فرنسا: لا خطة بديلة لتسوية النزاع في شرق أوكرانيا

حذر وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت، اليوم الأربعاء، أوكرانيا من أن “لا خطة بديلة” لإنهاء النزاع الدامي في شرق البلاد باستثناء اتفاقات مينسك للسلام. وقال الوزير خلال مؤتمر صحافي عقده في كييف مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير: “لا خيار ولا خطة بديلة. يجب تطبيق اتفاقات مينسك”.وأعرب إيرولت عن الأمل في التوصل إلى اتفاق الأسبوع المقبل حول بدء فك الارتباط في 3 مناطق أساسية في شرق أوكرانيا.وأكد “إنها مرحلة مهمة. آمل في أن تكلل بالنجاح إذا بذلت كل الأطراف جهداً”.وشدد الوزير على ضرورة تنظيم انتخابات محلية في شرق أوكرانيا حيث أوقع النزاع بين القوات الأوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا أكثر من 9500 قتيل منذ اندلاعه في أبريل (نيسان) 2014.وقال إن “الشرط الآخر للنجاح هو تقديم مشروع قانون أوكراني حول الانتخابات المحلية ووضع دونباس”.تنص اتفاقات السلام الموقعة في مينسك في فبراير (شباط) 2015 على تدابير سياسية واقتصادية لإنهاء النزاع.ومجمل التدابير خصوصاً الانتخابات في المناطق الانفصالية لم تطبق بعد ويتبادل الأوكرانيون والروس مسؤولية ذلك.وعلى الأوكرانيين تعديل الدستور لمنح مزيد من الحكم الذاتي للمناطق المتمردة وتنظيم هذه الانتخابات. وأثارت هذه التدابير نقاشات حادة في كييف حيث تعتبر وسيلة لتشريع الانفصال وزعزعة الاستقرار في باقي الأراضي الأوكرانية.ويعتبر الغربيون الانتخابات وسيلة لإعادة دمج الأراضي الانفصالية سياسياً.وتصر كييف على أن مثل هذه الانتخابات لا يمكن أن تنظم قبل السحب التام للأسلحة والقوات الأجنبية، وطالما أن أوكرانيا لم تستعد السيطرة الكاملة على حدودها مع روسيا التي بات 400 كلم منها حالياً بأيدي المتمردين ومن حيث ينقل العديد والعتاد من روسيا بحسب كييف والغرب.


الخبر بالتفاصيل والصور



حذر وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت، اليوم الأربعاء، أوكرانيا من أن “لا خطة بديلة” لإنهاء النزاع الدامي في شرق البلاد باستثناء اتفاقات مينسك للسلام.

وقال الوزير خلال مؤتمر صحافي عقده في كييف مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير: “لا خيار ولا خطة بديلة. يجب تطبيق اتفاقات مينسك”.

وأعرب إيرولت عن الأمل في التوصل إلى اتفاق الأسبوع المقبل حول بدء فك الارتباط في 3 مناطق أساسية في شرق أوكرانيا.

وأكد “إنها مرحلة مهمة. آمل في أن تكلل بالنجاح إذا بذلت كل الأطراف جهداً”.

وشدد الوزير على ضرورة تنظيم انتخابات محلية في شرق أوكرانيا حيث أوقع النزاع بين القوات الأوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا أكثر من 9500 قتيل منذ اندلاعه في أبريل (نيسان) 2014.

وقال إن “الشرط الآخر للنجاح هو تقديم مشروع قانون أوكراني حول الانتخابات المحلية ووضع دونباس”.

تنص اتفاقات السلام الموقعة في مينسك في فبراير (شباط) 2015 على تدابير سياسية واقتصادية لإنهاء النزاع.

ومجمل التدابير خصوصاً الانتخابات في المناطق الانفصالية لم تطبق بعد ويتبادل الأوكرانيون والروس مسؤولية ذلك.

وعلى الأوكرانيين تعديل الدستور لمنح مزيد من الحكم الذاتي للمناطق المتمردة وتنظيم هذه الانتخابات. وأثارت هذه التدابير نقاشات حادة في كييف حيث تعتبر وسيلة لتشريع الانفصال وزعزعة الاستقرار في باقي الأراضي الأوكرانية.

ويعتبر الغربيون الانتخابات وسيلة لإعادة دمج الأراضي الانفصالية سياسياً.

وتصر كييف على أن مثل هذه الانتخابات لا يمكن أن تنظم قبل السحب التام للأسلحة والقوات الأجنبية، وطالما أن أوكرانيا لم تستعد السيطرة الكاملة على حدودها مع روسيا التي بات 400 كلم منها حالياً بأيدي المتمردين ومن حيث ينقل العديد والعتاد من روسيا بحسب كييف والغرب.

رابط المصدر: فرنسا: لا خطة بديلة لتسوية النزاع في شرق أوكرانيا

أضف تعليقاً