أستاذ بالأزهر : زيارة محمد بن زايد للفاتيكان تصدر صورة الإسلام الحقيقية كدين سلام

أكد أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر الدكتور محمد عبد العاطي، أن زيارة ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للفاتيكان، “تعد زيارة موفقة

وتصرفاً سديداً وسليماً على الصعيد السياسي والثقافي والاجتماعي”. وأكد عبد العاطي ، أن “الزيارة لها أهمية كبرى على الصعيد الديني، فالفاتيكان تمثل المسيحيين حول العالم، ونحن المسلمون طالما كنا على ود ومحبة وأخوة مع المسيحيين الذين يعيشون بيننا، ونعيش معهم في بلداننا العربية والإسلامية”.وأضاف عبد العاطي، أن “مثل هذه الزيارات تصدر صورة للدين الإسلامي الوسطي الذي يدعو للسلام ونبذ العنف والتطرف، وإعلاء الحب والتسامح بين جميع البشر باختلاف أديانهم وجنسياتهم وأعراقهم”.وتابع أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، أن الله عندما خاطب الناس، خاطبهم جميعاً، حيث قال تعالى “يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأُنثى”، ولم يخاطب المسلمين فقط، كما قال الله تعالى “وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ”، ولم يقل ولقد كرمنا المسلمين.وأوضح عبد العاطي، أنه “إذا كنا نرغب في النهوض بمجتمعاتنا العربية والإسلامية، فعلينا بالتواصل مع الأمم حتى وإن كانت مخالفة لنا في العقيدة والحضارة والثقافة، وهذا ما تساهم به زيارة الشيخ محمد بن زايد للفاتيكان”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر الدكتور محمد عبد العاطي، أن زيارة ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للفاتيكان، “تعد زيارة موفقة وتصرفاً سديداً وسليماً على الصعيد السياسي والثقافي والاجتماعي”.

وأكد عبد العاطي ، أن “الزيارة لها أهمية كبرى على الصعيد الديني، فالفاتيكان تمثل المسيحيين حول العالم، ونحن المسلمون طالما كنا على ود ومحبة وأخوة مع المسيحيين الذين يعيشون بيننا، ونعيش معهم في بلداننا العربية والإسلامية”.

وأضاف عبد العاطي، أن “مثل هذه الزيارات تصدر صورة للدين الإسلامي الوسطي الذي يدعو للسلام ونبذ العنف والتطرف، وإعلاء الحب والتسامح بين جميع البشر باختلاف أديانهم وجنسياتهم وأعراقهم”.

وتابع أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، أن الله عندما خاطب الناس، خاطبهم جميعاً، حيث قال تعالى “يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأُنثى”، ولم يخاطب المسلمين فقط، كما قال الله تعالى “وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ”، ولم يقل ولقد كرمنا المسلمين.

وأوضح عبد العاطي، أنه “إذا كنا نرغب في النهوض بمجتمعاتنا العربية والإسلامية، فعلينا بالتواصل مع الأمم حتى وإن كانت مخالفة لنا في العقيدة والحضارة والثقافة، وهذا ما تساهم به زيارة الشيخ محمد بن زايد للفاتيكان”.

رابط المصدر: أستاذ بالأزهر : زيارة محمد بن زايد للفاتيكان تصدر صورة الإسلام الحقيقية كدين سلام

أضف تعليقاً