توسعة في محطة الحمرية بالشارقة ترفع الطاقة إلى 250 ميغاواط

كشف الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة في تصريحات خاصة لـ «البيان» أن الهيئة تعتزم التوسع في محطة كهرباء الحمرية بهدف التحول من إنتاج الكهرباء من أحادية الدوران إلى ثنائية الدوران، لافتاً إلى أن التوسعة ستتم بالتعاون مع شركة ( ilf) للاستشارات الهندسية، حيث ستزيد الطاقة الإنتاجية بعد عملية التوسعة إلى 250 ميغاواط إضافية من نفس كمية الغاز الذي يحرق. وأضاف أن البدء فيها سيكون في الربع الأول من العام المقبل، ومتوقع الانتهاء بعد عامين من التنفيذ، حيث كانت تنتج المحطة من قبل 500 ميغاواط لتصبح الإنتاجية كاملة 750 ميغاواط. وأوضح أن العمل جارٍ في محطة الرحمانية للغاز، حيث سيتم ربط محطة الضخ مع الشبكة، كما أن الشبكة جاهزة للتوصيل مع بداية العام المقبل، وهي ستخدم كل سكان الرحمانية (4)، كما عملت الهيئة على تركيب أجهزة الترشيد في معظم الدوائر بالشارقة، إضافة إلى المساجد بهدف وقف التسريبات الليلية للمياه. حيث يتم برمجة جهاز الترشيد خلال ساعات اليوم ما يتيح مرور كميات معينة من المياه، كما أنه ممكن للأفراد الراغبين في معرفة الصرف الشهري من تركيب واقتناء الجهاز الذي لا يتجاوز سعره 500 درهم، كما أن هناك تنسيقاً مع هيئة مواصلات الشارقة لإنارة محطات انتظار حافلات الركاب المزمع إنشاؤها قريباً بنسبة 70% عن طريق الطاقة الشمسية و30% طاقة تقليدية. مشاريع مستقبلية وقال إن هيئة كهرباء ومياه الشارقة تزمع تنفيذ مشاريع مستقبلية ولعل أبرزها إحلال الكيبلات والمحولات القديمة بكل مناطق الشارقة بأخرى حديثة اعتباراً من العام المقبل، وذلك لأن المحولات القديمة تجاوز عمرها الـ 30 عاماً، لذلك لابد من تجديد وتغيير الوصلات والكابلات واستبدال عدد من المحولات بأخرى جديدة – خاصة – في المناطق القديمة التي كانت تعاني من كثرة الأعطال خلال الفترة الماضية. مبيناً في الوقت ذاته أن الهيئة تسعى لتطوير العمليات التشغيلية والفنية، التي تعمل على مراقبة الشبكة الكهربائية لمدينة الشارقة وتوفير مستلزمات التشغيل والصيانة للتقليل من الأعطال ومنعها من خلال إجراء جميع المناورات الفنية اللازمة لذلك، بالإضافة إلى مراجعة وتنفيذ برامج الصيانة وتطوير وتحسين الشبكة الكهربائية والتعامل مع بعض الحالات الطارئة لانقطاع التيار الكهربائي بأسرع وقت ممكن. نظام ذكي وأضاف أن الهيئة بدأت في التحول إلى نظام الشبكات الذكية عن طريق إدخال الطاقة البديلة لإنارة الطرق والمساكن، حيث كانت ضربة البداية في منطقتي الصجعة الصناعية والبراشي السكنية، فتم تركيب أعمدة على طول 12 كيلومتراً لإنارتها بالطاقة الشمسية والأضواء الكاشفة ذات الكفاءة العالية والتي تجاوز عددها 300 عمود إنارة بتكلفة 5 ملايين درهم. كما أن هناك تنسيقاً مع هيئة مواصلات الشارقة لإنارة محطات انتظار حافلات الركاب المزمع إنشاؤها قريباً بنسبة 70% عن طريق الطاقة الشمسية و30% طاقة تقليدية، لافتاً إلى أن الشبكات الذكية سيتم من خلاها كذلك إنارة الطرق في منطقتي أم فنين ومنطقة بن رشيد، كما تم إنارة عدد كبير من المزارع في مختلف مناطق الشارقة. التكنولوجيا الخضراء ولفت إلى أن الهيئة تسعى لتبني أفضل الممارسات وأحدث التقنيات في مختلف المجالات، ومن ضمنها التكنولوجيا الخضراء المستدامة، في إنارة الشوارع، حيث نفذت الهيئة عدداً من المشروعات لتحسين كفاءة الإنارة عبر استخدام الإنارة الموفرة للطاقة LED في عدد من المناطق بإمارة الشارقة. وحققت تقدماً كبيراً في هذا المجال، ووضعت خطة تنفيذية لتطبيق المشروع في عدد من المناطق الأخرى، مشيراً إلى أن تنفيذ مشروع إنارة منطقة الصجعة بالكامل باستخدام الطاقة الشمسية تم وفقاً لأفضل المواصفات العالمية. حيث تم استخدام أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا من اللوحات الشمسية والبطاريات الجافة الحافظة للطاقة، بحيث يمكن للبطاريات الحافظة للطاقة إنارة الطريق لمدة 4 أيام من دون الحاجة للطاقة الشمسية في حال وجود غيوم، كما أن المشروع يحقق وفراً كبيراً في المصاريف التشغيلية وخاصة في ما يتعلق منها بتكلفة استهلاك الإنارة الكهربائية التقليدية. وأشار الليم إلى أن الهيئة بدأت في تنفيذ المشروع، حيث تم تركيب الجهاز الجديد في 25 مسجداً و8 جهات حكومية وعدد من المباني السكنية وأثبت كفاءة كبيرة، حيث أوضحت النتائج أنه بعد تركيب الجهاز الجديد تم تخفيض 40% من المياه في المباني الحكومية و30% في المساجد و20% في المباني السكنية.


الخبر بالتفاصيل والصور


كشف الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة في تصريحات خاصة لـ «البيان» أن الهيئة تعتزم التوسع في محطة كهرباء الحمرية بهدف التحول من إنتاج الكهرباء من أحادية الدوران إلى ثنائية الدوران، لافتاً إلى أن التوسعة ستتم بالتعاون مع شركة ( ilf) للاستشارات الهندسية، حيث ستزيد الطاقة الإنتاجية بعد عملية التوسعة إلى 250 ميغاواط إضافية من نفس كمية الغاز الذي يحرق.

وأضاف أن البدء فيها سيكون في الربع الأول من العام المقبل، ومتوقع الانتهاء بعد عامين من التنفيذ، حيث كانت تنتج المحطة من قبل 500 ميغاواط لتصبح الإنتاجية كاملة 750 ميغاواط.

وأوضح أن العمل جارٍ في محطة الرحمانية للغاز، حيث سيتم ربط محطة الضخ مع الشبكة، كما أن الشبكة جاهزة للتوصيل مع بداية العام المقبل، وهي ستخدم كل سكان الرحمانية (4)، كما عملت الهيئة على تركيب أجهزة الترشيد في معظم الدوائر بالشارقة، إضافة إلى المساجد بهدف وقف التسريبات الليلية للمياه.

حيث يتم برمجة جهاز الترشيد خلال ساعات اليوم ما يتيح مرور كميات معينة من المياه، كما أنه ممكن للأفراد الراغبين في معرفة الصرف الشهري من تركيب واقتناء الجهاز الذي لا يتجاوز سعره 500 درهم، كما أن هناك تنسيقاً مع هيئة مواصلات الشارقة لإنارة محطات انتظار حافلات الركاب المزمع إنشاؤها قريباً بنسبة 70% عن طريق الطاقة الشمسية و30% طاقة تقليدية.

مشاريع مستقبلية

وقال إن هيئة كهرباء ومياه الشارقة تزمع تنفيذ مشاريع مستقبلية ولعل أبرزها إحلال الكيبلات والمحولات القديمة بكل مناطق الشارقة بأخرى حديثة اعتباراً من العام المقبل، وذلك لأن المحولات القديمة تجاوز عمرها الـ 30 عاماً، لذلك لابد من تجديد وتغيير الوصلات والكابلات واستبدال عدد من المحولات بأخرى جديدة – خاصة – في المناطق القديمة التي كانت تعاني من كثرة الأعطال خلال الفترة الماضية.

مبيناً في الوقت ذاته أن الهيئة تسعى لتطوير العمليات التشغيلية والفنية، التي تعمل على مراقبة الشبكة الكهربائية لمدينة الشارقة وتوفير مستلزمات التشغيل والصيانة للتقليل من الأعطال ومنعها من خلال إجراء جميع المناورات الفنية اللازمة لذلك، بالإضافة إلى مراجعة وتنفيذ برامج الصيانة وتطوير وتحسين الشبكة الكهربائية والتعامل مع بعض الحالات الطارئة لانقطاع التيار الكهربائي بأسرع وقت ممكن.

نظام ذكي

وأضاف أن الهيئة بدأت في التحول إلى نظام الشبكات الذكية عن طريق إدخال الطاقة البديلة لإنارة الطرق والمساكن، حيث كانت ضربة البداية في منطقتي الصجعة الصناعية والبراشي السكنية، فتم تركيب أعمدة على طول 12 كيلومتراً لإنارتها بالطاقة الشمسية والأضواء الكاشفة ذات الكفاءة العالية والتي تجاوز عددها 300 عمود إنارة بتكلفة 5 ملايين درهم.

كما أن هناك تنسيقاً مع هيئة مواصلات الشارقة لإنارة محطات انتظار حافلات الركاب المزمع إنشاؤها قريباً بنسبة 70% عن طريق الطاقة الشمسية و30% طاقة تقليدية، لافتاً إلى أن الشبكات الذكية سيتم من خلاها كذلك إنارة الطرق في منطقتي أم فنين ومنطقة بن رشيد، كما تم إنارة عدد كبير من المزارع في مختلف مناطق الشارقة.

التكنولوجيا الخضراء

ولفت إلى أن الهيئة تسعى لتبني أفضل الممارسات وأحدث التقنيات في مختلف المجالات، ومن ضمنها التكنولوجيا الخضراء المستدامة، في إنارة الشوارع، حيث نفذت الهيئة عدداً من المشروعات لتحسين كفاءة الإنارة عبر استخدام الإنارة الموفرة للطاقة LED في عدد من المناطق بإمارة الشارقة.

وحققت تقدماً كبيراً في هذا المجال، ووضعت خطة تنفيذية لتطبيق المشروع في عدد من المناطق الأخرى، مشيراً إلى أن تنفيذ مشروع إنارة منطقة الصجعة بالكامل باستخدام الطاقة الشمسية تم وفقاً لأفضل المواصفات العالمية.

حيث تم استخدام أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا من اللوحات الشمسية والبطاريات الجافة الحافظة للطاقة، بحيث يمكن للبطاريات الحافظة للطاقة إنارة الطريق لمدة 4 أيام من دون الحاجة للطاقة الشمسية في حال وجود غيوم، كما أن المشروع يحقق وفراً كبيراً في المصاريف التشغيلية وخاصة في ما يتعلق منها بتكلفة استهلاك الإنارة الكهربائية التقليدية.

وأشار الليم إلى أن الهيئة بدأت في تنفيذ المشروع، حيث تم تركيب الجهاز الجديد في 25 مسجداً و8 جهات حكومية وعدد من المباني السكنية وأثبت كفاءة كبيرة، حيث أوضحت النتائج أنه بعد تركيب الجهاز الجديد تم تخفيض 40% من المياه في المباني الحكومية و30% في المساجد و20% في المباني السكنية.

رابط المصدر: توسعة في محطة الحمرية بالشارقة ترفع الطاقة إلى 250 ميغاواط

أضف تعليقاً