انتخابات الأردن.. الإخوان يستخدمون المال السياسي والهيئة تحذر

حذرت الهيئة المستقلة للانتخابات، قائمة انتخابية في تحالف الإخوان المسلمين، من استخدام المال السياسي لجذب المرشحين، بعد أن أعلنت الجماعة عن توزيع هدايا لكل من يحضر مهرجانها الانتخابي. وقال رئيس الهيئة خالد الكلالدة، إن توزيع الهدايا لأي شخص يحضر المهرجان هو إعلان عن استخدام المال السياسي ولا يختلف عن تقديم الأموال أو طرود المساعدات من المرشحين.وأشار إلى أن الهيئة حذرت القائمة من استخدام أي شكل من أشكال المال السياسي.ونشرت القائمة الإخوانية إعلاناً عبر مواقع التواصل الاجتماعي قالت فيه إنها ستقدم هدية لكل شخص يحضر المهرجان الانتخابي الخاص بها، الأمر الذي أثار استهجان ناشطين.وحسب قانون الانتخاب، فإنه يعاقب بالأشغال الشاقة مدة لا تقل عن 3 سنوات ولا تزيد على 7 سنوات كل من أعطى ناخباً بصورة مباشرة أو غير مباشرة أو أقرضه أو عرض عليه أو تعهد بأن يعطيه مبلغاً من المال أو منفعة أو أي مقابل آخر من أجل التأثير عليه في الاقتراع.وقرر حزب جبهة العمل الإسلامي المنبثق عن الجماعة في يونيو (حزيران) الماضي، المشاركة في الانتخابات المقررة الثلاثاء المقبل. وبدأ التوتر بين جماعة الإخوان والسلطات الأردنية مع بداية ما يسمى بـ “الربيع العربي” بداية 2011.وتأزمت العلاقة بين الجماعة والسلطات أكثر بعد منح الحكومة ترخيصاً لجمعية تحمل اسم “جمعية الإخوان المسلمين” في مارس (آذار) 2015 وتضم العشرات من المفصولين من الجماعة الأم.ويرى مراقبون أن عدم نجاح الإخوان في الانتخابات الجديدة سيشكل الضربة القاضية في أعقاب أزمات متتالية عصفت بها منذ فترة طويلة.


الخبر بالتفاصيل والصور



حذرت الهيئة المستقلة للانتخابات، قائمة انتخابية في تحالف الإخوان المسلمين، من استخدام المال السياسي لجذب المرشحين، بعد أن أعلنت الجماعة عن توزيع هدايا لكل من يحضر مهرجانها الانتخابي.

وقال رئيس الهيئة خالد الكلالدة، إن توزيع الهدايا لأي شخص يحضر المهرجان هو إعلان عن استخدام المال السياسي ولا يختلف عن تقديم الأموال أو طرود المساعدات من المرشحين.

وأشار إلى أن الهيئة حذرت القائمة من استخدام أي شكل من أشكال المال السياسي.

ونشرت القائمة الإخوانية إعلاناً عبر مواقع التواصل الاجتماعي قالت فيه إنها ستقدم هدية لكل شخص يحضر المهرجان الانتخابي الخاص بها، الأمر الذي أثار استهجان ناشطين.

وحسب قانون الانتخاب، فإنه يعاقب بالأشغال الشاقة مدة لا تقل عن 3 سنوات ولا تزيد على 7 سنوات كل من أعطى ناخباً بصورة مباشرة أو غير مباشرة أو أقرضه أو عرض عليه أو تعهد بأن يعطيه مبلغاً من المال أو منفعة أو أي مقابل آخر من أجل التأثير عليه في الاقتراع.

وقرر حزب جبهة العمل الإسلامي المنبثق عن الجماعة في يونيو (حزيران) الماضي، المشاركة في الانتخابات المقررة الثلاثاء المقبل. وبدأ التوتر بين جماعة الإخوان والسلطات الأردنية مع بداية ما يسمى بـ “الربيع العربي” بداية 2011.

وتأزمت العلاقة بين الجماعة والسلطات أكثر بعد منح الحكومة ترخيصاً لجمعية تحمل اسم “جمعية الإخوان المسلمين” في مارس (آذار) 2015 وتضم العشرات من المفصولين من الجماعة الأم.

ويرى مراقبون أن عدم نجاح الإخوان في الانتخابات الجديدة سيشكل الضربة القاضية في أعقاب أزمات متتالية عصفت بها منذ فترة طويلة.

رابط المصدر: انتخابات الأردن.. الإخوان يستخدمون المال السياسي والهيئة تحذر

أضف تعليقاً