الرعب يجتاح «داعش» في الموصل

اخبار الامارات العاجلة 2685722649 الرعب يجتاح «داعش» في الموصل أخبار عربية و عالمية  أخبار عالمية

Ⅶ مدفعية الجيش العراقي تقصف مواقع “داعش” على أطراف الموصل | رويترز مع اقتراب معركة تحرير الموصل، انتاب الذعر تنظيم داعش خوفاً من هروب قياداته وعناصره خارج المدينة، ما اضطره إلى نشر تشكيل المداخل، وفيما شدّدت واشنطن على ضرورة وضع خطة شاملة لمرحلة «ما بعد داعش»، أعلنت عدم تأييدها مشاركة ميليشيات الحشد الشعبي في المعارك. وأفاد مصدر محلي في نينوى، بأن تنظيم داعش نشر تشكيلاً أمنياً نخبوياً في مداخل الموصل بسبب مخاوفه من حدوث انهيارات داخلية. وقال المصدر إن تنظيم داعش نشر ما تسمى الكتيبة الرمادية لتفتيش المركبات والأشخاص، لافتاً إلى أنّ ما تسمى شرطة داعش التي كانت تقوم بمهمة الإشراف على السيطرات انسحبت إلى داخل الموصل وأعطت المهام للكتيبة التي يرتدي أفرادها زيّاً رمادياً. وأشار المصدر إلى أنّ نشر الكتيبة الإرهابية يأتي من وجود مخاوف جدية لدى داعش من حدوث انهيارات داخلية ومن خلال تنامي هروب القيادات والعناصر خارج الموصل. وشنّ تنظيم داعش وفق مصدر محلي في نينوى عمليات تفتيش واسعة وسط الموصل للبحث عن ثلاثة من عناصره الذين اختفوا في ظروف غامضة مساء أول من أمس. نزوح وخطة في الأثناء، توقّع نائب وزير الخارجية الأميركي انتوني بلينكن نزوح أعداد كبيرة من أهالي الموصل إلى إقليم كردستان مع بدء عمليات تحرير المدينة، مشدداً على ضرورة تحرك المجتمع الدولي لمساعدة كردستان. وأشاد بلينكن خلال لقائه مسؤولي حكومة كردستان في اربيل، بدور البيشمركة في الحرب ضد إرهابيي داعش وأهمية مشاركتهم في عملية تحرير الموصل بالتنسيق مع الحكومة العراقية والتحالف، مؤكداً ضرورة وضع خطة شاملة لمرحلة ما بعد داعش. بدوره، أكّد رئيس حكومة كردستان نيجيرفان بارزاني، أنّ أوضاع الإقليم الراهنة لا تحتمل إيواء عدد أكبر من النازحين، داعياً المجتمع الدولي لتقديم المساعدة. وأضاف أن كردستان جزء من التحالف ضد إرهابيي داعش، مشيراً إلى أنّ الجهود مستمرّة لإنهاء خطر الإرهاب، مشيراً إلى أنّ هناك تنسيقاً جيداً بين الإقليم وبغداد في هذا الشأن. وشدد بارزاني على ضرورة وجود تنسيق جيد وقوي في المجالات الأخرى بين اربيل وبغداد، لاسيّما في مجال مساعدة المناطق التي تحرر من تنظيم داعش. رفض مشاركة بدوره، أعلن مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في كردستان فلاح مصطفى، أنّ الوفد الأميركي الذي يزور العراق حالياً، أكّد في اجتماعه مع رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، أنّه لن تتم عملية استعادة الموصل من دون مشاركة قوات البيشمركة، وأنّ واشنطن لا تؤيد مشاركة ميليشيات الحشد الشعبي في المعركة. اكتمال استعدادات على صعيد متصل، كشف قائد عمليات تحرير نينوى أنّ الاستعدادات جارية لعملية تحرير الموصل وفقاً للتوقيتات المعدة من قبل قيادة العمليات المشتركة. وأضاف أنّ القطعات المخصصة لتحرير الموصل أكملت تدريباتها لمعركة تحرير مركز المدينة، فضلاً عن تحرير مناطق أخرى، قبل انطلاق عملية تحرير الموصل. مشيراً إلى وجود تنسيق بين بغداد وكردستان لإشراك قوات البيشمركة في تحرير مركز الموصل، لافتاً إلى أن عناصر داعش يحاولون السيطرة على المناطق المحررة. وتوقع عودة 6000 نازح إلى قرى الحاج علي خلال الأيام المقبلة، بعدما قامت الحكومة المحلية بإعادة الماء والكهرباء.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً