افتتاح متحف لتاريخ و ثقافة الأمريكيين السود

مشكلة العنصرية في الولايات المتحدة الأمريكية تعد من المشكلات التاريخية المعقدة التي لا تزال آثارها قائمة حتى الآن ،و في إطار سعيها  لإيجاد حلول لها  سوف يتم افتتاح متحف يضم سلع ،و تاريخ الأمريكيين أصحاب الأصول الأفريقية .. ،و سوف تلقي السطور التالية لهذه المقالة الضوء على هذا المتحف ،و مقتنياته فقط تفضل عزيزي القارئ بمتابعتها . تفاصيل إنشاء متحف جديد لتاريخ الأمريكيين السود .. سوف يقوم رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بإفتتاح المتحف الوطني الجديد الخاص بتاريخ ،و ثقافة الأمريكيين السود أو أصحاب الأصول الأفريقية ،و بحسب ما قاله الأمين العام لمؤسسة سميثسونيان ،و الذي يدعى ” ديفيد سكورتون ” أن تكلفة إنشاء تلك المتحف وصلت إلى حوالي 540 مليون دولار ،و جاءت فكرته من الخلافات ،و المشكلات العنصرية ،و الثقافية ،و أكد أن ذلك المتحف سوف يكون مكانا جيدا لمناقشة مثل هذه المشكلات ،سيسهم في النهوض بالحوار العام . المتحف ،و مقتنياته .. يعتبر ذلك المتحف هو المتحف التاسع عشر في سلسلة المتاحف الخاصة بمؤسسة سميثسونيان التي أكدت أن ذلك المتحف يعد المتحف الوحيد الخاص بكل ما يتعلق بثقافة ،و حياة الأمريكيين أصحاب الأصول الأفريقية ،و يمتاز تلك المتحف بواجهته الرائعة التي تطل على المنتزه الشهير ناشونال مول ،و الذي يعرف أيضا بالفناء الأمامي لأمريكا   ،و يضم المتحف العديد من المقتنيات من أهمها ستة ،و ثلاثون ألف سلعة تجارية كان قد تم استخدامها من أجل شراء العبيد في أفريقيا بالإضافة إلى هذه السلع يوجد أيضاً عربة قطار سكك حديدية يرجع تاريخ ذلك العربة إلى العشرينات من القرن الماضي كما يوجد أيضا سيارة كاديلاك كان يملكها الموسيقي الشهير الروك آند رول تشاك بيري ،و تمتاز تلك السيارة بلونها الأحمر ،و غطائها القابل للطي بالإضافة لذلك يوجد عدة معروضات نذكر منها رداء كان يستخدمه الملاكم الأمريكي الشهير” محمد علي كلاي ” ،و النعش الخاص بالصبي ” ايميل تيل ” الذي أحدث قتله ضجة هائلة في ولاية مسيسبي ،و ذلك في عام 1955 ميلاديا ،و ساعد قتله في تدعيم ،و دفع حركة الحقوق المدنية ،و يوجد في المتحف مبنى كان قد تم تخصيصه ليسكن به العبيد من ساوث كارولانيا ،و لايزال العمال القائمون على بناء ذلك المتحف يضعون اللمسات الأخيرة ،و أوضح لوني بانش المدير الخاص بالمتحف أنه سيكون جاهز خلال عشرة ايام ليتم افتتاحه في الموعد الذي تم تحديده للإفتتاح ،و هو الرابع ،و العشرين من سبتمبر ،وفيما يتعلق بتذاكر الدخول قد أكدت مؤسسة سيمشونيان أن عدد التذاكر التي تم حجزها بلغ حوالي 200 ألف تذكرة ،و مع بداية شهر نوفمبر سوف تتاح تذاكر جديدة . لمحة سريعة عن العنصرية في الولايات المتحدة الأمريكية … العنصرية في الولايات المتحدة الأمريكية من القضايا الهامة التي يعود تاريخها إلى الفترة التي أعقبت الحقبة الإستعمارية ،و التوسعية للأمم المتحدة حيث ساعدت الهجرة من مختلف البلاد ،و الأقاليم سواء الأوربية أو الأفريقية أو الأسيوية على تفاقم تلك الظاهرة فقد كان القانون الأمريكي يميز بين الأمريكيين السود ،و البيض فيعطي البيض الكثير من الحقوق في التعليم ،و الهجرة ،و امتلاك الأراضي ،و كان لا يسمح بها للأمريكيين أصحاب الأصول الأفريقية ،و الأسيوية ،و من أمريكا اللاتينية ،و استمر الوضع كذلك حتى منتصف القرن العشرين حيث أصبح التميز من الأمور المكروهة ،و تم حظر التمييز العنصري الرسمي بدرجة كبيرة ،و لكن السياسة العنصرية ظلت قائمة ،و اتخذت عدة أشكال لعل من بينها عدم المساواة سواء في المسائل الإجتماعية أو الإقتصادية ،و لكن بمضي الوقت اتخذ الوضع أشكال أكثر حداثة فأصبح يتم التعبير عنه بشكل غير مباشر ،و تجلى ذلك في العديد من الأمور من بينها الحصول على فرص العمل ،و التقسيم الطبقي ،و التعليم ،و غير ذلك .


الخبر بالتفاصيل والصور


مشكلة العنصرية في الولايات المتحدة الأمريكية تعد من المشكلات التاريخية المعقدة التي لا تزال آثارها قائمة حتى الآن ،و في إطار سعيها  لإيجاد حلول لها  سوف يتم افتتاح متحف يضم سلع ،و تاريخ الأمريكيين أصحاب الأصول الأفريقية .. ،و سوف تلقي السطور التالية لهذه المقالة الضوء على هذا المتحف ،و مقتنياته فقط تفضل عزيزي القارئ بمتابعتها .متحف جديد لثقافة وتاريخ الامريكيين السود

تفاصيل إنشاء متحف جديد لتاريخ الأمريكيين السود .. سوف يقوم رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بإفتتاح المتحف الوطني الجديد الخاص بتاريخ ،و ثقافة الأمريكيين السود أو أصحاب الأصول الأفريقية ،و بحسب ما قاله الأمين العام لمؤسسة سميثسونيان ،و الذي يدعى ” ديفيد سكورتون ” أن تكلفة إنشاء تلك المتحف وصلت إلى حوالي 540 مليون دولار ،و جاءت فكرته من الخلافات ،و المشكلات العنصرية ،و الثقافية ،و أكد أن ذلك المتحف سوف يكون مكانا جيدا لمناقشة مثل هذه المشكلات ،سيسهم في النهوض بالحوار العام .

المتحف ،و مقتنياته .. يعتبر ذلك المتحف هو المتحف التاسع عشر في سلسلة المتاحف الخاصة بمؤسسة سميثسونيان التي أكدت أن ذلك المتحف يعد المتحف الوحيد الخاص بكل ما يتعلق بثقافة ،و حياة الأمريكيين أصحاب الأصول الأفريقية ،و يمتاز تلك المتحف بواجهته الرائعة التي تطل على المنتزه الشهير ناشونال مول ،و الذي يعرف أيضا بالفناء الأمامي لأمريكا   ،و يضم المتحف العديد من المقتنيات من أهمها ستة ،و ثلاثون ألف سلعة تجارية كان قد تم استخدامها من أجل شراء العبيد في أفريقيا بالإضافة إلى هذه السلع يوجد أيضاً عربة قطار سكك حديدية يرجع تاريخ ذلك العربة إلى العشرينات من القرن الماضي كما يوجد أيضا سيارة كاديلاك كان يملكها الموسيقي الشهير الروك آند رول تشاك بيري ،و تمتاز تلك السيارة بلونها الأحمر ،و غطائها القابل للطي بالإضافة لذلك يوجد عدة معروضات نذكر منها رداء كان يستخدمه الملاكم الأمريكي الشهير” محمد علي كلاي ” ،و النعش الخاص بالصبي ” ايميل تيل ” الذي أحدث قتله ضجة هائلة في ولاية مسيسبي ،و ذلك في عام 1955 ميلاديا ،و ساعد قتله في تدعيم ،و دفع حركة الحقوق المدنية ،و يوجد في المتحف مبنى كان قد تم تخصيصه ليسكن به العبيد من ساوث كارولانيا ،و لايزال العمال القائمون على بناء ذلك المتحف يضعون اللمسات الأخيرة ،و أوضح لوني بانش المدير الخاص بالمتحف أنه سيكون جاهز خلال عشرة ايام ليتم افتتاحه في الموعد الذي تم تحديده للإفتتاح ،و هو الرابع ،و العشرين من سبتمبر ،وفيما يتعلق بتذاكر الدخول قد أكدت مؤسسة سيمشونيان أن عدد التذاكر التي تم حجزها بلغ حوالي 200 ألف تذكرة ،و مع بداية شهر نوفمبر سوف تتاح تذاكر جديدة .

لمحة سريعة عن العنصرية في الولايات المتحدة الأمريكية … العنصرية في الولايات المتحدة الأمريكية من القضايا الهامة التي يعود تاريخها إلى الفترة التي أعقبت الحقبة الإستعمارية ،و التوسعية للأمم المتحدة حيث ساعدت الهجرة من مختلف البلاد ،و الأقاليم سواء الأوربية أو الأفريقية أو الأسيوية على تفاقم تلك الظاهرة فقد كان القانون الأمريكي يميز بين الأمريكيين السود ،و البيض فيعطي البيض الكثير من الحقوق في التعليم ،و الهجرة ،و امتلاك الأراضي ،و كان لا يسمح بها للأمريكيين أصحاب الأصول الأفريقية ،و الأسيوية ،و من أمريكا اللاتينية ،و استمر الوضع كذلك حتى منتصف القرن العشرين حيث أصبح التميز من الأمور المكروهة ،و تم حظر التمييز العنصري الرسمي بدرجة كبيرة ،و لكن السياسة العنصرية ظلت قائمة ،و اتخذت عدة أشكال لعل من بينها عدم المساواة سواء في المسائل الإجتماعية أو الإقتصادية ،و لكن بمضي الوقت اتخذ الوضع أشكال أكثر حداثة فأصبح يتم التعبير عنه بشكل غير مباشر ،و تجلى ذلك في العديد من الأمور من بينها الحصول على فرص العمل ،و التقسيم الطبقي ،و التعليم ،و غير ذلك .

رابط المصدر: افتتاح متحف لتاريخ و ثقافة الأمريكيين السود

أضف تعليقاً