«الغسيل البريتوني» يساعد مريضة بالفشل الكلوي في الالتزام بعملها

استطاعت إدارة مركز «صحة» لخدمات الغسيل الكلوي؛ إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، من مساعدة مريضة بتقديم الغسيل الكلوي البريتوني لها بعد شكواها من عجزها عن الالتزام بمواعيد الغسيل الكلوي الدموي، الذي يتطلب حضورها لمركز المفرق 3 أيام أسبوعياً، الأمر الذي تسبب في تغيبها عن عملها لفترات طويلة ومتكررة. أفادت المريضة، 48 عاماً، بأنها كانت تعاني السكر وضغط الدم، ما أدى إلى إتلاف كليتيها، وإصابتها بالفشل واضطرارها للخضوع لجلسات الغسيل الكلوي، إلا أن الالتزام بجدول الغسيل والارتحال من أبوظبي إلى مركز المفرق لخدمات الغسيل الكلوي والانتظار إلى حين انتهاء الجلسة هدد إمكانية احتفاظها بعملها. وقالت، «مديري لم يكن راضياً عن تغيبي، وكنت على وشك خسارتي الوظيفة»، وأضافت: «لم أتفاجأ بمدى تعاون إدارة مركز صحة لخدمات الغسيل الكلوي مع وضعي، واقترحوا عليّ استخدام الغسيل الكلوي البريتوني، الذي يعد بديلاً للغسيل الدموي، حيث تتم عملية الغسيل في المنزل. وبادر الفريق التمريضي والطبي الذي يشرف على حالة المريضة، لإيجاد الحل المناسب لها تماشياً مع أهداف شركة «صحة» في تقديم خدمات صحية ملائمة ومرضية للمرضى. وصرحت الدكتورة زبيدة الإسماعيلي، نائب الرئيس التنفيذي في «صحة» لخدمات الغسيل الكلوي: «إحدى قيمنا هي تقديم خدماتنا بإحسان، التي تتلاءم مع حاجات كل مريض، مشيرة إلى أن الغسيل البروتوني عادة يكون ملائماً للمرضى العاملين والطلاب والأطفال. وأضاف الدكتور أيمن المدني، استشاري الكلي في مستشفى المفرق: قدمنا للمريضة التدريبات اللازمة لاستخدام جهاز الغسيل البروتيني، وتركيب القسطرة الخاصة بالجهاز، واقترحنا عليها تطبيق جلسة الغسيل خلال فترة نومها ليلاً، بحيث لا تؤثر في التزاماتها الوظيفية والأسرية في فترة النهار. أبوظبي ـ البيان


الخبر بالتفاصيل والصور


استطاعت إدارة مركز «صحة» لخدمات الغسيل الكلوي؛ إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، من مساعدة مريضة بتقديم الغسيل الكلوي البريتوني لها بعد شكواها من عجزها عن الالتزام بمواعيد الغسيل الكلوي الدموي، الذي يتطلب حضورها لمركز المفرق 3 أيام أسبوعياً، الأمر الذي تسبب في تغيبها عن عملها لفترات طويلة ومتكررة.

أفادت المريضة، 48 عاماً، بأنها كانت تعاني السكر وضغط الدم، ما أدى إلى إتلاف كليتيها، وإصابتها بالفشل واضطرارها للخضوع لجلسات الغسيل الكلوي، إلا أن الالتزام بجدول الغسيل والارتحال من أبوظبي إلى مركز المفرق لخدمات الغسيل الكلوي والانتظار إلى حين انتهاء الجلسة هدد إمكانية احتفاظها بعملها.

وقالت، «مديري لم يكن راضياً عن تغيبي، وكنت على وشك خسارتي الوظيفة»، وأضافت: «لم أتفاجأ بمدى تعاون إدارة مركز صحة لخدمات الغسيل الكلوي مع وضعي، واقترحوا عليّ استخدام الغسيل الكلوي البريتوني، الذي يعد بديلاً للغسيل الدموي، حيث تتم عملية الغسيل في المنزل. وبادر الفريق التمريضي والطبي الذي يشرف على حالة المريضة، لإيجاد الحل المناسب لها تماشياً مع أهداف شركة «صحة» في تقديم خدمات صحية ملائمة ومرضية للمرضى.

وصرحت الدكتورة زبيدة الإسماعيلي، نائب الرئيس التنفيذي في «صحة» لخدمات الغسيل الكلوي: «إحدى قيمنا هي تقديم خدماتنا بإحسان، التي تتلاءم مع حاجات كل مريض، مشيرة إلى أن الغسيل البروتوني عادة يكون ملائماً للمرضى العاملين والطلاب والأطفال.

وأضاف الدكتور أيمن المدني، استشاري الكلي في مستشفى المفرق: قدمنا للمريضة التدريبات اللازمة لاستخدام جهاز الغسيل البروتيني، وتركيب القسطرة الخاصة بالجهاز، واقترحنا عليها تطبيق جلسة الغسيل خلال فترة نومها ليلاً، بحيث لا تؤثر في التزاماتها الوظيفية والأسرية في فترة النهار. أبوظبي ـ البيان

رابط المصدر: «الغسيل البريتوني» يساعد مريضة بالفشل الكلوي في الالتزام بعملها

أضف تعليقاً