سوريا: نقل 200 مسلح من حمص إلى إدلب

توصلت السلطات السورية ومسلحو المعارضة إلى اتفاق يقضي بنقل أكثر من مئتي مسلح من حي الوعر في مدينة حمص إلى محافظة إدلب بعد غد الإثنين . وقال مصدر أمني سوري رفيع المستوى إنه، ” تم الاتفاق على السماح للمسلحين باصطحاب سلاحهم الفردي وذلك بعد مفاوضات شاقة حيث كانت القوات الحكومية تصر على تسليم الأسلحة الخفيفة ، بينما كان المسلحون يطالبون بالخروج مع أسلحة متوسطة وخفيفة قبل التوصل إلى حل وسط بخروج المسلحين بأسلحتهم الخفيفة”.وتحدث المصدر عن تسلم القوات الحكومية قائمة بأسماء 700 مسلح يرغبون بتسوية أوضاعهم وفقاً للقوانين السورية والعفو عنهم مقابل تسليم اسلحتهم والبقاء داخل الحي المحاصر منذ أكثر من 4 سنوات.ويقطن حي الوعر نحو 50 ألف نسمة وهو آخر الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في مدينة حمص منذ التوصل إلى اتفاق لخروج المسلحين من المدينة القديمة في عام 2013.وذكر المصدر أنه تم خلال فترة عيد الأضحى السماح بإدخال مئات الذبائح إلى داخل الحي في إطار تنفيذ الاتفاق، وذلك بعد أقل من أسبوع على تحرير القوات الحكومية ل 193 معتقلاً من سجونها في إطار تنفيذ الاتفاق أيضاً.


الخبر بالتفاصيل والصور



توصلت السلطات السورية ومسلحو المعارضة إلى اتفاق يقضي بنقل أكثر من مئتي مسلح من حي الوعر في مدينة حمص إلى محافظة إدلب بعد غد الإثنين .

وقال مصدر أمني سوري رفيع المستوى إنه، ” تم الاتفاق على السماح للمسلحين باصطحاب سلاحهم الفردي وذلك بعد مفاوضات شاقة حيث كانت القوات الحكومية تصر على تسليم الأسلحة الخفيفة ، بينما كان المسلحون يطالبون بالخروج مع أسلحة متوسطة وخفيفة قبل التوصل إلى حل وسط بخروج المسلحين بأسلحتهم الخفيفة”.

وتحدث المصدر عن تسلم القوات الحكومية قائمة بأسماء 700 مسلح يرغبون بتسوية أوضاعهم وفقاً للقوانين السورية والعفو عنهم مقابل تسليم اسلحتهم والبقاء داخل الحي المحاصر منذ أكثر من 4 سنوات.

ويقطن حي الوعر نحو 50 ألف نسمة وهو آخر الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في مدينة حمص منذ التوصل إلى اتفاق لخروج المسلحين من المدينة القديمة في عام 2013.

وذكر المصدر أنه تم خلال فترة عيد الأضحى السماح بإدخال مئات الذبائح إلى داخل الحي في إطار تنفيذ الاتفاق، وذلك بعد أقل من أسبوع على تحرير القوات الحكومية ل 193 معتقلاً من سجونها في إطار تنفيذ الاتفاق أيضاً.

رابط المصدر: سوريا: نقل 200 مسلح من حمص إلى إدلب

أضف تعليقاً