#الإمارات_وطن_السلام_والتسامح يتصدر الترند

تصدر وسم #الإمارات_وطن_السلام_والتسامح ترند الإمارات عبر «تويتر»، محققاً 117 مليون مشاهدة. وأشاد مغردون بجهود الإمارات في نشر قيم التسامح والوسطية والاعتدال، مثمنين ثقافة التعايش التي رسختها الدولة، وقالوا إن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى

للقوات المسلحة للفاتيكان ولقائه مع البابا، تكريس لجهود الإمارات لنشر التسامح وعزل الأديان عن الإرهاب. وأكدوا أن سموه أثبت للعالم أن الإمارات دولة لا تعرف معنى الكراهية ولا التفرقة، منوهين بأن التسامح لا يعني السكوت حينما يتجاوز الآخر الخطوط الحمراء. نهج وأضافوا: «تحية لسموه ولكل أبناء زايد الخير ودائماً متحدون إن شاء الله، فهكذا رسخ الأب المؤسس والدنا المغفور له الشيخ زايد مفاهيم السلام والتسامح وجعلها أساساً لدولتنا وحين يكون التسامح نهجاً للوطن، فإننا أمام أمة متحضرة تعي رسالتها تجاه شعبها». ولفتوا إلى أن مئات الجنسيات تعيش على أرض الإمارات في مجتمع كريم متسامح يفتح صدره ويمد ذراعيه لكل محب للخير، فالإمارات وطن يضرب به المثل في السلام والتعايش. وتابعوا: «يضرب بدولتنا المثل في التسامح لأنها ببساطة سعت لعيش الإنسان وسط بيئة من الأمن والسلام بعيدة كل البعد عن الطائفية، مشيرين إلى أن الإمارات تدعم دعوة «البابا» إلى عدم إلصاق التهم بالأديان، ونبذ العنف والإرهاب أيا كان مصدره، وتؤمن أن من حق الشعوب بمختلف أجناسها وأعراقها ومعتقداتها أن تنعم بالعيش معاً تحت مظلة الوطن والانتماء له». جسور وقالوا: «إن الإمارات قامت ببناء جسور التعايش السلمي بين المجتمعات لضمان أمن الإنسان، دون النظر لدينه أو جنسه أو عرقه، وواجهت الفكر المنحرف بنشر التعليم ومكافحة الفقر وتعزيز الحوار بين الثقافات، لينعم العالم أجمعه بالسلام، حيث تؤهل دعاتها وأئمتها بأحدث الوسائل المتاحة لنشر التسامح والتعايش السلمي والانتماء الوطني».


الخبر بالتفاصيل والصور


تصدر وسم #الإمارات_وطن_السلام_والتسامح ترند الإمارات عبر «تويتر»، محققاً 117 مليون مشاهدة.

وأشاد مغردون بجهود الإمارات في نشر قيم التسامح والوسطية والاعتدال، مثمنين ثقافة التعايش التي رسختها الدولة، وقالوا إن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للفاتيكان ولقائه مع البابا، تكريس لجهود الإمارات لنشر التسامح وعزل الأديان عن الإرهاب.

وأكدوا أن سموه أثبت للعالم أن الإمارات دولة لا تعرف معنى الكراهية ولا التفرقة، منوهين بأن التسامح لا يعني السكوت حينما يتجاوز الآخر الخطوط الحمراء.

نهج

وأضافوا: «تحية لسموه ولكل أبناء زايد الخير ودائماً متحدون إن شاء الله، فهكذا رسخ الأب المؤسس والدنا المغفور له الشيخ زايد مفاهيم السلام والتسامح وجعلها أساساً لدولتنا وحين يكون التسامح نهجاً للوطن، فإننا أمام أمة متحضرة تعي رسالتها تجاه شعبها». ولفتوا إلى أن مئات الجنسيات تعيش على أرض الإمارات في مجتمع كريم متسامح يفتح صدره ويمد ذراعيه لكل محب للخير، فالإمارات وطن يضرب به المثل في السلام والتعايش.

وتابعوا: «يضرب بدولتنا المثل في التسامح لأنها ببساطة سعت لعيش الإنسان وسط بيئة من الأمن والسلام بعيدة كل البعد عن الطائفية، مشيرين إلى أن الإمارات تدعم دعوة «البابا» إلى عدم إلصاق التهم بالأديان، ونبذ العنف والإرهاب أيا كان مصدره، وتؤمن أن من حق الشعوب بمختلف أجناسها وأعراقها ومعتقداتها أن تنعم بالعيش معاً تحت مظلة الوطن والانتماء له».

جسور

وقالوا: «إن الإمارات قامت ببناء جسور التعايش السلمي بين المجتمعات لضمان أمن الإنسان، دون النظر لدينه أو جنسه أو عرقه، وواجهت الفكر المنحرف بنشر التعليم ومكافحة الفقر وتعزيز الحوار بين الثقافات، لينعم العالم أجمعه بالسلام، حيث تؤهل دعاتها وأئمتها بأحدث الوسائل المتاحة لنشر التسامح والتعايش السلمي والانتماء الوطني».

رابط المصدر: #الإمارات_وطن_السلام_والتسامح يتصدر الترند

أضف تعليقاً