ألمانيا: لا يمكن الاستغناء عن الجنود المسلمين في المهمات الخارجية

أعربت وزيرة الدفاع الألمانية، أورزولا فون دير لاين، عن اعتقادها بأهمية وجود جنود مسلمين في صفوف الجيش الألماني. وفي تصريحات لصحف مجموعة (فونكه) الألمانية الإعلامية، الصادرة اليوم السبت، قالت الوزيرة المنتمية إلى حزب المستشارة أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي: “لدينا في الوقت الراهن في العمليات الخارجية نحو 170 جندياً من أصول إسلامية، ولا يمكن الاستغناء عنهم”.وأوضحت فون دير لاين أن هؤلاء الجنود “يسهلون لنا التواصل مع كل شعب(يعمل الجيش الألماني على أرضه)، وذلك من خلال معارف هؤلاء الجنود باللغة والثقافة الخاصة بهذا الشعب”.وتابعت الوزيرة الألمانية أن الجيش الألماني به جنود من أصول تركية وأفريقية وعربية، كما أن هناك الكثير من الألمان الروس، وقدرت الوزيرة نسبة العاملين في الجيش من أصول أجنبية بنحو 15% من قوام الجيش.وفي شأن آخر، أعربت فون دير لاين عن اعتقادها بأن المهمة في أفغانستان لم تصل إلى نهايتها بعد “وأرى، أنه لا يزال علينا أن نعمل معا لفترة أطول”، مشيرة إلى أن تطور الأمور في أفغانستان يجري تقييمه بصورة مشتركة مع الحلفاء.وقالت فون دير لاين: “في السابق كانت البلاد مرتعاً للإرهاب، واليوم لا يزال هناك الكثير من الأشياء في حالة من الفوضى، لكن هناك أيضاً بعض التطورات التي تبعث على الأمل”.وعلى الرغم من استمرار الاختلافات السياسية مع تركيا، إلا أن الوزيرة الألمانية أعربت عن تأييدها لاستمرار جنود بلادها في قاعدة أنجرليك الجوية بتركيا، لافتة إلى أن سحب الجنود من القاعدة التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) من شأنه أن يضعف الحرب المشتركة على الإرهاب.وفي ردها على سؤال عن سبب عدم سحب الجنود الألمان من أنجرليك، قالت فون دير لاين إن داعش سوف يستفيد من هذا الأمر، واختتمت كلامها بأن هذه المهمة للجيش الألماني لها الأولوية العليا حتى مع ” كل التوترات”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعربت وزيرة الدفاع الألمانية، أورزولا فون دير لاين، عن اعتقادها بأهمية وجود جنود مسلمين في صفوف الجيش الألماني.

وفي تصريحات لصحف مجموعة (فونكه) الألمانية الإعلامية، الصادرة اليوم السبت، قالت الوزيرة المنتمية إلى حزب المستشارة أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي: “لدينا في الوقت الراهن في العمليات الخارجية نحو 170 جندياً من أصول إسلامية، ولا يمكن الاستغناء عنهم”.

وأوضحت فون دير لاين أن هؤلاء الجنود “يسهلون لنا التواصل مع كل شعب(يعمل الجيش الألماني على أرضه)، وذلك من خلال معارف هؤلاء الجنود باللغة والثقافة الخاصة بهذا الشعب”.

وتابعت الوزيرة الألمانية أن الجيش الألماني به جنود من أصول تركية وأفريقية وعربية، كما أن هناك الكثير من الألمان الروس، وقدرت الوزيرة نسبة العاملين في الجيش من أصول أجنبية بنحو 15% من قوام الجيش.

وفي شأن آخر، أعربت فون دير لاين عن اعتقادها بأن المهمة في أفغانستان لم تصل إلى نهايتها بعد “وأرى، أنه لا يزال علينا أن نعمل معا لفترة أطول”، مشيرة إلى أن تطور الأمور في أفغانستان يجري تقييمه بصورة مشتركة مع الحلفاء.

وقالت فون دير لاين: “في السابق كانت البلاد مرتعاً للإرهاب، واليوم لا يزال هناك الكثير من الأشياء في حالة من الفوضى، لكن هناك أيضاً بعض التطورات التي تبعث على الأمل”.

وعلى الرغم من استمرار الاختلافات السياسية مع تركيا، إلا أن الوزيرة الألمانية أعربت عن تأييدها لاستمرار جنود بلادها في قاعدة أنجرليك الجوية بتركيا، لافتة إلى أن سحب الجنود من القاعدة التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) من شأنه أن يضعف الحرب المشتركة على الإرهاب.

وفي ردها على سؤال عن سبب عدم سحب الجنود الألمان من أنجرليك، قالت فون دير لاين إن داعش سوف يستفيد من هذا الأمر، واختتمت كلامها بأن هذه المهمة للجيش الألماني لها الأولوية العليا حتى مع ” كل التوترات”.

رابط المصدر: ألمانيا: لا يمكن الاستغناء عن الجنود المسلمين في المهمات الخارجية

أضف تعليقاً