فرنسا: زعيمة الشبكة الإرهابية أغوت شريكاتها متنكرة في هيئة رجل

كشفت التحقيقات الأمنية مع الشبكة النسائية التي اعتقلتها الشرطة الفرنسية منذ أسبوع، بتهمة التخطيط لتنفيذ هجمات إرهابية في البلاد بتفجير سيارة في محيط كاتدرائية نوتردام في باريس، واستهداف محطات قطار

كبرى، أن قائدة المجموعة التي ضمت أربع نساء، إيناس مدني، لجأت إلى انتحال شخصية رجل، للاتصال بهن عن طريق تطبيق تلغرام، بهدف إغوائهن قبل تجنيدهن لتنفيذ ضربات إرهابية. ونقلت صحيفة لوباريزيان الفرنسية، اليوم السبت، عن مصادر قريبة من التحقيقات أن إيناس مدني قائدة المجموعة رغم حداثة سنها، تعرفت على المتهمتين معها في القضية بواسطة تطبيق تلغرام المشفر، ولكن باسم أبوعمر.وكشفت المعتقلة أورنيلا غيليمان، أنها بدأت في التفكير في الانضمام إلى داعش، بناء على تحريض شخص مجهول بواسطة تلغرام، قدم نفسه على أنه أبوعمر، ونجح في إغوائها للتخلي عن زوجها وعن عائلتها، واعداً إياها بالارتباط بها والتحول معها إلى سوريا، قبل أن يختفي فجأة عن الأنظار.وبعد يومين من القطيعة، ظهرت إيناس مدني، على شبكة علاقات المتهمة في تلغرام، لتتطور العلاقة بينهما، وتكشف لها عن علاقتها السريعة بأبوعمر، فما كان من إيناس إلا أن شجعتها على المضي في مشروعها، والتعويل على النفس، لا على الرجال، مؤكدة لها استعدادها لمشاركتها في مشروعها.وفي الأثناء اكتشف المحققون على هاتف إيناس المحمول، بعد النفاذ إلى اشتراكها في تلغرام، مراسلات أبو عمر مع الموقوفة الفرنسية المحبطة من “الرجل الذي أخل بوعده”.وبعد سماع المتهمات الأخريات عثرت الشرطة لديهن أيضاً  على مراسلات بينهن وبين شخصيات رجالية وهمية على تلغرام تربط في الواقع بإيناس مدني، ليقتنع المحققون أن الشابة التي لم يتجاوز سنها 19 سنة، تعمدت الإيقاع بهن عاطفياً قبل سحبهن إلى مشروعها، وذلك رغم أن أعمارهن تتراوح بين 23 و36 سنة.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشفت التحقيقات الأمنية مع الشبكة النسائية التي اعتقلتها الشرطة الفرنسية منذ أسبوع، بتهمة التخطيط لتنفيذ هجمات إرهابية في البلاد بتفجير سيارة في محيط كاتدرائية نوتردام في باريس، واستهداف محطات قطار كبرى، أن قائدة المجموعة التي ضمت أربع نساء، إيناس مدني، لجأت إلى انتحال شخصية رجل، للاتصال بهن عن طريق تطبيق تلغرام، بهدف إغوائهن قبل تجنيدهن لتنفيذ ضربات إرهابية.

ونقلت صحيفة لوباريزيان الفرنسية، اليوم السبت، عن مصادر قريبة من التحقيقات أن إيناس مدني قائدة المجموعة رغم حداثة سنها، تعرفت على المتهمتين معها في القضية بواسطة تطبيق تلغرام المشفر، ولكن باسم أبوعمر.

وكشفت المعتقلة أورنيلا غيليمان، أنها بدأت في التفكير في الانضمام إلى داعش، بناء على تحريض شخص مجهول بواسطة تلغرام، قدم نفسه على أنه أبوعمر، ونجح في إغوائها للتخلي عن زوجها وعن عائلتها، واعداً إياها بالارتباط بها والتحول معها إلى سوريا، قبل أن يختفي فجأة عن الأنظار.

وبعد يومين من القطيعة، ظهرت إيناس مدني، على شبكة علاقات المتهمة في تلغرام، لتتطور العلاقة بينهما، وتكشف لها عن علاقتها السريعة بأبوعمر، فما كان من إيناس إلا أن شجعتها على المضي في مشروعها، والتعويل على النفس، لا على الرجال، مؤكدة لها استعدادها لمشاركتها في مشروعها.

وفي الأثناء اكتشف المحققون على هاتف إيناس المحمول، بعد النفاذ إلى اشتراكها في تلغرام، مراسلات أبو عمر مع الموقوفة الفرنسية المحبطة من “الرجل الذي أخل بوعده”.

وبعد سماع المتهمات الأخريات عثرت الشرطة لديهن أيضاً  على مراسلات بينهن وبين شخصيات رجالية وهمية على تلغرام تربط في الواقع بإيناس مدني، ليقتنع المحققون أن الشابة التي لم يتجاوز سنها 19 سنة، تعمدت الإيقاع بهن عاطفياً قبل سحبهن إلى مشروعها، وذلك رغم أن أعمارهن تتراوح بين 23 و36 سنة.

رابط المصدر: فرنسا: زعيمة الشبكة الإرهابية أغوت شريكاتها متنكرة في هيئة رجل

أضف تعليقاً