تأجيل دورة الألعاب الخليجية الأولى للناشئين والناشئات

■ المبارزة ضمن برنامج الألعاب الخليجية الأولى للناشئين | البيان قرر المكتب التنفيذي لمجلس أصحاب السمو والمعالي رؤساء اللجان الأولمبية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، تأجيل دورة الألعاب الخليجية الأولى للناشئين والناشئات. والتي كان من المقرر لها أن تنطلق في الإمارات، اعتباراً من اليوم، وتستمر حتى 21 سبتمبر الجاري في 6 مواقع، تقام فيها منافسات 11 لعبة موزعة في إماراتي دبي والشارقة، وذلك لضمان مشاركة كافة الدول في غمار العرس الخليجي الأول، جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد على هامش مشاركة الوفود الرياضية الخليجية في دورة الألعاب الأولمبية البارالمبية المقامة حالياً في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية. حيث تم بحث سبل إرجاء الحدث لموعد لاحق، سيتم تحديده في الاجتماع المقبل للمكتب التنفيذي، والذي سيشهد مناقشة تنسيق البرنامج الزمني للألعاب الرياضية، بما يحقق الهدف المنشود من إقامة هذه التظاهرة، التي تأتي في وقتها الأمثل من أجل تعزيز قدرات النشء على أفضل نحو ممكن، وإتاحة الفرصة أمامهم لاكتساب مزيد من الثقة في الاستحقاقات والمناسبات على الأصعدة المختلفة. مشاركة الجميع وتناول المكتب التنفيذي، سبل نجاح الدورة، والتي لن تتحقق إلا بمشاركة الجميع، بعد تلقيه كتاباً من اللجنة الأولمبية الدولية، بعدم قدرة الكويت الشقيقة على المشاركة في فعاليات الحدث، إلى جانب الأسباب الطارئة للجنة الأولمبية العمانية. ووجود بعض الظروف التي لن تسمح لهم بالوجود في هذا التجمع الرياضي، الذي ستستضيفه الإمارات العربية المتحدة، تماشياً مع رؤية أصحاب الجلالة والسمو قادة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في بناء أجيال قادرة على تحمل مسؤولية تمثيل الأوطان وإعلاء رايتها، وهو الأمر الذي سيتم التأكيد عليه من خلال منافسات الدورة. هدف أساسي وأكد محمد الهوبش مدير إدارة الرياضة بمجلس التعاون الخليجي، أن الهدف الأساسي من إقامة شتى الأحداث والدورات الرياضية على مستوى دول المجلس، هو مشاركة جميع الرياضيين من أبناء الوطن الخليجي الواحد، من أجل نشر روح المودة والسلام وترسيخ القيم الأولمبية النبيلة، من أجل تقديم صورة راقية للقطاع الرياضي الخليجي خلال مشوارهم الرياضي، معرباً عن سعادته بقرار المكتب التنفيذي، الذي سيمنح الدورة قوة كبيرة عندما تشارك كل من دولة الكويت وسلطنة عمان في فعاليات الحدث. طابع تنافسي مميز وأضاف «لا شك أن اكتمال الفرق الخليجية المشاركة في دورة الناشئين بالإمارات، يمنحها طابعاً مميزاً، في ظل الكم الهائل من المواهب التي ستتنافس من أجل ذات الهدف الأسمى، وتسعى إلى ترك بصمة واضحة في كل الألعاب المدرجة. ولا بد أن أتقدم بمزيد من الشكر والتقدير إلى اللجنة الأولمبية الإماراتية، على جهودها المستمرة والحريصة على مشاركة كافة الدول لتحقيق المعدل المنشود من النواحي الفنية والنفسية لأبنائنا في هذا التجمع الأخوي، الذي نعول عليه الكثير، باعتباره محطة إعداد وتأهيل للفترة المقبلة». 6 اعتمدت اللجنة العليا المنظمة لدورة الألعاب الخليجية الأولى للناشئين والناشئات، 6 مواقع لاحتضان منافسات الألعاب الـ 11، حيث تقام رياضات (المبارزة، والرماية فئتي المسدس والبندقية، والجودو، والقوس والسهم، وتنس الطاولة، وكرة السلة 3×3) بقاعة زعبيل بمركز دبي التجاري، والفروسية بنادي الشارقة للفروسية، ونادي ضباط الشرطة بدبي لألعاب القوى، ومجمع حمدان بن محمد للرياضات المائية لفعاليات السباحة، ومضمار ميدان للدراجات، فيما تقام منافسات الشراع بنادي دبي الدولي للرياضات البحرية.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً