حتا والوحدة.. طموحات مختلفة

حتا اليوم، مباراة فريقي حتا والوحدة ضمن حساب الجولة الأولى من دوري الخليج العربي، ويتطلع الفريقان إلى كسب ضربة البداية وخطف أول 3 نقاط، والظهور بشكل أفضل من المستوى الذي قدمه الفريقان في أولى جولات كأس الخليج العربي. حيث خسر الفريقان جميع المباريات السابقة في البطولة. وتبدو الطموحات مختلفة في لقاء اليوم، حيث يتطلع حتا إلى تحقيق نتيجة إيجابية تمنحه المزيد من الدعم المعنوي في مسيرته الجديدة بدوري الخليج العربي للمحترفين، فيما يبحث الوحدة عن فوزه الأول سعياً للتقدم بشكل أكبر في الموسم الجديد نحو اللقب، بعد أن أختتم العنابي مشواره الموسم المنتهي بلقب كأس الخليج العربي. صفوف مكتملة يخوض حتا اللقاء مكتمل الصفوف بقيادة المدرب وليد عبيد، الذي استطاع الوصول إلى التشكيلة الرسمية للدوري بعد عدة تجارب خاضها الفريق داخل الدولة وخارجها في معسكر ألمانيا، فضلا عن أول جولتين ضمن مسابقة كأس الخليج العربي والتي خسر فيهما الإعصار الحتاوي أمام الظفرة 2-1 وفي المباراة الثانية أمام الوصل بثنائية، ويسعى الفريق السماوي الصاعد حديثاً إلى ظهور مشرف في مستهل دوري الخليج العربي. ويدخل حتا اللقاء بطموح تحقيق نتيجة طيبة، تمنح الفريق جرعة كافية من أجل الجولات المقبلة التي يسعى خلالها الإعصار إلى حصد أكبر عدد من النقاط، لتحقيق أهداف وتطلعات الفريق المتمثّلة في البقاء بدوري الخليج العربي، والهروب من شبح الهبوط الذي كثيراً ما يراود الفرق الصاعدة، حيث عزز الفريق صفوفه بأسماء كثيرة تجاوزت 12 لاعباً، كي يستطيع التوافق مع ظروف ومتطلبات المهمة الجديدة في دوري المحترفين. نتيجة إيجابية في المقابل، عزز أصحاب السعادة صفوفهم بعناصر بارزة على صعيد الأجانب والمواطنين، ويتطلع العنابي إلى إسعاد جماهيره وتحقيق أول فوز خارج الأرض على ستاد حمدان بن راشد في نادي حتا، الذي يستضيف لقاء اليوم بحلة جديدة بعد اعمال الصيانة والتجديد التي استمرت نحو 3 أشهر. كما يتطلع فريق الوحدة إلى بداية سعيدة في دوري الخليج العربي، والذي من شأنه أن يمنح العنابي دفعة معنوية إلى ماهو قادم من مباريات الدوري الصعبة، كما يدرك أصحاب السعادة أن فريق حتا المعروف بـ«الإعصار» الصاعد حديثاً إلى المحترفين، يسعى هو الأخر إلى تحقيق نتيجة ايجابية وتوجيه رسالة إلى جميع الفرق بأنه ليس بالصيد السهل وهو ما يزيد من صعوبة المهمة. 4 أوضح عبدالباسط محمد مدير فريق الوحدة، أن ما قدمه الفريق في كأس الخليج العربي، لا يعكس المستوى الحقيقي وشخصية الفريق الحقيقية، لأن العنابي لعب من دون اكتمال صفوفه، بعد مشاركة 4 لاعبين من الفريق مع المنتخب الوطني في مباراته الأخيرة مع استراليا في الجولة الثانية للتصفيات المؤهلة إلى كأس العالم. 2 خسر فريق حتا أول مباراتين في مسابقة كأس الخليج العربي، حيث لم يحالفه الحظ أمام الظفرة، الذي فاز عليه 2-1، ومني بهزيمته الثانية أمام الوصل 2-0، حيث خاض الفريق اللقاءين بتشكيلتين مختلفتين، بناء على رؤية فنية من المدرب وليد عبيد، الذي حرص وضع كافة العناصر تحت الاختبار، للوقوف على التشكيلة النهائية التي سيكشف عنها في مباراة اليوم.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً