السعودية تسلم مجلس الأمن رسالة بشأن خروقات إيران للقرار 2216 المتعلق باليمن

أعلنت السعودية أنها سلمت رسالة إلى مجلس الأمن الدولي حول انتهاكات إيران لقرار مجلس الأمن رقم 2216 المتعلق باليمن. وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس)، اليوم

الخميس، أن المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة السفير عبد الله بن يحيى المعلمي سلم الرسالة إلى رئيس مجلس الأمن، مساء أمس الأربعاء.وجاء في نص الرسالة أن “المملكة ضحية للاستهداف العشوائي وغير المسؤول من جانب ميليشيا الحوثي المتمردة والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، بما في ذلك إطلاق الصواريخ والهجمات بالصواريخ البالستية”.وأضافت الرسالة أن “إيران تزود متمردي ميليشيا الحوثي بالأسلحة والذخائر، في انتهاك واضح لقرار مجلس الأمن رقم 2216 ” الصادر العام الماضي.وشددت على ضرورة “محاسبة ميليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح وحليفهم الأجنبي على استمرار سلوكهم الإجرامي وغير المسؤول”.وحثت المملكة مجلس الأمن على أن “يتخذ كل الإجراءات الضرورية لمطالبة إيران بالالتزام بكل قرارات مجلس الأمن وأن تتوقف عن أي عمل غير مشروع في اليمن”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلنت السعودية أنها سلمت رسالة إلى مجلس الأمن الدولي حول انتهاكات إيران لقرار مجلس الأمن رقم 2216 المتعلق باليمن.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس)، اليوم الخميس، أن المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة السفير عبد الله بن يحيى المعلمي سلم الرسالة إلى رئيس مجلس الأمن، مساء أمس الأربعاء.

وجاء في نص الرسالة أن “المملكة ضحية للاستهداف العشوائي وغير المسؤول من جانب ميليشيا الحوثي المتمردة والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، بما في ذلك إطلاق الصواريخ والهجمات بالصواريخ البالستية”.

وأضافت الرسالة أن “إيران تزود متمردي ميليشيا الحوثي بالأسلحة والذخائر، في انتهاك واضح لقرار مجلس الأمن رقم 2216 ” الصادر العام الماضي.

وشددت على ضرورة “محاسبة ميليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح وحليفهم الأجنبي على استمرار سلوكهم الإجرامي وغير المسؤول”.

وحثت المملكة مجلس الأمن على أن “يتخذ كل الإجراءات الضرورية لمطالبة إيران بالالتزام بكل قرارات مجلس الأمن وأن تتوقف عن أي عمل غير مشروع في اليمن”.

رابط المصدر: السعودية تسلم مجلس الأمن رسالة بشأن خروقات إيران للقرار 2216 المتعلق باليمن

أضف تعليقاً