضي الفلسطينية ومنع المستوطنين من ممارساتهم العدوانية، والتوقف عن السيطرة على أرضنا ومصادرنا الطبيعية، وخنق الاقتصاد الفلسطيني، وخرق الاتفاقيات الموقعة وفرض الحصار على جزء من وطننا وهو قطاع غزة”.

رابط المصدر: عباس يجدد تأييده للمبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر دولي حول السلام

أضف تعليقاً