تقرير أمريكي يتسبب بإغلاق صحيفة بارزة بجنوب السودان

أمرت حكومة جنوب السودان اليوم الأربعاء، بإغلاق أبرز صحيفة يومية ناطقة بالإنجليزية في البلاد وذلك بعد أن خصصت صفحتها الأولى لتقرير أمريكي يتهم النخبة السياسية والعسكرية بالإثراء من الحرب الأهلية، وفق ما أعلن رئيس تحرير الصحيفة الأربعاء. وقال رئيس تحرير صحيفة “نيشن ميرور”، سايمون اورليوس، لفرانس برس: “تم استدعاؤنا من قبل أجهزة الأمن، وسلمونا وثيقة رسمية تأمرنا بإغلاق الصحيفة”.وأضاف أن هذه الأجهزة قالت إن “الصحيفة مارست أنشطة لا تتطابق مع وضعها” دون تقديم توضيحات إضافية.وكانت الصحيفة خصصت صفحتها الأولى الثلاثاء والأربعاء، لتقرير مؤسسة “ذي سنتري” الأمريكية التي شارك الممثل الأمريكي جورج كلوني، بتأسيسها يتهم النخبة السياسية والعسكرية في جنوب السودان بأنها أثرت باستغلال الحرب الأهلية التي تدمر البلاد منذ كانون ديسمبر (كانون أول) 2013.ويشير التقرير الذي أثار عرضه في واشنطن اهتمام العديد من وسائل الإعلام العالمية، أصابع الاتهام خصوصاً إلى رئيس جنوب السودان سالفا كير ونائبه السابق رياك مشار.ووصفت الحكومة التقرير بأنه “حماقة مطلقة”.وأشار رئيس التحرير إلى أن السلطات سبق أن هددت قبل أسبوعين بإغلاق الصحيفة بعد أن رفضت كشف اسم كاتب مقال انتقد بشدة الحكومة.وكانت هذه الصحيفة أغلقت لمدة 9 أشهر في فبراير (شباط) 2015 إثر نشرها مقالاً حول أنشطة متمردين على صلة بمشار.


الخبر بالتفاصيل والصور



أمرت حكومة جنوب السودان اليوم الأربعاء، بإغلاق أبرز صحيفة يومية ناطقة بالإنجليزية في البلاد وذلك بعد أن خصصت صفحتها الأولى لتقرير أمريكي يتهم النخبة السياسية والعسكرية بالإثراء من الحرب الأهلية، وفق ما أعلن رئيس تحرير الصحيفة الأربعاء.

وقال رئيس تحرير صحيفة “نيشن ميرور”، سايمون اورليوس، لفرانس برس: “تم استدعاؤنا من قبل أجهزة الأمن، وسلمونا وثيقة رسمية تأمرنا بإغلاق الصحيفة”.

وأضاف أن هذه الأجهزة قالت إن “الصحيفة مارست أنشطة لا تتطابق مع وضعها” دون تقديم توضيحات إضافية.

وكانت الصحيفة خصصت صفحتها الأولى الثلاثاء والأربعاء، لتقرير مؤسسة “ذي سنتري” الأمريكية التي شارك الممثل الأمريكي جورج كلوني، بتأسيسها يتهم النخبة السياسية والعسكرية في جنوب السودان بأنها أثرت باستغلال الحرب الأهلية التي تدمر البلاد منذ كانون ديسمبر (كانون أول) 2013.

ويشير التقرير الذي أثار عرضه في واشنطن اهتمام العديد من وسائل الإعلام العالمية، أصابع الاتهام خصوصاً إلى رئيس جنوب السودان سالفا كير ونائبه السابق رياك مشار.

ووصفت الحكومة التقرير بأنه “حماقة مطلقة”.

وأشار رئيس التحرير إلى أن السلطات سبق أن هددت قبل أسبوعين بإغلاق الصحيفة بعد أن رفضت كشف اسم كاتب مقال انتقد بشدة الحكومة.

وكانت هذه الصحيفة أغلقت لمدة 9 أشهر في فبراير (شباط) 2015 إثر نشرها مقالاً حول أنشطة متمردين على صلة بمشار.

رابط المصدر: تقرير أمريكي يتسبب بإغلاق صحيفة بارزة بجنوب السودان

أضف تعليقاً