«صندوق الفرج» في «الداخلية» يبحث زيادة الاهتمام بأسر النزلاء

ناقش مجلس إدارة صندوق الفرج بوزارة الداخلية في اجتماعه، برئاسة اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ورئيس مجلس إدارة الصندوق، الخطط التطويرية لزيادة الموارد وتنفيذ برنامج متخصص يركز على زيادة الاهتمام بأسر النزلاء والتواصل معهم، وتقديم المساعدات لهم، بما يعزز من دعم مجالات العمل الخيري للنزلاء المعسرين، ورفع العبء عن كاهل المثقلين بالأعباء. وأشاد اللواء النعيمي، خلال الاجتماع الذي عقد مؤخراً في مقر الوزارة، بجهود المؤسسات الخيرية والمحسنين المستمرة، لدعم أهداف الصندوق وتحقيق رسالته السامية في الاهتمام بالنزلاء المعسرين وأسرهم. وقال إن الصندوق يعمل على تعزيز الشراكات الاستراتيجية مع الجهات المعنية، ومضاعفة الجهود لرفع مستوى الرعاية وتحسين الخدمات للنزلاء، وتقديم أفضل سبل الرعاية لهم، ومواصلة العمل على تحقيق الجودة في الأداء التي تعد أحد أهداف الصندوق الاستراتيجية. ودعا الأعضاء إلى تعزيز روح التضامن والتكافل الاجتماعي، انطلاقاً من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، وتأكيداً للمفاهيم الحديثة لدور المؤسسة الإصلاحية والعقابية، لضمان الحياة الكريمة لأسر النزلاء، والعمل على تسوية القضايا المالية العالقة على المعسرين وتسديد مديونياتهم. وأكد العميد عبد الحكيم السويدي، أمين الصندوق أن «صندوق الفرج» حرص على رعاية النزلاء وأسرهم، بتوفير الدعم لهم، ومنحهم الفرصة للعودة إلى أسرهم والمجتمع، ليلتئم شمل عوائلهم، خاصةً في هذه الأيام المباركة. يذكر أن الصندوق يخصص مساعدات إنسانية مالية للنزلاء الذين قضوا محكوميتهم في المؤسسات العقابية والإصلاحية على مستوى الدولة، وكانوا عاجزين ومتعثرين عن تأمين المبالغ المالية المترتبة عليهم، بغية الإفراج عنهم، ودمجهم في مجتمعاتهم، فضلاً عن ضمان الحياة الكريمة للأسر إبان قضاء المعيلين لمحكومياتهم. حضر الاجتماع العقيد أحمد سعيد البادي، المدير العام للصندوق، وأعضاء مجلس الإدارة.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

ناقش مجلس إدارة صندوق الفرج بوزارة الداخلية في اجتماعه، برئاسة اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ورئيس مجلس إدارة الصندوق، الخطط التطويرية لزيادة الموارد وتنفيذ برنامج متخصص يركز على زيادة الاهتمام بأسر النزلاء والتواصل معهم، وتقديم المساعدات لهم، بما يعزز من دعم مجالات العمل الخيري للنزلاء المعسرين، ورفع العبء عن كاهل المثقلين بالأعباء.
وأشاد اللواء النعيمي، خلال الاجتماع الذي عقد مؤخراً في مقر الوزارة، بجهود المؤسسات الخيرية والمحسنين المستمرة، لدعم أهداف الصندوق وتحقيق رسالته السامية في الاهتمام بالنزلاء المعسرين وأسرهم. وقال إن الصندوق يعمل على تعزيز الشراكات الاستراتيجية مع الجهات المعنية، ومضاعفة الجهود لرفع مستوى الرعاية وتحسين الخدمات للنزلاء، وتقديم أفضل سبل الرعاية لهم، ومواصلة العمل على تحقيق الجودة في الأداء التي تعد أحد أهداف الصندوق الاستراتيجية.
ودعا الأعضاء إلى تعزيز روح التضامن والتكافل الاجتماعي، انطلاقاً من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، وتأكيداً للمفاهيم الحديثة لدور المؤسسة الإصلاحية والعقابية، لضمان الحياة الكريمة لأسر النزلاء، والعمل على تسوية القضايا المالية العالقة على المعسرين وتسديد مديونياتهم.
وأكد العميد عبد الحكيم السويدي، أمين الصندوق أن «صندوق الفرج» حرص على رعاية النزلاء وأسرهم، بتوفير الدعم لهم، ومنحهم الفرصة للعودة إلى أسرهم والمجتمع، ليلتئم شمل عوائلهم، خاصةً في هذه الأيام المباركة.
يذكر أن الصندوق يخصص مساعدات إنسانية مالية للنزلاء الذين قضوا محكوميتهم في المؤسسات العقابية والإصلاحية على مستوى الدولة، وكانوا عاجزين ومتعثرين عن تأمين المبالغ المالية المترتبة عليهم، بغية الإفراج عنهم، ودمجهم في مجتمعاتهم، فضلاً عن ضمان الحياة الكريمة للأسر إبان قضاء المعيلين لمحكومياتهم.
حضر الاجتماع العقيد أحمد سعيد البادي، المدير العام للصندوق، وأعضاء مجلس الإدارة.

رابط المصدر: «صندوق الفرج» في «الداخلية» يبحث زيادة الاهتمام بأسر النزلاء

أضف تعليقاً