الأطفال يداوون «الدمى» ضمن مجلس محمد بن راشد الذكي

تبنت جامعة «محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية» وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، فكرة مبتكرة ضمن مجلس محمد بن راشد الذكي تستهدف إزالة الرهبة لدى الأطفال من المستشفيات.وتتيح الفكرة لأطفال المدارس اصطحاب لعبتهم أو «دميتهم» المفضلّة إلى مركز المحاكاة بالجامعة، لتوفير العلاج اللازم لها بمشاركه الطفل صاحب الدمية. وقدم محمود جمال الدين، وهو مقيم يعمل في شركة خاصة بدبي، عرضاً عن الفكرة، خلال جلسة استقبال أصحاب الأفكار المبتكرة ضمن المجلس التي عقدت في مقر الهيئة في مدينة دبي الأكاديمية، مؤخراً، بحضور الدكتور عبدالله الكرم، رئيس مجلس المديرين، المدير العام للهيئة، وممثلين عن جامعة محمد بن راشد للطب، وفريق عمل الابتكار والسعادة والإبداع في الهيئة.وقال الكرم «نرحب بالتعاون مع جامعة محمد بن راشد، لتنفيذ الفكرة التي تستهدف إسعاد أطفالنا، مؤكداً أن الهيئة ستعمل خلال الفترة المقبلة مع المجتمع التعليمي، لنشرها».وقال فريق الجامعة، «يجرى العمل حالياً، وبالتنسيق مع فريق عمل الهيئة على تخصيص «مركز المحاكاة» في الجامعة للتنفيذ التجريبي للمبادرة التي سيستقبل الأطفال خلالها على مدار 5 أيام كاملة، ممن يشكون أمراً ما أصاب لعبتهم».وأضاف فريق العمل، الذي رحّب بالفكرة منذ اللحظة الأولى، أن فريق مركز المحاكاة سيصطحب الأطفال إلى غرفة العمليات للحالات التي تتطلب جراحة عاجلة، بحيث يشاهد الطفل دميته في غرفة العمليات.يأتي ذلك فيما شهدت الجلسة عرضاً لفكرتين مبتكرتين، قدمهما رامز رمزي، مدير تطوير أعمال في شركة خاصة، وأحمد حسين، مطور أعمال في قطاع التدريب، ضمن مجلس محمد بن راشد الذكي، وتتناولان سبل ضمان جودة المدربين ومحتوى البرامج التدريبية في دولة الإمارات عموماً، وفي دبي خصوصاً.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

تبنت جامعة «محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية» وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، فكرة مبتكرة ضمن مجلس محمد بن راشد الذكي تستهدف إزالة الرهبة لدى الأطفال من المستشفيات.
وتتيح الفكرة لأطفال المدارس اصطحاب لعبتهم أو «دميتهم» المفضلّة إلى مركز المحاكاة بالجامعة، لتوفير العلاج اللازم لها بمشاركه الطفل صاحب الدمية.
وقدم محمود جمال الدين، وهو مقيم يعمل في شركة خاصة بدبي، عرضاً عن الفكرة، خلال جلسة استقبال أصحاب الأفكار المبتكرة ضمن المجلس التي عقدت في مقر الهيئة في مدينة دبي الأكاديمية، مؤخراً، بحضور الدكتور عبدالله الكرم، رئيس مجلس المديرين، المدير العام للهيئة، وممثلين عن جامعة محمد بن راشد للطب، وفريق عمل الابتكار والسعادة والإبداع في الهيئة.
وقال الكرم «نرحب بالتعاون مع جامعة محمد بن راشد، لتنفيذ الفكرة التي تستهدف إسعاد أطفالنا، مؤكداً أن الهيئة ستعمل خلال الفترة المقبلة مع المجتمع التعليمي، لنشرها».
وقال فريق الجامعة، «يجرى العمل حالياً، وبالتنسيق مع فريق عمل الهيئة على تخصيص «مركز المحاكاة» في الجامعة للتنفيذ التجريبي للمبادرة التي سيستقبل الأطفال خلالها على مدار 5 أيام كاملة، ممن يشكون أمراً ما أصاب لعبتهم».
وأضاف فريق العمل، الذي رحّب بالفكرة منذ اللحظة الأولى، أن فريق مركز المحاكاة سيصطحب الأطفال إلى غرفة العمليات للحالات التي تتطلب جراحة عاجلة، بحيث يشاهد الطفل دميته في غرفة العمليات.
يأتي ذلك فيما شهدت الجلسة عرضاً لفكرتين مبتكرتين، قدمهما رامز رمزي، مدير تطوير أعمال في شركة خاصة، وأحمد حسين، مطور أعمال في قطاع التدريب، ضمن مجلس محمد بن راشد الذكي، وتتناولان سبل ضمان جودة المدربين ومحتوى البرامج التدريبية في دولة الإمارات عموماً، وفي دبي خصوصاً.

رابط المصدر: الأطفال يداوون «الدمى» ضمن مجلس محمد بن راشد الذكي

أضف تعليقاً