«التغير المناخي» تشدد الرقابة على الفراولة المجمدة المستوردة من مصر

أكدت وزارة التغير المناخي والبيئة، تشديد الإجراءات الرقابية على الفراولة المجمدة والمستوردة من مصر، تجنباً لوصول أي منتجات ملوثة أو تشكل خطراً على المستهلك بالدولة. وذكرت الوزارة أنها قامت بالتنسيق مع المعنيين بالرقابة الغذائية في السلطات المختصة (جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية وبلدية دبي وبلدية الشارقة ودائرة البلدية والتخطيط بعجمان وبلدية أم القيوين وبلدية رأس الخيمة وبلدية الفجيرة) بتوضيح ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي مؤخراً بخصوص منتجات الفراولة المجمدة المصرية وعلاقتها بفيروس الكبد الوبائي (أ). وقامت الفرق المختصة بالتحري عن الموضوع، وبمراجعة موقع هيئة الغذاء والدواء الأميركية، اتضح الاختلاف والتباين بين ما ورد في الخبر المتداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي وما هو موضّح على موقع هيئة الغذاء والدواء الأميركية. رصد وكان التقرير الرسمي الصادر عن هيئة الغذاء والدواء الأميركية نص على أنه إثر تسجيل إصابة 119 مواطناً أميركياً بمرض التهاب الكبد الوبائي (أ) في 8 ولايات أميركية، تم تشكيل فريق رصد وبائي من جهات حكومية أميركية عدة، بغرض الرصد والتقصي لمعرفة أسباب هذا المرض، وأفادت النتائج الأولية بأن معظم الحالات التي تم تسجيلها قد تناولت مثلجات من أحد المحلات المشهورة في أميركا قبل شهر أو أكثر من الإصابة. ومن خلال التحقق من تلك المنتجات (المثلجات)، اتضح للفريق بأنه يدخل في تحضيرها مكونات عدة ومنها الفراولة المجمدة التي تم استيرادها من مصر. وأفاد التقرير بأنه لا توجد أي معلومات إضافية تشير إلى وجود إصابات إضافية بمرض التهاب الكبد الوبائي (أ)، كما لا توجد أي معلومات عن وجود مؤسسات غذائية أخرى استخدمت فراولة ملوثة بالفيروس المسبب لالتهاب الكبد الوبائي (أ). وبناء عليه فإن التقرير الرسمي على موقع هيئة الغذاء والدواء الأميركية لا يتوافق مع الخبر المتداول في وسائل التواصل الاجتماعي. حرص ومن منطلق حرص وزارة التغير المناخي والبيئة وبالتنسيق مع الجهات المحلية المختصة في هذا الإطار، نوهت الوزارة إلى تعميم الوزارة على السلطات المحلية المختصة بالمنافذ بتشديد الإجراءات الرقابية على الفراولة المجمدة والمستوردة من مصر. كما أوضحت الوزارة أن كافة المنتجات المستوردة والمتداولة تخضع لنظام رقابي وفق أفضل الممارسات العالمية على كافة مراحل السلسلة الغذائية بما في ذلك إجراء الفحوص المخبرية وفق نظام تقييم المخاطر، ونظام الإخطار المبكر عن الأغذية التي تشكل خطراً على صحة المستهلك، كما لم ترد للوزارة أية إخطارات إقليمية أو دولية بخصوص المنتجات المصرية الموجودة في الخبر المنشور عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وأكدت التنسيق مع وزارة الصحة والهيئات الصحية في إمارات الدولة لرصد أي حالة التهاب كبد وبائي ناتجة عن تناول مواد غذائية ملوثة. وجار التواصل من قبل الوزارة مع المنظمات العالمية والهيئات الدولية بما في ذلك وكالة الغذاء الأميركية والسلطات المختصة بجمهورية مصر العربية للتحقق من سلامة الأغذية الواردة للدولة. كما أهابت الوزارة بالجمهور عدم تداول أية أخبار من دون التأكد من مصداقيتها والتواصل مع الجهات المختصة للتأكد من صحة المعلومة قبل نشرها أو تداولها.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكدت وزارة التغير المناخي والبيئة، تشديد الإجراءات الرقابية على الفراولة المجمدة والمستوردة من مصر، تجنباً لوصول أي منتجات ملوثة أو تشكل خطراً على المستهلك بالدولة.

وذكرت الوزارة أنها قامت بالتنسيق مع المعنيين بالرقابة الغذائية في السلطات المختصة (جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية وبلدية دبي وبلدية الشارقة ودائرة البلدية والتخطيط بعجمان وبلدية أم القيوين وبلدية رأس الخيمة وبلدية الفجيرة) بتوضيح ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي مؤخراً بخصوص منتجات الفراولة المجمدة المصرية وعلاقتها بفيروس الكبد الوبائي (أ).

وقامت الفرق المختصة بالتحري عن الموضوع، وبمراجعة موقع هيئة الغذاء والدواء الأميركية، اتضح الاختلاف والتباين بين ما ورد في الخبر المتداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي وما هو موضّح على موقع هيئة الغذاء والدواء الأميركية.

رصد

وكان التقرير الرسمي الصادر عن هيئة الغذاء والدواء الأميركية نص على أنه إثر تسجيل إصابة 119 مواطناً أميركياً بمرض التهاب الكبد الوبائي (أ) في 8 ولايات أميركية، تم تشكيل فريق رصد وبائي من جهات حكومية أميركية عدة، بغرض الرصد والتقصي لمعرفة أسباب هذا المرض، وأفادت النتائج الأولية بأن معظم الحالات التي تم تسجيلها قد تناولت مثلجات من أحد المحلات المشهورة في أميركا قبل شهر أو أكثر من الإصابة.

ومن خلال التحقق من تلك المنتجات (المثلجات)، اتضح للفريق بأنه يدخل في تحضيرها مكونات عدة ومنها الفراولة المجمدة التي تم استيرادها من مصر.

وأفاد التقرير بأنه لا توجد أي معلومات إضافية تشير إلى وجود إصابات إضافية بمرض التهاب الكبد الوبائي (أ)، كما لا توجد أي معلومات عن وجود مؤسسات غذائية أخرى استخدمت فراولة ملوثة بالفيروس المسبب لالتهاب الكبد الوبائي (أ).

وبناء عليه فإن التقرير الرسمي على موقع هيئة الغذاء والدواء الأميركية لا يتوافق مع الخبر المتداول في وسائل التواصل الاجتماعي.

حرص

ومن منطلق حرص وزارة التغير المناخي والبيئة وبالتنسيق مع الجهات المحلية المختصة في هذا الإطار، نوهت الوزارة إلى تعميم الوزارة على السلطات المحلية المختصة بالمنافذ بتشديد الإجراءات الرقابية على الفراولة المجمدة والمستوردة من مصر.

كما أوضحت الوزارة أن كافة المنتجات المستوردة والمتداولة تخضع لنظام رقابي وفق أفضل الممارسات العالمية على كافة مراحل السلسلة الغذائية بما في ذلك إجراء الفحوص المخبرية وفق نظام تقييم المخاطر، ونظام الإخطار المبكر عن الأغذية التي تشكل خطراً على صحة المستهلك، كما لم ترد للوزارة أية إخطارات إقليمية أو دولية بخصوص المنتجات المصرية الموجودة في الخبر المنشور عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأكدت التنسيق مع وزارة الصحة والهيئات الصحية في إمارات الدولة لرصد أي حالة التهاب كبد وبائي ناتجة عن تناول مواد غذائية ملوثة. وجار التواصل من قبل الوزارة مع المنظمات العالمية والهيئات الدولية بما في ذلك وكالة الغذاء الأميركية والسلطات المختصة بجمهورية مصر العربية للتحقق من سلامة الأغذية الواردة للدولة.

كما أهابت الوزارة بالجمهور عدم تداول أية أخبار من دون التأكد من مصداقيتها والتواصل مع الجهات المختصة للتأكد من صحة المعلومة قبل نشرها أو تداولها.

رابط المصدر: «التغير المناخي» تشدد الرقابة على الفراولة المجمدة المستوردة من مصر

أضف تعليقاً