النصر يتمسّك بالأمل.. و«كاس» تحسم قضية التأهل قبل 27 سبتمبر

صورة غادر النصر مسابقة دوري أبطال آسيا مساء أول من أمس، بعد خسارته في مباراة الإياب على استاد آل مكتوم، بهدف دون رد من الجيش القطري، ولم يشفع له فوزه في مباراة الذهاب بثلاثية نظيفة للعبور إلى نصف النهائي، عقب قرار الاتحاد الآسيوي باعتباره خاسراً، بسبب مشاركة مهاجمه فاندرلي بجواز سفر أندونيسي. وبنهاية المباراة لم ينته كل شيء للنصر، لأنه ما زال متمسكاً بأمل استعادة فوزه المستحق عن طريق المحكمة الرياضية الدولية «كاس»، التي ستحسم في قضية فاندرلي قبل 27 سبتمبر الجاري، وبالتالي يتحدد بشكل نهائي الفريق المتأهل إلى المربع الذهبي. وألقت جماهير العميد تحية الأبطال على اللاعبين نهاية المباراة على الجهود، التي قدموها طيلة مشوارهم الآسيوي الطويل والحافل بالنتائج الجيدة، معتبرين أن فريقهم الأجدر بخوض نصف النهائي. وقال حميد الطاير رئيس مجلس إدارة شركة النصر لكرة القدم: «الحمد لله على كل حال تعودنا أن نرد بالعمل لا بالكلام وجمهور العميد أدرى بإدارته، شكراً لكل من حضر، وأمامنا موسم طويل والرجال مواقف». من جهته وصف الصربي إيفان يوفانوفيتش مدرب فريق النصر خسارة فريقه أول من أمس أمام فريق الجيش القطري وخسارتهم لنتيجة الذهاب بثلاثية نظيفة بقرار إداري رغم فوزهم بها بثلاثة أهداف دون مقابل في الدوحة بأنه أشبه بالسرقة، حيث قام أحدهم بسرقة حلم النصر في الوصول إلى نصف نهائي دوري أبطال آسيا في وضح النهار، وأحبط مجهودات أشهر طويلة كان فيها فريق النصر قاب قوسين أو أدنى من بلوغ حلمه. وواصل إيفان يوفانوفيتش سرد واقعة خروج فريقه المؤلم، قائلاً: «لقد سرق أحدهم حلمنا في وضح النهار وكنا الأقرب لبلوغ نصف النهائي، وهو ما عملنا عليه منذ أشهر طوال مع مجلس الإدارة واللاعبين حتى الجماهير كانوا شركاء معنا في أن يكون هذا الحلم الجميل واقعاً معاشاً وكانت قلعة العميد النصراوي بقلب رجل ومنظومة عمل واحد في كل الاتجاهات حتى يكون فريق النصر من أعمدة بطولة أبطال آسيا. مؤشرات وأوضح يوفانوفيتش أن أول مؤشرات كون الفريق كان يخطو بخطوات ناجحة نحو نصف النهائي المستوي الجيد الذي قدمه أمام تراكتور الإيراني عندما فاز عليه بأربعة أهداف في دبي. وهو الأمر الذي أعطى الفريق جرعات معنوية تم استثمارها جيداً من قبل الجهاز الفني في تجهيز اللاعبين بشهية مفتوحة، لمواجهة الجيش في الذهاب، فكان أن نجح الفريق بفعل روح الفريق الواحد، ومنظومة العمل الناجحة في تحقيق نتيجة كانت ممتازة بكل المقاييس، وبات حلم الوصول لنصف النهائي في انتظار مواجهة الرد في دبي. وأضاف: «كان قرار الاتحاد الآسيوي بمثابة ضربة قاضية للفريق في توقيت يصعب فيه علاج الأضرار النفسية، التي تسبب بها وسط اللاعبين لأنه جاء قبل ساعات فقط من موعد المباراة، ومهما كانت الجهود في تهيئة اللاعبين نفسياً لاستقبال القرار وامتصاص الصدمات الناتجة عنه فلن تفلح لأنه كان كالصاعقة التي لم تترك لنا جميعاً كيفية التعاطي معها. جهود وأكد يوفانوفيتش أنه كونه مدرباً لا يعرف الاستسلام، وقام بمجهودات كبيرة لتهيئة اللاعبين قبل المباراة لكن وضح تماماً تأثير القرار على عطاء اللاعبين في الملعب، فهم في النهاية بشر يحملون مشاعر وأحاسيس لا يمكن فصلها عن الجوانب البدنية والفنية. وهى مكونات كرة القدم لأنها تتكون من المشاعر والواقع الذي يعيشه اللاعب وهى فلسفة يعلمها كل خبراء اللعبة وحتى المشجع العادي لكرة القدم يدرك أن المشاعر مهمة جداً في تكوين قدرات اللاعب وتؤثر على مسيرته في الملعب لذلك لا أستطع أن أفصل بين القرار وتوقيته وتأثيره على أداء اللاعبين في مواجهة أول من أمس. وأوضح يوفانوفيتش أنه إلى جانب الأجواء النفسية التي كانت تحيط بالفريق واللاعبين قبل 48 ساعة من بداية المباراة فإن الفريق لم يوفق في بداية المباراة حيث كان التوتر واضحاً على اللاعبين بفعل تلك الأجواء، وهو الأمر الذي أسفر عن تسجيل فريق الجيش القطري لهدفه المبكر في الدقيقة التاسعة وهو ضاعف من الضغوط على اللاعبين طوال شوط اللعب الأول بجانب سوء الطالع، الذي لازم الفريق في بعض السوانح. وصرح يوفانوفيتش أن أداء فريقه تحسن في الشوط الثاني، لكن الحظ لم يسعفه في ترجمة تلك الفرص إلى أهداف كانت كفيلة بترجيح كفة الفريق، مشيراً إلى أن قرار الاتحاد الآسيوي وضع الفريق بكامله في خيارات صعبة، لأنه حتم علينا بضرورة الفوز بما هو مجموعه أكثر من 7 أهداف في مواجهتي الذهاب والإياب. وهو أمر اقرب للمستحيل فكيف لفريق يحقق الفوز بثلاثة أهداف نظيفة في مباراة الذهاب تحكم عليه الظروف الفوز بنتيجة أكثر من ثلاثة أهداف نظيفة لتكون المحصلة النهائية الفوز بأكثر من 7 أهداف، وهو أمر غير معقول ويعتقد أنه لم يحدث من قبل، وهو أمر وضع اللاعبين تحت ضغوط هائلة. نجوم ووصف يوفانوفيتش لاعبيه بالنجوم الساطعة والأبطال وأنه كونه قائداً للجهاز الفني راضياً كل الرضا عن المجهودات التي قدموها طوال مسيرة الفريق في دوري أبطال آسيا منذ الدور الأول مروراً بمواجهتي الذهاب وأول من أمس مع الجيش القطري، وما حدث أمر كان خارجاً عن إرادتهم وظروف قاهرة وجدوا أنفسهم محاطين بها قبل مواجهة مهمة وحاسمة بثمان وأربعين ساعة فقط، وهو لا يملك إلا أن يوجه لهم التحية والشكر على كل ما قدموه لتحقيق حلم الوصول إلى نصف نهائي أبطال آسيا. دفعات معنوية واعترف إيفان يوفانوفيتش بأن الظروف والصدمات التي تلقاه اللاعبون قبيل مواجهة أول من أمس أمام الجيش القطري وتأثيرات قرار الاتحاد الآسيوي كلها تداعيات تحتاج إلى وقفات من قبل الجهازين الإداري والفني لإخراج اللاعبين منها قبل الدخول في أجواء دوري الخليج العربي. شكر توجه يوفانوفيتش بالشكر إلى جماهير النصر التي وصفها بالوفية وأنها الدرع الحصين للفريق وأنها لم تقصر معه سواء في مواجهة الذهاب أو في مباراة الإياب، مشيراً إلى أنه كان يمني نفسه بتقديم الأفضل لهذه لجماهير. جائزة قال سيدو كيتا المتوج بجائزة أفضل لاعب في المباراة إن قرار الاتحاد الآسيوي منحهم فرصة ثانية للعب لأجل الوصول لنصف نهائي دوري أبطال آسيا رغم خسارتهم في المباراة الأولى بثلاثة أهداف نظيفة. رأي مسعود: التأهل ضاع خارج المستطيل أكد مسعود سليمان لاعب النصر أن فريقه يضم نخبة مميزة من اللاعبين ولا يستحق هذا الخروج من دوري أبطال آسيا وبطريقة تم إعدادها من خارج الملعب، وقال: نطوي هذه الصفحة ونفكر في البطولات الأربع التي نخوضها في الموسم الجديد، وهذه كرة القدم يوم لك ويوم عليك، حاولنا الفوز على الجيش لكن من الصعب يكون ذلك أمام فريق يلعب كله في الدفاع. وأضاف: لم نخسر المباراة على أرض الملعب، وهذا دافع للاستمرار في العمل والتفكير في بطولة الدوري التي تنطلق اليوم ونعد جماهيرنا أننا سنقدم أداء أفضل من الآسيوية. وأوضح مسعود سليمان أن قرار الاتحاد الآسيوي لا يمكن أن يؤثر على تركيز الفريق الذي عملت الإدارة لفترة طويلة من أجل تكوينه وجعله من الفرق المنافسة في كل البطولات، مشيرا إلى أن الخروج بهذه الطريقة ستزيد من قوة النصر وعزيمته على التعويض، وقال: لا يوجد قرار بإمكانه عرش العميد لأننا فريق متكامل من الإدارة إلى اللاعبين. فرحة لموشي: حققنا ما جئنا من أجله أعرب مدرب فريق الجيش القطري صبري لموشي عن فرحته الكبيرة بتحقيق الهدف الذي جاء إليه في مواجهة الإياب وهو الفوز بنتيجتها وبلوغ نصف نهائي دوري أبطال آسيا. وقال حقق ما جاء من أجله إلى دبي وتعويض خسارة الذهاب رافضا أن يكون قرار الاتحاد الآسيوي هو من قادهم إلى نصف نهائي وأن الاتحاد تعامل وفقاً للقانون مع مجريات وأحداث لا يريد أن يتحدث عنها. دبي ـ البيان الرياضي ثناء بوعميم: شكراً لكل الداعمين توجه عبد الله بوعميم المدير التنفيذي لشركة النصر لكرة القدم بالشكر إلى كل الذين دعموا النصر في دوري أبطال آسيا وفي قضية مهاجمه فاندرلي وخاصة جماهير الفريق، الذين تواجدوا بكثافة خلف العميد في كل المباريات وبفضلهم حقق الفريق هذه النتائج الجيدة في دوري أبطال آسيا، وقال: لن نسكت عن الظلم الذي تعرض له الفريق وسنستمر في التقاضي حتى يظهر الحق ويعود لأصحابه. وأكد بوعميم أن النصر شكل فريقاً كاملاً من المحامين لمتابعة القضية لدى الاتحاد الآسيوي والمحكمة الرياضية الدولية «كاس» للاستعجال في الحكـم. وأوضح المدير التنفيذي لشركة النصر لكرة القدم أن العميد أكد جدارته بالفوز على الملعب وليس في المكاتب وسيستمر في الدفاع عن حقـه من أجل رد الاعتبار وإعادة الأمور إلى وضعها الطبيعي. تأثير الفردان: أحقية العميد واضحة أوضح إبراهيم الفردان المدير المالي لنادي النصر أن الصعود إلى المربع الذهبي يتم عبر بوابة الذهاب والإياب ونتيجة المباراتين تؤكد أحقية العميد في التأهل وليس الجيش القطري، وقال: فاز النصر بجدارة ولكن الاتحاد الآسيوي لم ينصفنا وإجراءاته لم تكن في مستوى الحدث نفسه، وطبعا إعلانه عن قرار خسارة الفريق قبل 48 ساعة من المباراة أثرت على معنويات اللاعبين والجهاز الفني. وصرح الفردان أن الجيش القطري لم يكن أفضل من النصر رغم خوضه المباراة بتشكيلة كاملة من الأجانب وحتى دكة احتياطه كانت تزخر باللاعبين المجنسين وهذا أمر غير منطقي ولا يجدر بالاتحاد الآسيوي السكوت عنه. وقال: من الطبيعي عندما يدخل الجيش بأسبقية ثلاثة أهداف كاملة سيعمد إلى اللعب بطريقة دفاعية ويغلق المساحات، في المقابل يكون الضغط أكبر على لاعبي النصر. دعم عموري ومحمد فوزي في المدرجات حرص لاعبا منتخبنا الوطني لكرة القدم لاعب العين عمر عبد الرحمن ولاعب نادي الجزيرة محمد فوزي على الحضور إلى استاد آل مكتوم لشد أزر النصر في مباراته أمم الجيش القطري. وبالإضافة إلى عموري ومحمد فوزي تواجد عدد من الشخصيات الرياضية يتقدمهم مروان بن غليطة رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم وسعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي. دبي ـ البيان الرياضي جدارة أبو الشوارب: النصر الفائز الحقيقي أكد عبد الرحمن أبو الشوارب رئيس مجلس إدارة شركة الألعاب الرياضية لنادي النصر أنه رغم خسارة العميد بطاقة التأهل لنصف نهائي دوري الأبطال آسيا فإنه يعتبره الفائز الحقيقي على أرضية الملعب. وقال: النصر الأجدر ببطاقة العبور، وأثبت ذلك على أرضية الملعب، وليس في المكاتب، لقد كان قرار الاتحاد الآسيوي صادماً، وغير منصف لنا، وفي النهاية النتيجة كانت دليلاً كافياً أن فريقنا كان الأفضل ويستحق التأهل. وقدم أبو الشوارب شكره للجماهير التي دعمت النصر، وحيت اللاعبين نهاية المباراة، لأنهم بالفعل يستحقون تحية الأبطال والثناء على ما قدموه طيلة المشوار الطويل في المسابقة الآسيوية. وأعرب عن أمله أن تعيد محكمة «كاس» الحق لأصحابه لأن النصر لا ذنب له في حصول فاندرلي على جواز سفر، منذ أكثر من عامين.


الخبر بالتفاصيل والصور




صورة

غادر النصر مسابقة دوري أبطال آسيا مساء أول من أمس، بعد خسارته في مباراة الإياب على استاد آل مكتوم، بهدف دون رد من الجيش القطري، ولم يشفع له فوزه في مباراة الذهاب بثلاثية نظيفة للعبور إلى نصف النهائي، عقب قرار الاتحاد الآسيوي باعتباره خاسراً، بسبب مشاركة مهاجمه فاندرلي بجواز سفر أندونيسي.

وبنهاية المباراة لم ينته كل شيء للنصر، لأنه ما زال متمسكاً بأمل استعادة فوزه المستحق عن طريق المحكمة الرياضية الدولية «كاس»، التي ستحسم في قضية فاندرلي قبل 27 سبتمبر الجاري، وبالتالي يتحدد بشكل نهائي الفريق المتأهل إلى المربع الذهبي.

وألقت جماهير العميد تحية الأبطال على اللاعبين نهاية المباراة على الجهود، التي قدموها طيلة مشوارهم الآسيوي الطويل والحافل بالنتائج الجيدة، معتبرين أن فريقهم الأجدر بخوض نصف النهائي.

وقال حميد الطاير رئيس مجلس إدارة شركة النصر لكرة القدم: «الحمد لله على كل حال تعودنا أن نرد بالعمل لا بالكلام وجمهور العميد أدرى بإدارته، شكراً لكل من حضر، وأمامنا موسم طويل والرجال مواقف».

من جهته وصف الصربي إيفان يوفانوفيتش مدرب فريق النصر خسارة فريقه أول من أمس أمام فريق الجيش القطري وخسارتهم لنتيجة الذهاب بثلاثية نظيفة بقرار إداري رغم فوزهم بها بثلاثة أهداف دون مقابل في الدوحة بأنه أشبه بالسرقة، حيث قام أحدهم بسرقة حلم النصر في الوصول إلى نصف نهائي دوري أبطال آسيا في وضح النهار، وأحبط مجهودات أشهر طويلة كان فيها فريق النصر قاب قوسين أو أدنى من بلوغ حلمه.

وواصل إيفان يوفانوفيتش سرد واقعة خروج فريقه المؤلم، قائلاً: «لقد سرق أحدهم حلمنا في وضح النهار وكنا الأقرب لبلوغ نصف النهائي، وهو ما عملنا عليه منذ أشهر طوال مع مجلس الإدارة واللاعبين حتى الجماهير كانوا شركاء معنا في أن يكون هذا الحلم الجميل واقعاً معاشاً وكانت قلعة العميد النصراوي بقلب رجل ومنظومة عمل واحد في كل الاتجاهات حتى يكون فريق النصر من أعمدة بطولة أبطال آسيا.

مؤشرات

وأوضح يوفانوفيتش أن أول مؤشرات كون الفريق كان يخطو بخطوات ناجحة نحو نصف النهائي المستوي الجيد الذي قدمه أمام تراكتور الإيراني عندما فاز عليه بأربعة أهداف في دبي.

وهو الأمر الذي أعطى الفريق جرعات معنوية تم استثمارها جيداً من قبل الجهاز الفني في تجهيز اللاعبين بشهية مفتوحة، لمواجهة الجيش في الذهاب، فكان أن نجح الفريق بفعل روح الفريق الواحد، ومنظومة العمل الناجحة في تحقيق نتيجة كانت ممتازة بكل المقاييس، وبات حلم الوصول لنصف النهائي في انتظار مواجهة الرد في دبي.

وأضاف: «كان قرار الاتحاد الآسيوي بمثابة ضربة قاضية للفريق في توقيت يصعب فيه علاج الأضرار النفسية، التي تسبب بها وسط اللاعبين لأنه جاء قبل ساعات فقط من موعد المباراة، ومهما كانت الجهود في تهيئة اللاعبين نفسياً لاستقبال القرار وامتصاص الصدمات الناتجة عنه فلن تفلح لأنه كان كالصاعقة التي لم تترك لنا جميعاً كيفية التعاطي معها.

جهود

وأكد يوفانوفيتش أنه كونه مدرباً لا يعرف الاستسلام، وقام بمجهودات كبيرة لتهيئة اللاعبين قبل المباراة لكن وضح تماماً تأثير القرار على عطاء اللاعبين في الملعب، فهم في النهاية بشر يحملون مشاعر وأحاسيس لا يمكن فصلها عن الجوانب البدنية والفنية.

وهى مكونات كرة القدم لأنها تتكون من المشاعر والواقع الذي يعيشه اللاعب وهى فلسفة يعلمها كل خبراء اللعبة وحتى المشجع العادي لكرة القدم يدرك أن المشاعر مهمة جداً في تكوين قدرات اللاعب وتؤثر على مسيرته في الملعب لذلك لا أستطع أن أفصل بين القرار وتوقيته وتأثيره على أداء اللاعبين في مواجهة أول من أمس.

وأوضح يوفانوفيتش أنه إلى جانب الأجواء النفسية التي كانت تحيط بالفريق واللاعبين قبل 48 ساعة من بداية المباراة فإن الفريق لم يوفق في بداية المباراة حيث كان التوتر واضحاً على اللاعبين بفعل تلك الأجواء، وهو الأمر الذي أسفر عن تسجيل فريق الجيش القطري لهدفه المبكر في الدقيقة التاسعة وهو ضاعف من الضغوط على اللاعبين طوال شوط اللعب الأول بجانب سوء الطالع، الذي لازم الفريق في بعض السوانح.

وصرح يوفانوفيتش أن أداء فريقه تحسن في الشوط الثاني، لكن الحظ لم يسعفه في ترجمة تلك الفرص إلى أهداف كانت كفيلة بترجيح كفة الفريق، مشيراً إلى أن قرار الاتحاد الآسيوي وضع الفريق بكامله في خيارات صعبة، لأنه حتم علينا بضرورة الفوز بما هو مجموعه أكثر من 7 أهداف في مواجهتي الذهاب والإياب.

وهو أمر اقرب للمستحيل فكيف لفريق يحقق الفوز بثلاثة أهداف نظيفة في مباراة الذهاب تحكم عليه الظروف الفوز بنتيجة أكثر من ثلاثة أهداف نظيفة لتكون المحصلة النهائية الفوز بأكثر من 7 أهداف، وهو أمر غير معقول ويعتقد أنه لم يحدث من قبل، وهو أمر وضع اللاعبين تحت ضغوط هائلة.

نجوم

ووصف يوفانوفيتش لاعبيه بالنجوم الساطعة والأبطال وأنه كونه قائداً للجهاز الفني راضياً كل الرضا عن المجهودات التي قدموها طوال مسيرة الفريق في دوري أبطال آسيا منذ الدور الأول مروراً بمواجهتي الذهاب وأول من أمس مع الجيش القطري، وما حدث أمر كان خارجاً عن إرادتهم وظروف قاهرة وجدوا أنفسهم محاطين بها قبل مواجهة مهمة وحاسمة بثمان وأربعين ساعة فقط، وهو لا يملك إلا أن يوجه لهم التحية والشكر على كل ما قدموه لتحقيق حلم الوصول إلى نصف نهائي أبطال آسيا.

دفعات معنوية

واعترف إيفان يوفانوفيتش بأن الظروف والصدمات التي تلقاه اللاعبون قبيل مواجهة أول من أمس أمام الجيش القطري وتأثيرات قرار الاتحاد الآسيوي كلها تداعيات تحتاج إلى وقفات من قبل الجهازين الإداري والفني لإخراج اللاعبين منها قبل الدخول في أجواء دوري الخليج العربي.

شكر

توجه يوفانوفيتش بالشكر إلى جماهير النصر التي وصفها بالوفية وأنها الدرع الحصين للفريق وأنها لم تقصر معه سواء في مواجهة الذهاب أو في مباراة الإياب، مشيراً إلى أنه كان يمني نفسه بتقديم الأفضل لهذه لجماهير.

جائزة

قال سيدو كيتا المتوج بجائزة أفضل لاعب في المباراة إن قرار الاتحاد الآسيوي منحهم فرصة ثانية للعب لأجل الوصول لنصف نهائي دوري أبطال آسيا رغم خسارتهم في المباراة الأولى بثلاثة أهداف نظيفة.

رأي

مسعود: التأهل ضاع خارج المستطيل

أكد مسعود سليمان لاعب النصر أن فريقه يضم نخبة مميزة من اللاعبين ولا يستحق هذا الخروج من دوري أبطال آسيا وبطريقة تم إعدادها من خارج الملعب، وقال: نطوي هذه الصفحة ونفكر في البطولات الأربع التي نخوضها في الموسم الجديد، وهذه كرة القدم يوم لك ويوم عليك، حاولنا الفوز على الجيش لكن من الصعب يكون ذلك أمام فريق يلعب كله في الدفاع.

وأضاف: لم نخسر المباراة على أرض الملعب، وهذا دافع للاستمرار في العمل والتفكير في بطولة الدوري التي تنطلق اليوم ونعد جماهيرنا أننا سنقدم أداء أفضل من الآسيوية.

وأوضح مسعود سليمان أن قرار الاتحاد الآسيوي لا يمكن أن يؤثر على تركيز الفريق الذي عملت الإدارة لفترة طويلة من أجل تكوينه وجعله من الفرق المنافسة في كل البطولات، مشيرا إلى أن الخروج بهذه الطريقة ستزيد من قوة النصر وعزيمته على التعويض، وقال: لا يوجد قرار بإمكانه عرش العميد لأننا فريق متكامل من الإدارة إلى اللاعبين.

فرحة

لموشي: حققنا ما جئنا من أجله

أعرب مدرب فريق الجيش القطري صبري لموشي عن فرحته الكبيرة بتحقيق الهدف الذي جاء إليه في مواجهة الإياب وهو الفوز بنتيجتها وبلوغ نصف نهائي دوري أبطال آسيا.

وقال حقق ما جاء من أجله إلى دبي وتعويض خسارة الذهاب رافضا أن يكون قرار الاتحاد الآسيوي هو من قادهم إلى نصف نهائي وأن الاتحاد تعامل وفقاً للقانون مع مجريات وأحداث لا يريد أن يتحدث عنها. دبي ـ البيان الرياضي

ثناء

بوعميم: شكراً لكل الداعمين

توجه عبد الله بوعميم المدير التنفيذي لشركة النصر لكرة القدم بالشكر إلى كل الذين دعموا النصر في دوري أبطال آسيا وفي قضية مهاجمه فاندرلي وخاصة جماهير الفريق، الذين تواجدوا بكثافة خلف العميد في كل المباريات وبفضلهم حقق الفريق هذه النتائج الجيدة في دوري أبطال آسيا، وقال: لن نسكت عن الظلم الذي تعرض له الفريق وسنستمر في التقاضي حتى يظهر الحق ويعود لأصحابه.

وأكد بوعميم أن النصر شكل فريقاً كاملاً من المحامين لمتابعة القضية لدى الاتحاد الآسيوي والمحكمة الرياضية الدولية «كاس» للاستعجال في الحكـم.

وأوضح المدير التنفيذي لشركة النصر لكرة القدم أن العميد أكد جدارته بالفوز على الملعب وليس في المكاتب وسيستمر في الدفاع عن حقـه من أجل رد الاعتبار وإعادة الأمور إلى وضعها الطبيعي.

تأثير

الفردان: أحقية العميد واضحة

أوضح إبراهيم الفردان المدير المالي لنادي النصر أن الصعود إلى المربع الذهبي يتم عبر بوابة الذهاب والإياب ونتيجة المباراتين تؤكد أحقية العميد في التأهل وليس الجيش القطري، وقال: فاز النصر بجدارة ولكن الاتحاد الآسيوي لم ينصفنا وإجراءاته لم تكن في مستوى الحدث نفسه، وطبعا إعلانه عن قرار خسارة الفريق قبل 48 ساعة من المباراة أثرت على معنويات اللاعبين والجهاز الفني.

وصرح الفردان أن الجيش القطري لم يكن أفضل من النصر رغم خوضه المباراة بتشكيلة كاملة من الأجانب وحتى دكة احتياطه كانت تزخر باللاعبين المجنسين وهذا أمر غير منطقي ولا يجدر بالاتحاد الآسيوي السكوت عنه.

وقال: من الطبيعي عندما يدخل الجيش بأسبقية ثلاثة أهداف كاملة سيعمد إلى اللعب بطريقة دفاعية ويغلق المساحات، في المقابل يكون الضغط أكبر على لاعبي النصر.

دعم

عموري ومحمد فوزي في المدرجات

حرص لاعبا منتخبنا الوطني لكرة القدم لاعب العين عمر عبد الرحمن ولاعب نادي الجزيرة محمد فوزي على الحضور إلى استاد آل مكتوم لشد أزر النصر في مباراته أمم الجيش القطري. وبالإضافة إلى عموري ومحمد فوزي تواجد عدد من الشخصيات الرياضية يتقدمهم مروان بن غليطة رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم وسعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي. دبي ـ البيان الرياضي

جدارة

أبو الشوارب: النصر الفائز الحقيقي

أكد عبد الرحمن أبو الشوارب رئيس مجلس إدارة شركة الألعاب الرياضية لنادي النصر أنه رغم خسارة العميد بطاقة التأهل لنصف نهائي دوري الأبطال آسيا فإنه يعتبره الفائز الحقيقي على أرضية الملعب.

وقال: النصر الأجدر ببطاقة العبور، وأثبت ذلك على أرضية الملعب، وليس في المكاتب، لقد كان قرار الاتحاد الآسيوي صادماً، وغير منصف لنا، وفي النهاية النتيجة كانت دليلاً كافياً أن فريقنا كان الأفضل ويستحق التأهل.

وقدم أبو الشوارب شكره للجماهير التي دعمت النصر، وحيت اللاعبين نهاية المباراة، لأنهم بالفعل يستحقون تحية الأبطال والثناء على ما قدموه طيلة المشوار الطويل في المسابقة الآسيوية.

وأعرب عن أمله أن تعيد محكمة «كاس» الحق لأصحابه لأن النصر لا ذنب له في حصول فاندرلي على جواز سفر، منذ أكثر من عامين.

أضف تعليقاً