العبادي يقف على استعدادات تحرير الموصل

تفقد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بصفته القائد العام للقوات المسلحة المقاتلين المرابطين في أرض المعركة، خلال زيارته إلى ناحية القيارة للوقوف على آخر الاستعدادات لتحرير مدينة الموصل، فيما دمرت طائرات التحالف مقراً رئيساً للانغماسيين بتنظيم داعش في الأنبار وقتلت عدداً من عناصره في

وقت تحشد القوات الأمنية العراقية شمال الرمادي تمهيداً لهجوم واسع. وذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء العراقي أن «العبادي تفقد المقاتلين الأبطال المرابطين في أرض المعركة استعداداً لتحرير مدينة الموصل بالكامل». ووصل العبادي أمس إلى ناحية القيارة والتقى بالقادة الأمنيين والمقاتلين وبعدد من الوجهاء والأهالي كما أجرى جولة في أسواق الناحية». تدمير مقر للانغماسيين على صعيد آخر، أعلنت خلية الإعلام الحربي عن مقتل عدد من الإرهابيين بتدمير مقر ذكرت انه رئيسي للانغماسيين بتنظيم داعش. وذكر بيان للخلية: «وفقاً لمعلومات المديرية العامة للاستخبارات والأمن نفذ طيران التحالف الدولي ضربتين جويتين أسفرتا عن تدمير مقر رئيسي للانغماسيين وقتل العديد من الإرهابيين». وأضاف ان القصف دمر معملا كبيرا لتفخيخ العجلات وصناعة العبوات في قضاء راوة غرب الأنبار. من جانب آخر، كشف قيادي في الحشد العشائري أن تنظيم «داعش» اعدم اربعة من عناصره لاتهامهم بالوقوف وراء ضربة جوية نوعية في المطبيجة اسهمت في قتل قيادات بارزة في التنظيم. وقال عدي الخدران في تصريحات صحافية، إن داعش اعدم اربعة من عناصره رمياً بالرصاص في محيط منطقة المطبيجة على الحدود الفاصلة بين ديالى وصلاح الدين، لاتهامهم بالوقوف وراء عملية «ضربة النيزك»، التي نفذتها طائرات القوة الجوية والتي استهدفت مضافة للتنظيم، واسفرت عن مقتل ستة من ابرز قادة التنظيم، بالإضافة الى العشرات من معاونيهم وافراد حماياتهم. اشتباكات بالرمادي إلى ذلك، أعلنت مصادر أمنية عراقية أن سبعة من عناصر الشرطة وميليشيا الحشد وأربعة من تنظيم داعش قتلوا في اشتباكات بين الطرفين في منطقة البوذياب شمال الرمادي مركز محافظة الأنبار غرب بغداد. وأضافت المصادر أن القوات الأمنية العراقية تحشد قواتها شمال الرمادي تمهيدا لهجوم واسع على مناطق البوذياب والبوعلي الجاسم والبوعساف والطرابشة في جزيرة الرمادي التي تخضع لسيطرة تنظيم داعش. وذكرت المصادر أن طائرات التحالف وأخرى تابعة للقوات الجوية العراقية قصفت ثكنات ومواقع تابعة لتنظيم داعش في جزيرة الرمادي. عودة العائلات على الصعيد الإنساني، عاد العشرات من أسر أهالي الفلوجة إلى منازلهم بعد استكمال إزالة العبوات الناسفة بعد تحريرها قبل أكثر من شهر من سيطرة تنظيم داعش، وأقيمت احتفالات شاركت فيها القيادات الإدارية والعسكرية، فيما أمنت السلطات العراقية حافلات لنقل العائدين إلى منازلهم، وهم يعبرون عن شكرهم للقوات العراقية التي أمنت لهم العودة الى منازلهم بعد تدقيق أوراقهم الثبوتية. وقال محافظ الأنبار صهيب الراوي في تصريحات صحافية: «اتقدم بالشكر للقوات العراقية التي حررت الفلوجة»، مشيراً الى «ان الحكومة المحلية تبذل قصارى جهدها لتوفير الدعم للأسر». وتعمل القوات العراقية على تسهيل دخول العائلات الى منازلهم لممارسة حياتهم بشكل طبيعي فيما تواصل فرق إزالة الالغام عملها بالشوارع والمنازل. قصف أكد مصدر مسؤول في قضاء سيدكان بإقليم كردستان العراق استمرار القصف الإيراني على مناطق بالإقليم ما تسبب بنزوح 70 أسرة من منازلهم. وقال المصدر إن المدافع الإيرانية قصفت القرى التابعة لمنطقة بربزين في قضاء سيدكان، وقرى سقر وكردهاجر وكروي سينكاو وبردسبي وكروزينيان.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً