2472 اسماً حياتهم معلّقة بـ «سرعة الاستجابة» في شرطة دبي

صورة تولي القيادة العامة لشرطة دبي 2472 اسماً مسجلاً في جداول غرفة القيادة والسيطرة، اهتماماً بالغاً ورعاية خاصة، إذ يجب الرد على مكالماتهم في أسرع وقت ممكن، والاستجابة لمتطلباتهم على مدار الساعة، فحياتهم مُعلقة بـ«سرعة

الاستجابة»، وعنصر الزمن هام وثمين جداً بالنسبة لهم. هذه الأسماء تعود إلى مرضى القلب وعدد من الحالات الحرجة التي تحتاج إلى رعاية سريعة، وهم مسجلون في خدمة «مرضى القلب والحالات الحرجة» التي وفَّرتها غرفة القيادة والسيطرة لهم، فشرطة دبي تدرك أن كل دقيقة لها قيمتها الخاصة في حياتهم وسرعة الاستجابة على مكالمتها قد تساهم في إنقاذ حياتهم. تجارب تُروى حالات مرضية روت تجربتها في الاستجابة السريعة لمكالمتها على غرفة القيادة والسيطرة عبر الاتصال على الرقم 999، مشيرة إلى أن الخدمة الخاصة بهم تُبين مدى اهتمام شرطة دبي بأوضاعهم الصحية. وأكد المريض حسن عبدالرحمن الذي أجرى 7 عمليات قسطرة، أن شرطة دبي استجابت بسرعة لبلاغ قدمه نتيجة تعرضه لسكتة قلبية، مشيراً إلى أنه شعر في أحد الأيام بألم شديد نتيجة تبعات عمليات القسطرة فاتصل بـ999 في شرطة دبي ووجد الاستجابة السريعة والمساعدة والمساندة في وصول الإسعاف وتقديم الإسعاف الأولي له ثم نقله إلى المستشفى في غضون 15 دقيقة. إنقاذ زوجة في الوقت ذاته، أثنى «إسماعيل ع.» زوج «فاطمة م.» على مساندة شرطة دبي لهما أثناء تعرض زوجته لارتفاع كبير في الضغط، مشيراً إلى أنه اتصل بغرفة القيادة والسيطرة فوجد استجابة سريعة وحضرت سيارة الإسعاف وقدمت الإسعافات السريعة واللازمة لزوجته ونقلها إلى المستشفى. مريضة 77 عاماً أما «نجاة م. م.» البالغة من العمر 77 عاماً فتعاني من مرض القلب منذ فترة طويلة، تقول ابنتها التي تحدثت معنا نيابة عنها: نسكن في منطقة مردف وقد زودنا مركز القيادة والسيطرة في شرطة دبي برقم هاتفنا النقال، وعند حدوث أمر طارئ نتصل فوراً إلى الرقم 999 فنجد الاستجابة السريعة، ونلقى الرعاية والاهتمام الكبيرين حيث إن المعلومات المُخزنة لديهم تؤكد لهم مدى حاجة الوالدة إلى الرعاية الطبية. «الأمن الصحي» وحول الخدمة، قال المقدم خزرج الخزرجي مدير إدارة مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، إن خدمة “مرضى القلب والحالات الحرجة” تعتبر من المشاريع الخدمية التي يتحقق من خلالها مفهوم الأمن الصحي للمرضى وهو جزء من منظومة الأمن الشاملة للمجتمع، وبفضل الله تمكنا من خلال الخدمة انقاذ حياة الكثيرين من مرضى السكتة القلبية الذي يعتبر حسب احصائية منظمة الصحة العالمية السبب الاول للوفاة في العالم.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

تولي القيادة العامة لشرطة دبي 2472 اسماً مسجلاً في جداول غرفة القيادة والسيطرة، اهتماماً بالغاً ورعاية خاصة، إذ يجب الرد على مكالماتهم في أسرع وقت ممكن، والاستجابة لمتطلباتهم على مدار الساعة، فحياتهم مُعلقة بـ«سرعة الاستجابة»، وعنصر الزمن هام وثمين جداً بالنسبة لهم.

هذه الأسماء تعود إلى مرضى القلب وعدد من الحالات الحرجة التي تحتاج إلى رعاية سريعة، وهم مسجلون في خدمة «مرضى القلب والحالات الحرجة» التي وفَّرتها غرفة القيادة والسيطرة لهم، فشرطة دبي تدرك أن كل دقيقة لها قيمتها الخاصة في حياتهم وسرعة الاستجابة على مكالمتها قد تساهم في إنقاذ حياتهم.

تجارب تُروى

حالات مرضية روت تجربتها في الاستجابة السريعة لمكالمتها على غرفة القيادة والسيطرة عبر الاتصال على الرقم 999، مشيرة إلى أن الخدمة الخاصة بهم تُبين مدى اهتمام شرطة دبي بأوضاعهم الصحية.

وأكد المريض حسن عبدالرحمن الذي أجرى 7 عمليات قسطرة، أن شرطة دبي استجابت بسرعة لبلاغ قدمه نتيجة تعرضه لسكتة قلبية، مشيراً إلى أنه شعر في أحد الأيام بألم شديد نتيجة تبعات عمليات القسطرة فاتصل بـ999 في شرطة دبي ووجد الاستجابة السريعة والمساعدة والمساندة في وصول الإسعاف وتقديم الإسعاف الأولي له ثم نقله إلى المستشفى في غضون 15 دقيقة.

إنقاذ زوجة

في الوقت ذاته، أثنى «إسماعيل ع.» زوج «فاطمة م.» على مساندة شرطة دبي لهما أثناء تعرض زوجته لارتفاع كبير في الضغط، مشيراً إلى أنه اتصل بغرفة القيادة والسيطرة فوجد استجابة سريعة وحضرت سيارة الإسعاف وقدمت الإسعافات السريعة واللازمة لزوجته ونقلها إلى المستشفى.

مريضة 77 عاماً

أما «نجاة م. م.» البالغة من العمر 77 عاماً فتعاني من مرض القلب منذ فترة طويلة، تقول ابنتها التي تحدثت معنا نيابة عنها: نسكن في منطقة مردف وقد زودنا مركز القيادة والسيطرة في شرطة دبي برقم هاتفنا النقال، وعند حدوث أمر طارئ نتصل فوراً إلى الرقم 999 فنجد الاستجابة السريعة، ونلقى الرعاية والاهتمام الكبيرين حيث إن المعلومات المُخزنة لديهم تؤكد لهم مدى حاجة الوالدة إلى الرعاية الطبية.

«الأمن الصحي»

وحول الخدمة، قال المقدم خزرج الخزرجي مدير إدارة مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، إن خدمة “مرضى القلب والحالات الحرجة” تعتبر من المشاريع الخدمية التي يتحقق من خلالها مفهوم الأمن الصحي للمرضى وهو جزء من منظومة الأمن الشاملة للمجتمع، وبفضل الله تمكنا من خلال الخدمة انقاذ حياة الكثيرين من مرضى السكتة القلبية الذي يعتبر حسب احصائية منظمة الصحة العالمية السبب الاول للوفاة في العالم.

رابط المصدر: 2472 اسماً حياتهم معلّقة بـ «سرعة الاستجابة» في شرطة دبي

أضف تعليقاً