فيفاني: فوز أول في مشوار لايزال طويلاً

■ من مباراة دبا الفجيرة واتحاد كلباء | تصوير – زيشان أحمد ■ فيفاني مدرب اتحاد كلباء صورة لم يلبِ ديربي الساحل الشرقي بين دبا الفجيرة وجاره اتحاد كلباء التطلعات والطموحات وجاءت مباراة الجارين فاترة ورتيبة وباهتة في معظم أوقاتها، حيث غابت الإثارة وكذلك الجماهير عن المباراة الافتتاحية في دوري الخليج العربي، وطغى الحذر والخوف على أداء الفريقين، فخرجت المباراة بعيدة عن المتعة. وعلى عكس تصريحات الخبراء والمحللين فقد خسر النواخذة معركتهم الأولى في سبيل البقاء في المسابقة أمام منافس صاعد حديثا بين الكبار هذا الموسم ويسعى هو الآخر لتأمين بقائه في الدوري، ولذلك تعتبر الثلاث نقاط التي عاد بها النمور من عرين دبا بمثابة 6 نقاط حاليا، خاصة أن كلباء حقق الفوز خارج ملعبه وأمام فريق سيكون أحد منافسيه في دائرة البقاء مع الكبار. وتمكن اتحاد كلباء من تحقيق أفضل بداية له في دورينا على مر المواسم الثلاثة الماضية التي شارك فيها بين الكبار والتي عادة ما يخسر فيها الأصفر ضربة البداية، لكن لاعبي الفريق وعوا ذلك الدرس جيدا ونجحوا في كسر ضربة البداية، في انتظار باقي الجولات التي لن تقل إثارة. وسيمنح هذا الفوز أبناء المدرب الايطالي فابيو فيفاني مزيدا من المعنويات قبيل مواجهة الجوارح في الجولة الثانية بالملعب الأصفر في كلباء، وهو لقاء يتكرر للمرة الثانية في أقل من 10 أيام، حيث حقق الشباب الفوز على كلباء في عقر الدار ضمن مباريات الأسبوع الثاني من كأس الخليج العربي. أجانب دبا وعلى الرغم من خوض دبا الفجيرة للقاء بالفريق كاملاً بوجود 4 أجانب إلا أن الفريق خذل أنصاره القلائل الذين تواجدوا في المدرجات، ولم يكونوا راضين عن أداء الفريق في أول مباراة، خصوصا وأنهم عائدون من فوز معنوي مهم على بني ياس في مسابقة كأس الخليج العربي، لكن ذلك الانتصار لم يشفع لهم أمام النمور ليتلقى النواخذة ضربة موجعة بالتأكيد ستعدل وتصحح كثيرا من مسارهم في قادم المباريات، حيث يواجهون فريق بني ياس، الذي انتصروا عليه في الكأس. خطوة أولى وعبر الإيطالي فيفاني مدرب كلباء عن سعادته بتحقيق فريقه لأول انتصار في المسابقة وقال: «تمكنا من عبور الخطوة الأولى في الدوري، ولايزال المشوار طويلاً، الأداء عادة لا يكون مهما بقدر ما تكون النتيجة هي الأهم وهذا ما سعينا له طوال زمن اللقاء، حتى تمكنا من تحقيق الفوز». وأشار فيفياني إلى أن فريقه استغل أخطاء الطرف المنافس قائلاً: «نجحنا في تسجيل هدف كفل لنا العودة من ملعب الخصم بالعلامة الكاملة، أشيد بكافة لاعبي الفريق، الذين كانوا عند حسن ظن، ونجحوا في تطبيق خطتي، وكانوا أهلاً للثقة التي وضعتها فيهم»، منوهاً إلى أنه وبعد مرور 18 يوما على توليه للمهمة يشعر بأن الفريق يتطور من مباراة لأخرى، قائلاً: أضعنا عدة فرص في اللقاء، والتي تحتاج بالتأكيد لمزيد من التركيز في المباريات المقبلة، ومهمتي بالتأكيد على قمة الجهاز الفني هي وضع الخطط المناسبة لكل مباراة واختيار التشكيل المناسب الذي يمكننا من تحقيق الفوز في معظم المباريات. محترف بلجيكي وفيما يتعلق بالأجنبي الرابع الذي غاب عن اللقاء قال فيفاني: «اللاعب البلجيكي جاء لكلباء قبل اللقاء بيوم ولم يتدرب حتى الآن، وفي المباراة المقبلة ربما يكون موجودا ضمن الأسماء التي ستخوض المباراة، هو لاعب مهاجم يلعب بقدمه اليسرى، ويمتاز بالسرعة إلى جانب المهارة، وسيفيدنا كثيرا عند اكتمال جاهزيته الفنية». وأكد المدرب أنه استفاد من هزائم فريقه في الكأس ليقوم بمعالجة الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون، قائلاً: «رأى كل من تابع المباراة كيف تطور فريقنا وتحسن أداؤه، هدفنا الأساسي هو القتال حتى النهاية، وأن لا يكون هناك أي تراجع أو تقاعس في المعسكر الأصفر، وعلينا طي صفحة الفوز والتفكير في لقاء الشباب المقبل». نجاح قال العراقي سلام شاكر محترف اتحاد كلباء إن فريقه نجح في الاختبار الأول قائلاً: «استطعنا أن نعود من ملعب الفجيرة بثلاث نقاط مهمة مع بداية الدوري»، مشيراً إلى أن الفوز بالتأكيد سيعطيهم دافعاً أكبر وسيكون هدفنا مواصلة مشوار الانتصارات»، ونوه شاكر بأن هزيمة كلباء أمام العين والشباب في مسابقة الكأس جعلت اللاعبين يستشعرون عظم المسؤولية، خصوصاً وأن الجهاز الفني والإداري يضعان أهمية قصوى للدوري في الوقت الذي ستكون فيه مباريات الكأس تحضيرية فقط ويجب ألا تؤثر نتائجها على معنويات اللاعبين. 567 شهد المباراة جمهور قليل من أنصار الفريقين على الرغم من قيام اللقاء في الساحل الشرقي وتحديداً ملعب الفجيرة الذي يفصل كلباء ودبا، حيث حضر اللقاء 567 متفرجاً فقط، وظهرت مدرجات ملعب الفجيرة وهي تبدو خاوية من الأنصار على الرغم من قيام موعد اللقاء في يوم إجازة الجمعة، إلا أن الجمهور خذل الفريقين وحتى القلة القليلة التي تواجدت لم يكن لها صوت في المدرجات. 67 شهدت الدقيقة 67 أول أهداف دوري الخليج العربي 2016-2017، بقدم الروماني ميهاي كوستا محترف اتحاد كلباء، والذي توج هدافاً لفريقه في الموسم الماضي بعد أن قاده للصعود لدوري الخليج العربي بفضل أهدافه الـ16 التي سجلها العام الماضي رغم انضمامه لقائمة الفريق في الميركاتو الشتوي في منتصف الموسم.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

لم يلبِ ديربي الساحل الشرقي بين دبا الفجيرة وجاره اتحاد كلباء التطلعات والطموحات وجاءت مباراة الجارين فاترة ورتيبة وباهتة في معظم أوقاتها، حيث غابت الإثارة وكذلك الجماهير عن المباراة الافتتاحية في دوري الخليج العربي، وطغى الحذر والخوف على أداء الفريقين، فخرجت المباراة بعيدة عن المتعة.

وعلى عكس تصريحات الخبراء والمحللين فقد خسر النواخذة معركتهم الأولى في سبيل البقاء في المسابقة أمام منافس صاعد حديثا بين الكبار هذا الموسم ويسعى هو الآخر لتأمين بقائه في الدوري، ولذلك تعتبر الثلاث نقاط التي عاد بها النمور من عرين دبا بمثابة 6 نقاط حاليا، خاصة أن كلباء حقق الفوز خارج ملعبه وأمام فريق سيكون أحد منافسيه في دائرة البقاء مع الكبار.

وتمكن اتحاد كلباء من تحقيق أفضل بداية له في دورينا على مر المواسم الثلاثة الماضية التي شارك فيها بين الكبار والتي عادة ما يخسر فيها الأصفر ضربة البداية، لكن لاعبي الفريق وعوا ذلك الدرس جيدا ونجحوا في كسر ضربة البداية، في انتظار باقي الجولات التي لن تقل إثارة.

وسيمنح هذا الفوز أبناء المدرب الايطالي فابيو فيفاني مزيدا من المعنويات قبيل مواجهة الجوارح في الجولة الثانية بالملعب الأصفر في كلباء، وهو لقاء يتكرر للمرة الثانية في أقل من 10 أيام، حيث حقق الشباب الفوز على كلباء في عقر الدار ضمن مباريات الأسبوع الثاني من كأس الخليج العربي.

أجانب دبا

وعلى الرغم من خوض دبا الفجيرة للقاء بالفريق كاملاً بوجود 4 أجانب إلا أن الفريق خذل أنصاره القلائل الذين تواجدوا في المدرجات، ولم يكونوا راضين عن أداء الفريق في أول مباراة، خصوصا وأنهم عائدون من فوز معنوي مهم على بني ياس في مسابقة كأس الخليج العربي، لكن ذلك الانتصار لم يشفع لهم أمام النمور ليتلقى النواخذة ضربة موجعة بالتأكيد ستعدل وتصحح كثيرا من مسارهم في قادم المباريات، حيث يواجهون فريق بني ياس، الذي انتصروا عليه في الكأس.

خطوة أولى

وعبر الإيطالي فيفاني مدرب كلباء عن سعادته بتحقيق فريقه لأول انتصار في المسابقة وقال: «تمكنا من عبور الخطوة الأولى في الدوري، ولايزال المشوار طويلاً، الأداء عادة لا يكون مهما بقدر ما تكون النتيجة هي الأهم وهذا ما سعينا له طوال زمن اللقاء، حتى تمكنا من تحقيق الفوز». وأشار فيفياني إلى أن فريقه استغل أخطاء الطرف المنافس قائلاً: «نجحنا في تسجيل هدف كفل لنا العودة من ملعب الخصم بالعلامة الكاملة، أشيد بكافة لاعبي الفريق، الذين كانوا عند حسن ظن، ونجحوا في تطبيق خطتي، وكانوا أهلاً للثقة التي وضعتها فيهم»، منوهاً إلى أنه وبعد مرور 18 يوما على توليه للمهمة يشعر بأن الفريق يتطور من مباراة لأخرى، قائلاً: أضعنا عدة فرص في اللقاء، والتي تحتاج بالتأكيد لمزيد من التركيز في المباريات المقبلة، ومهمتي بالتأكيد على قمة الجهاز الفني هي وضع الخطط المناسبة لكل مباراة واختيار التشكيل المناسب الذي يمكننا من تحقيق الفوز في معظم المباريات.

محترف بلجيكي

وفيما يتعلق بالأجنبي الرابع الذي غاب عن اللقاء قال فيفاني: «اللاعب البلجيكي جاء لكلباء قبل اللقاء بيوم ولم يتدرب حتى الآن، وفي المباراة المقبلة ربما يكون موجودا ضمن الأسماء التي ستخوض المباراة، هو لاعب مهاجم يلعب بقدمه اليسرى، ويمتاز بالسرعة إلى جانب المهارة، وسيفيدنا كثيرا عند اكتمال جاهزيته الفنية».

وأكد المدرب أنه استفاد من هزائم فريقه في الكأس ليقوم بمعالجة الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون، قائلاً: «رأى كل من تابع المباراة كيف تطور فريقنا وتحسن أداؤه، هدفنا الأساسي هو القتال حتى النهاية، وأن لا يكون هناك أي تراجع أو تقاعس في المعسكر الأصفر، وعلينا طي صفحة الفوز والتفكير في لقاء الشباب المقبل».

نجاح

قال العراقي سلام شاكر محترف اتحاد كلباء إن فريقه نجح في الاختبار الأول قائلاً: «استطعنا أن نعود من ملعب الفجيرة بثلاث نقاط مهمة مع بداية الدوري»، مشيراً إلى أن الفوز بالتأكيد سيعطيهم دافعاً أكبر وسيكون هدفنا مواصلة مشوار الانتصارات»، ونوه شاكر بأن هزيمة كلباء أمام العين والشباب في مسابقة الكأس جعلت اللاعبين يستشعرون عظم المسؤولية، خصوصاً وأن الجهاز الفني والإداري يضعان أهمية قصوى للدوري في الوقت الذي ستكون فيه مباريات الكأس تحضيرية فقط ويجب ألا تؤثر نتائجها على معنويات اللاعبين.

567

شهد المباراة جمهور قليل من أنصار الفريقين على الرغم من قيام اللقاء في الساحل الشرقي وتحديداً ملعب الفجيرة الذي يفصل كلباء ودبا، حيث حضر اللقاء 567 متفرجاً فقط، وظهرت مدرجات ملعب الفجيرة وهي تبدو خاوية من الأنصار على الرغم من قيام موعد اللقاء في يوم إجازة الجمعة، إلا أن الجمهور خذل الفريقين وحتى القلة القليلة التي تواجدت لم يكن لها صوت في المدرجات.

67

شهدت الدقيقة 67 أول أهداف دوري الخليج العربي 2016-2017، بقدم الروماني ميهاي كوستا محترف اتحاد كلباء، والذي توج هدافاً لفريقه في الموسم الماضي بعد أن قاده للصعود لدوري الخليج العربي بفضل أهدافه الـ16 التي سجلها العام الماضي رغم انضمامه لقائمة الفريق في الميركاتو الشتوي في منتصف الموسم.

رابط المصدر: فيفاني: فوز أول في مشوار لايزال طويلاً

أضف تعليقاً