مصادر : “الأوقاف” تبدأ مراجعات لأفكار العنف والإرهاب في السجون المصرية

تبدأ وزارة الأوقاف المصرية جولة داخل السجون للقاء شباب الإسلاميين المسجونين في قضايا عنف وإرهاب، لبدء سلسلة مراجعات فكرية لأفكار العنف والإرهاب التي يعتنقونها. وقالت

مصادر بوزارة الأوقاف ، إن إدارة الإرشاد والوعظ الديني بالوزارة تنظم قوافل شبه دورية للسجون للقاء السجناء الجنائيين لوعظهم، إلا أن الوزارة قررت أخيراً التوجه إلى السجناء المتورطين في قضايا عنف وإرهاب، لمراجعتهم في أفكارهم التي ما زال بعضهم يعتنقها رغم سجنه متورطاً في قضايا عنف وإرهاب.وأضافت المصادر، أن الوزارة وضعت خطة كاملة تضمنت حصر مقولات العنف والإرهاب التي يؤمن بها الشباب داخل السجون وخارجها، للرد عليها وتفنيدها، وفتح جلسات حوارية بين الشيوخ والوعاظ وبين الشباب.ويحسب المصادر فإن وزارة الأوقاف، جعلت اختيار الأئمة والوعاظ للرد على الشباب وإصلاح فكرهم تطوعياً دون فرض ذلك على أحد، موضحة أن عدداً كبيراً من الأئمة المشهود لهم بالثقة والكفاءة تطوعوا لأداء تلك المهمة.وأكدت المصادر أن لقاءات سابقة جرت بين أئمة في الأوقاف وبين شباب الإسلاميين المسجونين في قضايا عنف وإرهاب، إلا أنها كانت بشكل فردي وفي المناسبات دون تخطيط مسبق.من جانبه، قال القيادي الجهادي السابق، أمل عبد الوهاب ، إنه أعد خطة شاملة ومنهجية للرد على الأفكار الإرهابية، تضمنت، حصراً كاملاً للأفكار الإرهابية التي بررت استهداف الدولة المصرية كرجال الجيش والشرطة وأفراد الشعب، والأماكن الخدمية كمحطات وأبراج الكهرباء، إضافة للرد الفقهي عليها وتفنيدها، وسلمها لمكتب لوزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، كما سلم نسخة منها لمفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام، كما أرسل نسخة أخرى لمكتب شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب.وأوضح عبد الوهاب، أن معظم الأفكار التي يتبناها شباب الإسلاميين حالياً مستوحاة من فكر سيد قطب، وشقيقه محمد قطب، وأهمها أفكار الحاكمية والولاء والبراء والطائفة الممتنعة، وجاهلية المجتمع، وكفر الأنظمة، الأمور التي ردت عليها المراجعات التي أرسلها للمؤسسات الدينية في مصر.


الخبر بالتفاصيل والصور



تبدأ وزارة الأوقاف المصرية جولة داخل السجون للقاء شباب الإسلاميين المسجونين في قضايا عنف وإرهاب، لبدء سلسلة مراجعات فكرية لأفكار العنف والإرهاب التي يعتنقونها.

وقالت مصادر بوزارة الأوقاف ، إن إدارة الإرشاد والوعظ الديني بالوزارة تنظم قوافل شبه دورية للسجون للقاء السجناء الجنائيين لوعظهم، إلا أن الوزارة قررت أخيراً التوجه إلى السجناء المتورطين في قضايا عنف وإرهاب، لمراجعتهم في أفكارهم التي ما زال بعضهم يعتنقها رغم سجنه متورطاً في قضايا عنف وإرهاب.

وأضافت المصادر، أن الوزارة وضعت خطة كاملة تضمنت حصر مقولات العنف والإرهاب التي يؤمن بها الشباب داخل السجون وخارجها، للرد عليها وتفنيدها، وفتح جلسات حوارية بين الشيوخ والوعاظ وبين الشباب.

ويحسب المصادر فإن وزارة الأوقاف، جعلت اختيار الأئمة والوعاظ للرد على الشباب وإصلاح فكرهم تطوعياً دون فرض ذلك على أحد، موضحة أن عدداً كبيراً من الأئمة المشهود لهم بالثقة والكفاءة تطوعوا لأداء تلك المهمة.

وأكدت المصادر أن لقاءات سابقة جرت بين أئمة في الأوقاف وبين شباب الإسلاميين المسجونين في قضايا عنف وإرهاب، إلا أنها كانت بشكل فردي وفي المناسبات دون تخطيط مسبق.

من جانبه، قال القيادي الجهادي السابق، أمل عبد الوهاب ، إنه أعد خطة شاملة ومنهجية للرد على الأفكار الإرهابية، تضمنت، حصراً كاملاً للأفكار الإرهابية التي بررت استهداف الدولة المصرية كرجال الجيش والشرطة وأفراد الشعب، والأماكن الخدمية كمحطات وأبراج الكهرباء، إضافة للرد الفقهي عليها وتفنيدها، وسلمها لمكتب لوزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، كما سلم نسخة منها لمفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام، كما أرسل نسخة أخرى لمكتب شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب.

وأوضح عبد الوهاب، أن معظم الأفكار التي يتبناها شباب الإسلاميين حالياً مستوحاة من فكر سيد قطب، وشقيقه محمد قطب، وأهمها أفكار الحاكمية والولاء والبراء والطائفة الممتنعة، وجاهلية المجتمع، وكفر الأنظمة، الأمور التي ردت عليها المراجعات التي أرسلها للمؤسسات الدينية في مصر.

رابط المصدر: مصادر : “الأوقاف” تبدأ مراجعات لأفكار العنف والإرهاب في السجون المصرية

أضف تعليقاً