بحث استخدام التطبيقات الفضائية في مجال الزراعة

وكالة الإمارات للفضاء بحثت سبل تعزيز العلاقات الثنائية مع الوفد الياباني. الإمارات اليوم بحثت وكالة الإمارات للفضاء، سبل تعزيز العلاقات الثنائية ودعم آفاق التعاون في تطبيق التكنولوجيا الفضائية على القطاع الزراعي، وذلك خلال زيارة رسمية لوفد ياباني حكومي رفيع المستوى إلى مقر الوكالة في أبوظبي. وكان رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، الدكتور خليفة محمد الرميثي، في استقبال الوفد الذي ترأسه عضو مجلس النواب الياباني، يوشيتاكا ساكوراندا. وبحث الجانبان خلال اللقاء استخدام أحدث التطبيقات التكنولوجية الفضائية في مجال الزراعة، وإمكانية تطويرها بما يعود بالفائدة على القطاع الزراعي في الدولتين، خصوصاً في ظل حالة التغير المناخي وتكاليف الطاقة. يذكر أن تكنولوجيا الاستشعار عن بعد عبر الأقمار الاصطناعية يجري استخدامها في أعمال المساحة ورسم الخرائط، إضافة إلى الكشف المبكر عن إصابة المزروعات بالأمراض وإغارة الحشرات على المناطق الزراعية، إلى جانب مراقبة نشاط ونمو النباتات واحتياجات الرّي والظروف المناخية. وقال الرميثي، إن هذا الاجتماع يأتي في سياق اللقاءات التي تعقدها وكالة الإمارات للفضاء مع ممثلي الدول والوكالات الفضائية والهيئات ذات الصلة، بهدف تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن قطاع الفضاء العالمي والارتقاء بالقدرات الفضائية الوطنية ودعم مختلف القطاعات الصناعية والتجارية الأخرى. وأضاف: «أسهمت تكنولوجيا الأقمار الاصطناعية في تطوير عملية الزراعة وأساليب الري بشكل هائل، حيث أسهمت في تخفيض النفقات وفي تحسين جودة المحاصيل نتيجة لاستخدام المبيدات بشكل أفضل، وبحثنا مع الجانب الياباني أحدث هذه التكنولوجيا والقدرات الحالية التي تتمتع بها الدولتان في هذا الإطار».


الخبر بالتفاصيل والصور


  • وكالة الإمارات للفضاء بحثت سبل تعزيز العلاقات الثنائية مع الوفد الياباني. الإمارات اليوم

بحثت وكالة الإمارات للفضاء، سبل تعزيز العلاقات الثنائية ودعم آفاق التعاون في تطبيق التكنولوجيا الفضائية على القطاع الزراعي، وذلك خلال زيارة رسمية لوفد ياباني حكومي رفيع المستوى إلى مقر الوكالة في أبوظبي.

وكان رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، الدكتور خليفة محمد الرميثي، في استقبال الوفد الذي ترأسه عضو مجلس النواب الياباني، يوشيتاكا ساكوراندا.

وبحث الجانبان خلال اللقاء استخدام أحدث التطبيقات التكنولوجية الفضائية في مجال الزراعة، وإمكانية تطويرها بما يعود بالفائدة على القطاع الزراعي في الدولتين، خصوصاً في ظل حالة التغير المناخي وتكاليف الطاقة.

يذكر أن تكنولوجيا الاستشعار عن بعد عبر الأقمار الاصطناعية يجري استخدامها في أعمال المساحة ورسم الخرائط، إضافة إلى الكشف المبكر عن إصابة المزروعات بالأمراض وإغارة الحشرات على المناطق الزراعية، إلى جانب مراقبة نشاط ونمو النباتات واحتياجات الرّي والظروف المناخية.

وقال الرميثي، إن هذا الاجتماع يأتي في سياق اللقاءات التي تعقدها وكالة الإمارات للفضاء مع ممثلي الدول والوكالات الفضائية والهيئات ذات الصلة، بهدف تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن قطاع الفضاء العالمي والارتقاء بالقدرات الفضائية الوطنية ودعم مختلف القطاعات الصناعية والتجارية الأخرى. وأضاف: «أسهمت تكنولوجيا الأقمار الاصطناعية في تطوير عملية الزراعة وأساليب الري بشكل هائل، حيث أسهمت في تخفيض النفقات وفي تحسين جودة المحاصيل نتيجة لاستخدام المبيدات بشكل أفضل، وبحثنا مع الجانب الياباني أحدث هذه التكنولوجيا والقدرات الحالية التي تتمتع بها الدولتان في هذا الإطار».

رابط المصدر: بحث استخدام التطبيقات الفضائية في مجال الزراعة

أضف تعليقاً