وسم #الإمارات_وطن_السلام_والتسامح يتخطى حاجز 117 مليون مشاهدة

تخطي وسم #الإمارات_وطن_السلام_والتسامح حاجز 117 مليون مشاهدة حول العالم عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، متصدراً ترند الإمارات، حيث أكد المغردون أن دولة الإمارات هي دولة التسامح والحب بين جميع فئات البشر، وأن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، هو من رسخ قيم التسامح والتعايش واحترام التعددية الثقافية بين الدول وسارت على نهجه القيادة الحكيمة لدولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ما عزز مكانتها العالمية بين الدول في التعايش والتسامح، فضلاً عن أنها أول دولة استحدثت حقيبة وزارية للتسامح.ودون محمد المسكري ‏:«هي بلادي الإمارات حاضنة لقاء الثقافات وتعارف الحضارات الإمارات وطن السلام والتسامح».وأكمل المسكري:«اللهم أدم نعمة الأمن والأمان على بلدنا الحبيب ليظل منارة الفكر وملتقى البشر من الشرق والغرب».وتابع «200 جنسية تعيش على أرضها، وتتناغم مع بعضها البعض بكل محبة وسلام، والجميع أمام القانون سواء من دون أي تفرقة».ويقول هزّاع بن بنّان:«حين يكون التسامح نهجاً للوطن، فإننا أمام أمة متحضرة تعي رسالتها تجاه شعبها».وتابع هزاع: «المغفور له الشيخ زايد هو من رسخ قيم التسامح والتعايش واحترام التعددية الثقافية».وكتب سلطان المنصوري: «زيارة الشيخ محمد بن زايد للفاتيكان ولقاؤه مع البابا، تكريس لجهود الإمارات لنشر التسامح وعزل الأديان عن الإرهاب».وأضاف عامر بن خليفه الكعبي في تغريدة له:«هنيئاً لنا وللعالم كافه نعم إنها الإمارات بلد السلام والتسامح فقد غرسها زايد وأكملها أبناؤه».ودون صالح: «لا يختلف اثنان على أن دولة الإمارات وطن السلام والتسامح وهي شهادة كل شخصٍ سواءً داخل الدولة أو خارجها.. اللهم احفظ بلادنا وقادتنا وشعبنا».وقال حميد الظاهري:«وطن الأمن والأمان والسلام والتسامح نعم هي بلادي الإمارات».وأكمل الظاهري تغريداته: «وطن التسامح وطن التعايش وطن المحبة والعطاء وطن الفزعة والوقفات وطن الخير والعز حفظ الله وطني وقادته».وغرد طلال الحوسني: «وطن أسسه زايد لا بد أن يكون وطن السلام والتسامح».وكتب خليفة قلب الوطن: «تحكمنا العادات والتقاليد العربية والدين الإسلامي منهجنا دين التسامح، وهكذا علمنا زايد».ودون سالم: «الإمارات وطن السلام والتسامح والوسطية ونبذ التطرف والعنصرية، الإمارات تحمل على عاتقها رسالة الحب والتعايش من أجل تحقيق الكرامة للإنسان».وكتب الدكتور علي العراقي: «أحب هذا البلد وأحب أهله وقيادته.. الله يكتب لي زيارة لدار زايد.. من القلب حفظكم الله».وقالت صفحة مصادر إخبارية: «التسامح قيمة من قيم أجدادنا وآبائنا المؤسسين ونجحت دولة الإمارات في نشره في ربوع المنطقة العربية والعالم».وقال سلطان العميمي: «الإمارات وطن السلام والتسامح منذ القدم وأبناء هذه الأرض الطيبة محبون للتسامح والسلام. قيادة وشعبا..اللهم اجعل هذا البلد آمنا».وغرد زعيم عجمان:«الإمارات أول دولة في العالم تخصص حقيبة وزارية تحمل اسم التسامح».ودون المهندس بدر الكعبي: «الإمارات وطن السلام والتسامح.. أين ما حل محمد بن زايد حلت البركة والسلام والتسامح للإنسان، لأن هدفه سامي ورسالته واضحة للإنسانية جميع».وتابع الكعبي: «لماذا الإمارات وطن السلام والتسامح.. لأنها ببساطة سعت لعيش الإنسان وسط بيئة من الأمن والتسامح والسلام بعيدة كل البعد عن الطائفية النتنة».وقال سعود تميم الريامي:«الإمارات وطن يضرب به المثل في السلام والتسامح واسألوا من في ربوعه يسعد».وكتب يعقوب الريسي: «أكثر من 200 جنسية متواجده في الإمارات وطن السلام والتسامح مع توفير الحياة الكريمة ولهم كل الود والتقدير وعمار يا دار زايد الخير».ودون راشد الجسمي:«الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، رسخ مفهوم تقبل واحترام الآخر والتسامح مع الآخر».وقال خالد بن ضحي: «الإمارات وطن السلام والتسامح تدعم وتقف مع كل محتاج القريب والبعيد وهذا هو نهج نهجه المغفور له الشيخ زايد رحمه الله ونحن على نهجه مستمرين».وغرد حميد الكعبي:«الإمارات وطن السلام والتسامح اللهم احفظ أمن واستقرار دولتنا الحبيبة واحفظ رئيس الدولة وحكامنا من كل مكروه». أما المواطنة مهره فقد علقت: «نموذج الاندماج الحضاري بدولتنا خير تجسيد للوحدة الإنسانية لا يفرق بين قاطنيها دين أو عرق». إسراء عاطف من مصر قالت: «الإمارات وطن السلام والتسامح وفيها شعب محترم وقيادة محترمه ربنا يحميها ويحمي بلدي مصر يارب».وكتب خليفة (مغرد إماراتي):«الإمارات وطن السلام والتسامح وطنٌ يحتضن الجميع بلا فوارق وعنصرية هدفهم نشر السعادة والسلام في ربوع هذا الوطن وبين شعبه وساكنيه».وتابع خليفة:«الإمارات وطن السلام والتسامح وطن الحب وطن السعادة..الإمارات هي من تحتضن أغلب جنسيات العالم تحت مظلة واحدة وقيادة واحدة.. اللهم لك الحمد».وقال ناصر بن مصبح الشامسي: «الإمارات وطن السلام والتسامح والحب الإنساني بأوسع معانيه وأرحب آفاقه».ودون أحمد: «لا زالت الإمارات تثبت للعالم أنها نموذج مميز في التعايش على أرضها وبها أكثر من 200 جنسية مختلفة ومتعددة الأديان».وأضاف: «الإمارات دُرة الأمن والأمان والكل بحمد الله يعيش بسلام، والتسامح من أوليات حكومتنا الرشيدة».وغرد المواطن السعودي حمد الحازمي: «الإمارات وطن السلام والتسامح من سعودي يعشق أهل الإمارات حفظكم الله ووفقكم شعب كريم محترم من واقع تجربه».ودون ناصر الحمادي: «كلمة الكراهية مسحها الشيخ زايد الله يرحمه ووضع بدلا منها كلمة الحب وعلى نهجه سار أبناؤه وإخوانه الحكام».وكتب محمد العامري: «عظيمة يالإمارات في نشر السلام والتسامح بين الأمم.. الإمارات بحكومتها الرشيدة تاج على رؤوسنا جميعاً». ودون عمر الساعدي: «الإمارات بلد السلم والسلام والأمان.. بها ملتقى الثقافات والحضارات من مختلف الشعوب والأعراق جميعهم في تسامح».


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

تخطي وسم #الإمارات_وطن_السلام_والتسامح حاجز 117 مليون مشاهدة حول العالم عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، متصدراً ترند الإمارات، حيث أكد المغردون أن دولة الإمارات هي دولة التسامح والحب بين جميع فئات البشر، وأن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، هو من رسخ قيم التسامح والتعايش واحترام التعددية الثقافية بين الدول وسارت على نهجه القيادة الحكيمة لدولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ما عزز مكانتها العالمية بين الدول في التعايش والتسامح، فضلاً عن أنها أول دولة استحدثت حقيبة وزارية للتسامح.
ودون محمد المسكري ‏:«هي بلادي الإمارات حاضنة لقاء الثقافات وتعارف الحضارات الإمارات وطن السلام والتسامح».
وأكمل المسكري:«اللهم أدم نعمة الأمن والأمان على بلدنا الحبيب ليظل منارة الفكر وملتقى البشر من الشرق والغرب».
وتابع «200 جنسية تعيش على أرضها، وتتناغم مع بعضها البعض بكل محبة وسلام، والجميع أمام القانون سواء من دون أي تفرقة».
ويقول هزّاع بن بنّان:«حين يكون التسامح نهجاً للوطن، فإننا أمام أمة متحضرة تعي رسالتها تجاه شعبها».
وتابع هزاع: «المغفور له الشيخ زايد هو من رسخ قيم التسامح والتعايش واحترام التعددية الثقافية».
وكتب سلطان المنصوري: «زيارة الشيخ محمد بن زايد للفاتيكان ولقاؤه مع البابا، تكريس لجهود الإمارات لنشر التسامح وعزل الأديان عن الإرهاب».
وأضاف عامر بن خليفه الكعبي في تغريدة له:«هنيئاً لنا وللعالم كافه نعم إنها الإمارات بلد السلام والتسامح فقد غرسها زايد وأكملها أبناؤه».
ودون صالح: «لا يختلف اثنان على أن دولة الإمارات وطن السلام والتسامح وهي شهادة كل شخصٍ سواءً داخل الدولة أو خارجها.. اللهم احفظ بلادنا وقادتنا وشعبنا».
وقال حميد الظاهري:«وطن الأمن والأمان والسلام والتسامح نعم هي بلادي الإمارات».
وأكمل الظاهري تغريداته: «وطن التسامح وطن التعايش وطن المحبة والعطاء وطن الفزعة والوقفات وطن الخير والعز حفظ الله وطني وقادته».
وغرد طلال الحوسني: «وطن أسسه زايد لا بد أن يكون وطن السلام والتسامح».
وكتب خليفة قلب الوطن: «تحكمنا العادات والتقاليد العربية والدين الإسلامي منهجنا دين التسامح، وهكذا علمنا زايد».
ودون سالم: «الإمارات وطن السلام والتسامح والوسطية ونبذ التطرف والعنصرية، الإمارات تحمل على عاتقها رسالة الحب والتعايش من أجل تحقيق الكرامة للإنسان».
وكتب الدكتور علي العراقي: «أحب هذا البلد وأحب أهله وقيادته.. الله يكتب لي زيارة لدار زايد.. من القلب حفظكم الله».
وقالت صفحة مصادر إخبارية: «التسامح قيمة من قيم أجدادنا وآبائنا المؤسسين ونجحت دولة الإمارات في نشره في ربوع المنطقة العربية والعالم».
وقال سلطان العميمي: «الإمارات وطن السلام والتسامح منذ القدم وأبناء هذه الأرض الطيبة محبون للتسامح والسلام. قيادة وشعبا..اللهم اجعل هذا البلد آمنا».
وغرد زعيم عجمان:«الإمارات أول دولة في العالم تخصص حقيبة وزارية تحمل اسم التسامح».
ودون المهندس بدر الكعبي: «الإمارات وطن السلام والتسامح.. أين ما حل محمد بن زايد حلت البركة والسلام والتسامح للإنسان، لأن هدفه سامي ورسالته واضحة للإنسانية جميع».
وتابع الكعبي: «لماذا الإمارات وطن السلام والتسامح.. لأنها ببساطة سعت لعيش الإنسان وسط بيئة من الأمن والتسامح والسلام بعيدة كل البعد عن الطائفية النتنة».
وقال سعود تميم الريامي:«الإمارات وطن يضرب به المثل في السلام والتسامح واسألوا من في ربوعه يسعد».
وكتب يعقوب الريسي: «أكثر من 200 جنسية متواجده في الإمارات وطن السلام والتسامح مع توفير الحياة الكريمة ولهم كل الود والتقدير وعمار يا دار زايد الخير».
ودون راشد الجسمي:«الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، رسخ مفهوم تقبل واحترام الآخر والتسامح مع الآخر».
وقال خالد بن ضحي: «الإمارات وطن السلام والتسامح تدعم وتقف مع كل محتاج القريب والبعيد وهذا هو نهج نهجه المغفور له الشيخ زايد رحمه الله ونحن على نهجه مستمرين».
وغرد حميد الكعبي:«الإمارات وطن السلام والتسامح اللهم احفظ أمن واستقرار دولتنا الحبيبة واحفظ رئيس الدولة وحكامنا من كل مكروه».
أما المواطنة مهره فقد علقت: «نموذج الاندماج الحضاري بدولتنا خير تجسيد للوحدة الإنسانية لا يفرق بين قاطنيها دين أو عرق».
إسراء عاطف من مصر قالت: «الإمارات وطن السلام والتسامح وفيها شعب محترم وقيادة محترمه ربنا يحميها ويحمي بلدي مصر يارب».
وكتب خليفة (مغرد إماراتي):«الإمارات وطن السلام والتسامح وطنٌ يحتضن الجميع بلا فوارق وعنصرية هدفهم نشر السعادة والسلام في ربوع هذا الوطن وبين شعبه وساكنيه».
وتابع خليفة:«الإمارات وطن السلام والتسامح وطن الحب وطن السعادة..الإمارات هي من تحتضن أغلب جنسيات العالم تحت مظلة واحدة وقيادة واحدة.. اللهم لك الحمد».
وقال ناصر بن مصبح الشامسي: «الإمارات وطن السلام والتسامح والحب الإنساني بأوسع معانيه وأرحب آفاقه».
ودون أحمد: «لا زالت الإمارات تثبت للعالم أنها نموذج مميز في التعايش على أرضها وبها أكثر من 200 جنسية مختلفة ومتعددة الأديان».
وأضاف: «الإمارات دُرة الأمن والأمان والكل بحمد الله يعيش بسلام، والتسامح من أوليات حكومتنا الرشيدة».
وغرد المواطن السعودي حمد الحازمي: «الإمارات وطن السلام والتسامح من سعودي يعشق أهل الإمارات حفظكم الله ووفقكم شعب كريم محترم من واقع تجربه».
ودون ناصر الحمادي: «كلمة الكراهية مسحها الشيخ زايد الله يرحمه ووضع بدلا منها كلمة الحب وعلى نهجه سار أبناؤه وإخوانه الحكام».
وكتب محمد العامري: «عظيمة يالإمارات في نشر السلام والتسامح بين الأمم.. الإمارات بحكومتها الرشيدة تاج على رؤوسنا جميعاً».
ودون عمر الساعدي: «الإمارات بلد السلم والسلام والأمان.. بها ملتقى الثقافات والحضارات من مختلف الشعوب والأعراق جميعهم في تسامح».

رابط المصدر: وسم #الإمارات_وطن_السلام_والتسامح يتخطى حاجز 117 مليون مشاهدة

أضف تعليقاً