دوريات إلكترونية لضبط المسيئين على «الإنترنت» بالشارقة

تمكن فرع جرائم التقنية بقسم الجرائم المنظمة بإدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة الشارقة من ضبط 94 قضية نوعية محلية ودولية خلال 8 أشهر في عام 2016، وأسفرت عن ضبط 122 شخصاً من جنسيات متعددة، حيث تعاملت معها بكفاءة ومهنية عالية.وأوضح العقيد إبراهيم مصبح العاجل، مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة، أن القيادة، قطعت شوطاً كبيراً في التصدي للجرائم الإلكترونية، وذلك بفضل الخبرات التي يتمتع بها المختصون في هذا المجال من منتسبي شرطة الشارقة، وبين أن الجرائم الإلكترونية نتيجة حتمية أفرزها التطور السريع في مجال التكنولوجيا، ولجأ إليها مجرمون تقنيون مسايرون ومستغلون للنهضة المعلوماتية.أشار العاجل إلى أن عدد الجرائم الإلكترونية المسجلة لدى الفرع خلال عام 2015 وحتى شهر أغسطس/آب من العام الجاري 2016، بلغت 214 قضية، وتم القبض على 239 شخصاً من جنسيات متعددة، وشملت الجرائم المشار إليها، الاستيلاء على الأموال عن طريق تقنية المعلومات (الهكر)، النصب والاحتيال الهاتفي، الابتزاز الإلكتروني، التشهير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، سرقة المكالمات الدولية عن طريق استخدام أجهزة وبطاقات خاصة، الدخول بغير وجه حق لمنشآت تجارية، السب والقذف، التحرش الجنسي وغيرها من القضايا التي تعاملت معها الإدارة بحرفية ومهنية عالية.وأوضح مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية، أن معظم القضايا التي تم ضبطها، وخاصة المتعلقة بالاستيلاء على الأموال عن طريق تقنية المعلومات، والنصب والاحتيال الهاتفي، الابتزاز الإلكتروني،، والدخول لمنشآت تجارية يرتكبها أشخاص محترفون ويمتلكون مهارات عالية في استخدام الأنظمة المعلوماتية، وقوة الإقناع في اقتناص ضحاياهم، وتمكينهم من الأموال طواعية وبكل سهولة ويسر، وأشار إلى أن من بين تلك القضايا، القبض على شخص كان يقوم بانتحال صفة امرأة بعد أن يوهم ضحاياه من الرجال بذلك، وقد استولى على مبلغ (100.000) درهم خلال سنتين، وتم رصده، والتوصل إليه، وإلقاء القبض عليه، وإحالته إلى النيابة العامة بالشارقة. جرائم مستجدة وأشار العقيد إبراهيم مصبح العاجل، مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية، إلى أنه ظهر في الآونة الأخيرة عدد من قضايا الاستيلاء على أموال الشركات التي لديها تعاملات دولية، حيث يعمد الجاني إلى اختراق البريد الإلكتروني لتلك الشركات، فيقوم بتغيير بسيط في الحساب، بإضافة حرف أو رقم، ويقوم بتحويل الحسابات المالية إليه، بعد تواصله مع الشركات التي توجد خارج الدولة، ويبلغهم بأنه قام بتغيير حساب الشركة، ويعمد المجرمون التقنيون إلى استخدام ذلك الأسلوب لعلمهم بأن تلك الجرائم يصعب تتبعها والقبض على الجناة، خاصة إذا ما ارتكبت من خارج الدولة لتحررها من محدودية المكان، حسب أقوالهم، إلّا أن جهود وزارة الداخلية وشرطة الشارقة، واضحة وجلية في هذا الشأن، وأسهمت في إحباط العديد من القضايا النوعية، والقبض على مرتكبيها بحرفية عالية وملاحقتهم قانونياً عبر الحدود، وتقديمهم للعدالة. الدوريات الإلكترونية وأوضح مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة، أن فرع تقنية المعلومات بقسم الجرائم المنظمة؛ يقوم يومياً بعمل دوريات إلكترونية في شبكة الإنترنت، ومواقع التواصل الاجتماعي وتتبع المُسيئين لتقنية المعلومات، وذلك بالتعاون مع أجهزة الشرطة بالدولة، وهيئة تنظيم الاتصالات، حيث تم إغلاق عدد من المواقع المشبوهة، وضبط أصحابها بالتعاون مع الهيئة وبالتنسيق مع الجهات الأمنية، أو بعد ورود بلاغ من أشخاص تعرضوا للإساءة أو الابتزاز عبر المواقع المشار إليها.هذا، ودعا العقيد العاجل أفراد الجمهور، إلى الحذر من الوقوع في شباك هؤلاء المتصيدين عبر مواقع الإنترنت، وعدم التعامل مع مواقع غير موثوق بها، والحرص على اقتناء برامج حماية مضمونة واستخدام النسخة الأصلية منها والحرص على تحديثها باستمرار، وخاصة الشركات التجارية. ففي حال ورود أي رسالة خاصة بتغيير رقم الحساب البنكي، لابد من التأكد عن طريق الاتصال الهاتفي مع الشركاء، قبل الشروع بتحويل أي مبالغ مالية مع الحسابات المستحدثة.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

تمكن فرع جرائم التقنية بقسم الجرائم المنظمة بإدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة الشارقة من ضبط 94 قضية نوعية محلية ودولية خلال 8 أشهر في عام 2016، وأسفرت عن ضبط 122 شخصاً من جنسيات متعددة، حيث تعاملت معها بكفاءة ومهنية عالية.
وأوضح العقيد إبراهيم مصبح العاجل، مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة، أن القيادة، قطعت شوطاً كبيراً في التصدي للجرائم الإلكترونية، وذلك بفضل الخبرات التي يتمتع بها المختصون في هذا المجال من منتسبي شرطة الشارقة، وبين أن الجرائم الإلكترونية نتيجة حتمية أفرزها التطور السريع في مجال التكنولوجيا، ولجأ إليها مجرمون تقنيون مسايرون ومستغلون للنهضة المعلوماتية.
أشار العاجل إلى أن عدد الجرائم الإلكترونية المسجلة لدى الفرع خلال عام 2015 وحتى شهر أغسطس/آب من العام الجاري 2016، بلغت 214 قضية، وتم القبض على 239 شخصاً من جنسيات متعددة، وشملت الجرائم المشار إليها، الاستيلاء على الأموال عن طريق تقنية المعلومات (الهكر)، النصب والاحتيال الهاتفي، الابتزاز الإلكتروني، التشهير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، سرقة المكالمات الدولية عن طريق استخدام أجهزة وبطاقات خاصة، الدخول بغير وجه حق لمنشآت تجارية، السب والقذف، التحرش الجنسي وغيرها من القضايا التي تعاملت معها الإدارة بحرفية ومهنية عالية.
وأوضح مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية، أن معظم القضايا التي تم ضبطها، وخاصة المتعلقة بالاستيلاء على الأموال عن طريق تقنية المعلومات، والنصب والاحتيال الهاتفي، الابتزاز الإلكتروني،، والدخول لمنشآت تجارية يرتكبها أشخاص محترفون ويمتلكون مهارات عالية في استخدام الأنظمة المعلوماتية، وقوة الإقناع في اقتناص ضحاياهم، وتمكينهم من الأموال طواعية وبكل سهولة ويسر، وأشار إلى أن من بين تلك القضايا، القبض على شخص كان يقوم بانتحال صفة امرأة بعد أن يوهم ضحاياه من الرجال بذلك، وقد استولى على مبلغ (100.000) درهم خلال سنتين، وتم رصده، والتوصل إليه، وإلقاء القبض عليه، وإحالته إلى النيابة العامة بالشارقة.

جرائم مستجدة

وأشار العقيد إبراهيم مصبح العاجل، مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية، إلى أنه ظهر في الآونة الأخيرة عدد من قضايا الاستيلاء على أموال الشركات التي لديها تعاملات دولية، حيث يعمد الجاني إلى اختراق البريد الإلكتروني لتلك الشركات، فيقوم بتغيير بسيط في الحساب، بإضافة حرف أو رقم، ويقوم بتحويل الحسابات المالية إليه، بعد تواصله مع الشركات التي توجد خارج الدولة، ويبلغهم بأنه قام بتغيير حساب الشركة، ويعمد المجرمون التقنيون إلى استخدام ذلك الأسلوب لعلمهم بأن تلك الجرائم يصعب تتبعها والقبض على الجناة، خاصة إذا ما ارتكبت من خارج الدولة لتحررها من محدودية المكان، حسب أقوالهم، إلّا أن جهود وزارة الداخلية وشرطة الشارقة، واضحة وجلية في هذا الشأن، وأسهمت في إحباط العديد من القضايا النوعية، والقبض على مرتكبيها بحرفية عالية وملاحقتهم قانونياً عبر الحدود، وتقديمهم للعدالة.

الدوريات الإلكترونية

وأوضح مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة، أن فرع تقنية المعلومات بقسم الجرائم المنظمة؛ يقوم يومياً بعمل دوريات إلكترونية في شبكة الإنترنت، ومواقع التواصل الاجتماعي وتتبع المُسيئين لتقنية المعلومات، وذلك بالتعاون مع أجهزة الشرطة بالدولة، وهيئة تنظيم الاتصالات، حيث تم إغلاق عدد من المواقع المشبوهة، وضبط أصحابها بالتعاون مع الهيئة وبالتنسيق مع الجهات الأمنية، أو بعد ورود بلاغ من أشخاص تعرضوا للإساءة أو الابتزاز عبر المواقع المشار إليها.
هذا، ودعا العقيد العاجل أفراد الجمهور، إلى الحذر من الوقوع في شباك هؤلاء المتصيدين عبر مواقع الإنترنت، وعدم التعامل مع مواقع غير موثوق بها، والحرص على اقتناء برامج حماية مضمونة واستخدام النسخة الأصلية منها والحرص على تحديثها باستمرار، وخاصة الشركات التجارية. ففي حال ورود أي رسالة خاصة بتغيير رقم الحساب البنكي، لابد من التأكد عن طريق الاتصال الهاتفي مع الشركاء، قبل الشروع بتحويل أي مبالغ مالية مع الحسابات المستحدثة.

رابط المصدر: دوريات إلكترونية لضبط المسيئين على «الإنترنت» بالشارقة

أضف تعليقاً