تحرك ألماني فرنسي لإحياء مساعي سلام أوكرانيا

يعتزم وزيرا خارجية ألمانيا وفرنسا إعادة إحياء مساعي السلام الخاصة بأوكرانيا من خلال التوجه سوياً اليوم إلى هناك، في وقت أعلن الجيش الأوكراني مقتل ثلاثة من جنوده في معارك مع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرقي البلاد. ودعا وزير الخارجية الاتحادي الألماني فرانك-فالتر شتاينماير أمس

لدى زيارته لريغا، عاصمة لاتفيا، أطراف النزاع في الأزمة الأوكرانية للاتفاق على «هدنة قابلة للصمود من دون شروط مسبقة». يشار إلى أن هناك هدنة تسري في منطقة النزاع شرقي أوكرانيا بالفعل منذ شهر فبراير 2015، ولكن يتم انتهاكها بصورة متكررة. ويعتزم شتاينماير البقاء مع نظيره الفرنسي جان مارك إيرولت في أوكرانيا لمدة يومين. ويندرج على جدول أعمالهما الالتقاء بالرئيس الأوكراني بيترو وروشينكو. إلى ذلك، أعلن ناطق باسم الجيش الأوكراني، أمس، مقتل ثلاثة جنود في معارك مع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرقي البلاد على الرغم من بدء هدنة جديدة مطلع سبتمبر. وقال الناطق العسكري اولنسدر موتوزيانيك في مؤتمر صحافي «في الساعات الـ24 الأخيرة قتل ثلاثة جنود أوكرانيين للأسف وجرح 15 آخرون». واضاف ان «جندياً آخر فقد» أيضاً. وكان وقف لإطلاق النار أعلن في الأول من سبتمبر بمناسبة بدء العام الدراسي في شرقي اوكرانيا الذي يشهد نزاعاً بين قوات كييف والانفصاليين الموالين لروسيا اسفر عن سقوط نحو عشرة آلاف قتيل منذ 2014.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً