رئيس أركان القوات الروسية يزور تركيا اليوم

يتوجه رئيس أركان القوات الروسية، الجنرال فاليري غيراسيموف، اليوم الخميس، إلى تركيا لبحث تسوية النزاع في سوريا والتعاون العسكري، حسبما أعلن الجيش الروسي على خلفية الانفراج بين موسكو وأنقرة، بعد

أشهر من الأزمة الدبلوماسية. وأوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناتشنيكوف، في بيان أن غيراسيموف “سيتباحث في أنقرة مع نظيره التركي خلوصي أكار في الوضع الراهن وآفاق تسوية الأزمة في سوريا”.وتابع البيان أن المسؤولين العسكريين سيستعرضان أيضاً “آفاق التعاون الاقتصادي الثنائي”.تقوم روسيا منذ عام تقريباً بحملة غارات جوية لدعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد، الذي تعتبر تركيا من بين أشد المعارضين له.ولطالما كانت روسيا وتركيا على طرفي نقيض في النزاع السوري الدائر منذ خمس سنوات ونصف السنة، إذ تدعم موسكو النظام السوري، في حين تقدم أنقرة الدعم لمعارضيه.ولكن تم تسجيل تقارب بين البلدين بعد إعادة العلاقات بينهما، إثر فترة قطيعة واعتراف أنقرة بأن الرئيس السوري بشار الأسد يمكن أن يقوم بدور في الفترة الانتقالية.مرت العلاقات بين روسيا وتركيا بأزمة دبلوماسية خطيرة بعد إسقاط الجيش التركي مقاتلة روسية قرب الحدود السورية، إلا أن البلدين يدعوان إلى تعزيز التعاون بينهما منذ المصالحة غير المتوقعة بينهما في أواخر يونيو(حزيران).وسمحت روسيا مجدداً لشركات السفر بمعاودة إرسال السياح الروس إلى تركيا، كما استؤنفت رحلات التشارتر من روسيا باتجاه تركيا، بعد أن كانت قطعت بسبب الأزمة الدبلوماسية.


الخبر بالتفاصيل والصور



يتوجه رئيس أركان القوات الروسية، الجنرال فاليري غيراسيموف، اليوم الخميس، إلى تركيا لبحث تسوية النزاع في سوريا والتعاون العسكري، حسبما أعلن الجيش الروسي على خلفية الانفراج بين موسكو وأنقرة، بعد أشهر من الأزمة الدبلوماسية.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناتشنيكوف، في بيان أن غيراسيموف “سيتباحث في أنقرة مع نظيره التركي خلوصي أكار في الوضع الراهن وآفاق تسوية الأزمة في سوريا”.

وتابع البيان أن المسؤولين العسكريين سيستعرضان أيضاً “آفاق التعاون الاقتصادي الثنائي”.

تقوم روسيا منذ عام تقريباً بحملة غارات جوية لدعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد، الذي تعتبر تركيا من بين أشد المعارضين له.

ولطالما كانت روسيا وتركيا على طرفي نقيض في النزاع السوري الدائر منذ خمس سنوات ونصف السنة، إذ تدعم موسكو النظام السوري، في حين تقدم أنقرة الدعم لمعارضيه.

ولكن تم تسجيل تقارب بين البلدين بعد إعادة العلاقات بينهما، إثر فترة قطيعة واعتراف أنقرة بأن الرئيس السوري بشار الأسد يمكن أن يقوم بدور في الفترة الانتقالية.

مرت العلاقات بين روسيا وتركيا بأزمة دبلوماسية خطيرة بعد إسقاط الجيش التركي مقاتلة روسية قرب الحدود السورية، إلا أن البلدين يدعوان إلى تعزيز التعاون بينهما منذ المصالحة غير المتوقعة بينهما في أواخر يونيو(حزيران).

وسمحت روسيا مجدداً لشركات السفر بمعاودة إرسال السياح الروس إلى تركيا، كما استؤنفت رحلات التشارتر من روسيا باتجاه تركيا، بعد أن كانت قطعت بسبب الأزمة الدبلوماسية.

رابط المصدر: رئيس أركان القوات الروسية يزور تركيا اليوم

أضف تعليقاً