«انتخابات المحليات» المصرية.. استعدادات وسط جدل حول موعدها

■جانب من اجتماعات لجنة الإدارة المحلية في مجلس النواب المصري | البيان تستأنف الأحزاب والقوى السياسية المصرية عقب عطلة عيد الأضحى المبارك استعداداتها لانتخابات المحليات التي وجّه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بإجرائها قبل نهاية العام الجاري ذلك رغم عدم نجاح مجلس النواب المصري في دور انعقاده الأول في إقرار «قانون الإدارة المحلية» بشكل رسمي، وهو القانون الذي يتوقف إجراء انتخابات المحليات عليه. ورغم عدم اتضاح الرؤية الخاصة بموعد إجراء انتخابات المحليات –يصفها الكثيرون على أنها استحقاق لا يقل أهمية عن استحقاقات خارطة الطريق الثلاثة التي وضعت في أعقاب ثورة 30 يونيو- إلا أن الأحزاب والقوى السياسية تواصل استعداداتها بتدريب ودعم كوادرها لخوض هذه الانتخابات. ورجح نواب برلمانيون البدء في إجراء انتخابات المحليات خلال الربع الأول من العام المقبل وذلك عقب أن يناقش ويقر مجلس النواب «قانون الإدارة المحلية» في دور الانعقاد الثاني في أكتوبر المقبل باعتباره قانونًا ذا أولوية على مائدة التشريعات المطروحة. فيما اعتبر آخرون أن إجراء تلك الانتخابات قد يتأخر. وناقشت لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب المصري خلال دور الانعقاد الأول ثلاثة مشروعات قوانين متعلقة بقانون الإدارة المحلية؛ أولها القانون المقدم من حزب الوفد، وثانيها القانون المقدم من نائب عن حزب التجمع، وآخرها القانون المقدم من نائب عن حزب الحرية. فيما توقع عضو اللجنة الدكتور محمد فؤاد استمرار المناقشات حول القانون لمدى ثلاثة أشهر ليصدر القانون بصيغته النهائية، مرجحًا أن الانتخابات لن تجرى قبل نهاية 2017. مساع وعلى النقيض، أكد النائب البرلماني عضو لجنة الإدارة المحلية أحمد السعداوي عن أن هناك مساعي لإقرار القانون في شهر أكتوبر المقبل للتمكن من إجراء الانتخابات في موعدها الذي حدده الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وعلى صعيد الاستعدادات الحزبية المتواصلة من أجل «انتخابات المحليات»، التي يتم استئنافها عقب عيد الأضحى المبارك، فإن الأحزاب تستكمل اختيار كوادرها المشاركة وكذلك عقد دورات تثقيفية لعدد من المشاركين في الانتخابات؛ من بينهم حزب الوفد الليبرالي. وأعلنت أحزاب أخرى عن انتهائها بنسبة كبيرة من استعداداتها لانتخابات المحليات من حيث تحديد الكوادر التي تنافس في هذه الانتخابات، من بينها حزب المؤتمر الذي يواصل -وفق ما أعلنه الأمين العام لحزب المؤتمر اللواء أمين راضي- استعداداته عقب عطلة عيد الأضحى. كما تواصل قائمة «في حب مصر» للمحليات الدورات التدريبية التثقيفية لمرشحيها حول المحليات بعد العيد. تعويل يعول المصريون على انتخابات المحليات في مواجهة عمليات الفساد في المحليات، وكذلك التخفيف عن مجلس النواب، الذي يُحمل نوابه بضغوط عديدة من منطلق قيامهم بدور المحليات. ومن المقرر أن تعقد لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب المصري ثلاثة اجتماعات عقب العيد وخلال العطلة البرلمانية لمناقشة مشاريع القوانين ذات العلاقة.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً