السجن 40 عاماً لفلسطيني قتل جندياً إسرائيلياً في 2014

أصدرت محكمة إسرائيلية حكماً بالسجن المؤبد اليوم الأربعاء، على فلسطيني قتل جندياً إسرائيلياً طعناً في نوفمبر (تشرين الثاني) 2014، على أن يمضي في السجن 40 عاماً على الأقل. ووصفت الإذاعة الإسرائيلية العامة الحكم بأنه “غير مسبوق”، وقالت إن الحكم تضمن فقرة تنص على أن “المحكوم لا يمكن أن يكون جزءاً من أي صفقة تبادل أسرى مستقبلية بين إسرائيل والفلسطينيين”.وفي 2011، أفرج عن أكثر من ألف أسير فلسطيني مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، الذي أسرته حركة حماس واحتجزته لمدة 5 سنوات.وترددت أنباء مؤخراً عن صفقة تبادل جديدة. إلا أن مسؤولاً إسرائيلياً بارزاً قال إن حماس رفضت مبادلة جثتي جنديين إسرائيليين بنحو 20 معتقلاً فلسطينياً وعدد مماثل من الجثث.وكان الفلسطيني نور الدين أبو حاشية قتل الجندي الإسرائيلي ألموغ شيلوني، في محطة القطارات في تل أبيب في نوفمبر (تشرين الثاني) 2014. ووصفت وثائق محكمة تل أبيب عملية القتل بأنها “خطيرة بشكل استثنائي”.وقالت المحكمة إن أبو حاشية (20 عاماً) اعترف بأنه أراد أخذ بندقية شيلوني وإطلاق النار على المارة أمام محطة قطارات تل أبيب. وكان شيلوني عائداً من قاعدته العسكرية في إجازة.ونقلت عن ابو حاشية وهو من مخيم عسكر للاجئين قرب مدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة، قوله: “أردت أن آخذ سلاحه وأجهز على جميع من كانوا في الشارع”.وقال القاضي صهيون كاباه “الشخص الذي أراد ان يقتل أكبر عدد من اليهود بحسب أقواله وأفعاله، فقط لأنهم يهود، يجب أن يوضع خلف القضبان لسنوات عديدة”.كما أمر أبو حاشية بدفع مبلغ 258 ألف شيكل (67894 دولاراً) تعويضاً لعائلة الجندي.


الخبر بالتفاصيل والصور



أصدرت محكمة إسرائيلية حكماً بالسجن المؤبد اليوم الأربعاء، على فلسطيني قتل جندياً إسرائيلياً طعناً في نوفمبر (تشرين الثاني) 2014، على أن يمضي في السجن 40 عاماً على الأقل.

ووصفت الإذاعة الإسرائيلية العامة الحكم بأنه “غير مسبوق”، وقالت إن الحكم تضمن فقرة تنص على أن “المحكوم لا يمكن أن يكون جزءاً من أي صفقة تبادل أسرى مستقبلية بين إسرائيل والفلسطينيين”.

وفي 2011، أفرج عن أكثر من ألف أسير فلسطيني مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، الذي أسرته حركة حماس واحتجزته لمدة 5 سنوات.

وترددت أنباء مؤخراً عن صفقة تبادل جديدة. إلا أن مسؤولاً إسرائيلياً بارزاً قال إن حماس رفضت مبادلة جثتي جنديين إسرائيليين بنحو 20 معتقلاً فلسطينياً وعدد مماثل من الجثث.

وكان الفلسطيني نور الدين أبو حاشية قتل الجندي الإسرائيلي ألموغ شيلوني، في محطة القطارات في تل أبيب في نوفمبر (تشرين الثاني) 2014. ووصفت وثائق محكمة تل أبيب عملية القتل بأنها “خطيرة بشكل استثنائي”.

وقالت المحكمة إن أبو حاشية (20 عاماً) اعترف بأنه أراد أخذ بندقية شيلوني وإطلاق النار على المارة أمام محطة قطارات تل أبيب. وكان شيلوني عائداً من قاعدته العسكرية في إجازة.

ونقلت عن ابو حاشية وهو من مخيم عسكر للاجئين قرب مدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة، قوله: “أردت أن آخذ سلاحه وأجهز على جميع من كانوا في الشارع”.

وقال القاضي صهيون كاباه “الشخص الذي أراد ان يقتل أكبر عدد من اليهود بحسب أقواله وأفعاله، فقط لأنهم يهود، يجب أن يوضع خلف القضبان لسنوات عديدة”.

كما أمر أبو حاشية بدفع مبلغ 258 ألف شيكل (67894 دولاراً) تعويضاً لعائلة الجندي.

رابط المصدر: السجن 40 عاماً لفلسطيني قتل جندياً إسرائيلياً في 2014

أضف تعليقاً