أبوظبي تنجح في إكثار ربع مليون حبارى في الأسر

نجحت أبوظبي من خلال الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى في تحقيق الريادة العالمية لاستدامة طائر الحبارى، وذلك من خلال الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى الذي تمكن منذ تأسيسه وحتى العام الماضي في إنتاج أكثر من 254.451 حبارى مكاثرة في الأسر. وما يكرس هذه الحقيقة أرقام الإنتاج التي يعلن عنها الصندوق تباعاً، مسجلاً أرقاماً قياسية جديدة في كل عام، حيث وصل الإنتاج في عام 2015 إلى 48213 حبارى ضمن المراكز الأربعة الموزعة استراتيجياً على امتداد نطاق الانتشار العالمي لهذا الطائر بين المملكة المغربية وجمهورية كازخستان مروراً بدولة الإمارات. وأصبح الصندوق بعد سنوات قليلة على تأسيسه قادراً على تخطي العقبات التي تواجه عمليات الإكثار والإطلاق ليصبح مؤسسة دولية رائدة على مستوى العالم في هذا المجال ومصدراً معلوماتياً غنياً بكل ما يتعلق بالحفاظ على هذا الطائر الخجول الذي لا يتكاثر بسهولة في الأسر أو خارج موائله الطبيعية. تطوير رؤية وحقق الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى سلسلة من الإنجازات طوال السنوات الماضية، والتي رسمت معالمها رؤية القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، الذي كان أول من التفت إلى تناقص أعداد الحبارى في البرية فأمر بإنشاء برنامج لإكثارها في الأسر منذ سبعينيات القرن الماضي. وتابعت الإمارات تطوير هذه الرؤية بإنشاء الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى في عام 2006 لإدارة شبكة عالمية من المبادرات المتكاملة التي تهدف للحفاظ على طيور الحبارى وزيادة أعدادها والحد من تناقص بيئاتها الطبيعية على امتداد نطاق انتشارها في مختلف أنحاء العالم. وقد اهتم الصندوق بصفة خاصة بتعزيز الممارسات التراثية المستدامة للصيد بالصقور التي تحرص على بقاء طريدتها المفضلة – وهي الحبارى – بأعداد وفيرة لأجيال المستقبل. وتركز عمل الصندوق على نوعين من الحبارى هما الحبارى الآسيوية، وحبارى شمال إفريقيا وفيما تنتشر الحبارى الآسيوية عبر مساحة واسعة من شبه الجزيرة العربية وحتى منغوليا، فإن حبارى شمال إفريقيا توجد في مناطق ممتدة من الصحراء الغربية وحتى وادي النيل في مصر. تضافر جهود وأنتجت المراكز التابعة للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى أعداداً كبيرة من هذا الطائر منها مركز الإمارات لتنمية الحياة الفطرية – المملكة المغربية: 23,347 طائراً من حبارى شمال إفريقيا والمركز الوطني لبحوث الطيور – سويحان، الإمارات: 12,551 حبارى آسيوية ومركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى – أبوظبي، الإمارات: 10,499 حبارى آسيوية. اضافة الى مركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى – كازاخستان: 1,816 حبارى آسيوية، مع الإشارة إلى أن هذا المركز لا يزال قيد الإنشاء، ولم يصل بعد إلى كامل طاقته الإنتاجية. ولم تقتصر إنجازات الصندوق لهذا العام على عمليات الإكثار والإطلاق والأبحاث العلمية، بل تابع نهجه المرتكز على استراتيجية شاملة تتضمن تطوير الشراكات الدولية ومواصلة تعزيز علاقات التعاون مع المجموعات المستهدفة.


الخبر بالتفاصيل والصور


نجحت أبوظبي من خلال الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى في تحقيق الريادة العالمية لاستدامة طائر الحبارى، وذلك من خلال الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى الذي تمكن منذ تأسيسه وحتى العام الماضي في إنتاج أكثر من 254.451 حبارى مكاثرة في الأسر.

وما يكرس هذه الحقيقة أرقام الإنتاج التي يعلن عنها الصندوق تباعاً، مسجلاً أرقاماً قياسية جديدة في كل عام، حيث وصل الإنتاج في عام 2015 إلى 48213 حبارى ضمن المراكز الأربعة الموزعة استراتيجياً على امتداد نطاق الانتشار العالمي لهذا الطائر بين المملكة المغربية وجمهورية كازخستان مروراً بدولة الإمارات.

وأصبح الصندوق بعد سنوات قليلة على تأسيسه قادراً على تخطي العقبات التي تواجه عمليات الإكثار والإطلاق ليصبح مؤسسة دولية رائدة على مستوى العالم في هذا المجال ومصدراً معلوماتياً غنياً بكل ما يتعلق بالحفاظ على هذا الطائر الخجول الذي لا يتكاثر بسهولة في الأسر أو خارج موائله الطبيعية.

تطوير رؤية

وحقق الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى سلسلة من الإنجازات طوال السنوات الماضية، والتي رسمت معالمها رؤية القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، الذي كان أول من التفت إلى تناقص أعداد الحبارى في البرية فأمر بإنشاء برنامج لإكثارها في الأسر منذ سبعينيات القرن الماضي.

وتابعت الإمارات تطوير هذه الرؤية بإنشاء الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى في عام 2006 لإدارة شبكة عالمية من المبادرات المتكاملة التي تهدف للحفاظ على طيور الحبارى وزيادة أعدادها والحد من تناقص بيئاتها الطبيعية على امتداد نطاق انتشارها في مختلف أنحاء العالم.

وقد اهتم الصندوق بصفة خاصة بتعزيز الممارسات التراثية المستدامة للصيد بالصقور التي تحرص على بقاء طريدتها المفضلة – وهي الحبارى – بأعداد وفيرة لأجيال المستقبل.

وتركز عمل الصندوق على نوعين من الحبارى هما الحبارى الآسيوية، وحبارى شمال إفريقيا وفيما تنتشر الحبارى الآسيوية عبر مساحة واسعة من شبه الجزيرة العربية وحتى منغوليا، فإن حبارى شمال إفريقيا توجد في مناطق ممتدة من الصحراء الغربية وحتى وادي النيل في مصر.

تضافر جهود

وأنتجت المراكز التابعة للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى أعداداً كبيرة من هذا الطائر منها مركز الإمارات لتنمية الحياة الفطرية – المملكة المغربية: 23,347 طائراً من حبارى شمال إفريقيا والمركز الوطني لبحوث الطيور – سويحان، الإمارات: 12,551 حبارى آسيوية ومركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى – أبوظبي، الإمارات: 10,499 حبارى آسيوية.

اضافة الى مركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى – كازاخستان: 1,816 حبارى آسيوية، مع الإشارة إلى أن هذا المركز لا يزال قيد الإنشاء، ولم يصل بعد إلى كامل طاقته الإنتاجية.

ولم تقتصر إنجازات الصندوق لهذا العام على عمليات الإكثار والإطلاق والأبحاث العلمية، بل تابع نهجه المرتكز على استراتيجية شاملة تتضمن تطوير الشراكات الدولية ومواصلة تعزيز علاقات التعاون مع المجموعات المستهدفة.

أضف تعليقاً