الجيش العراقي يتأهّب لمعارك تحرير مناطق في الأنبار

الجيش العراقي يتأهّب لمعارك تحرير مناطق في الأنبار

■ مركبات الجيش العراقي تشق طريقها لتحرير أحد مناطق الأنبار من عناصر داعش | رويترز يحضّر الجيش العراقي لإطلاق تحرير مناطق جزيرة الرمادي وعانة وراوة والقائم من تنظيم داعش، وفيما أسفر قصف دولي عن مقتل إرهابيين شمالي الرمادي، طهّرت قوى الأمن مئات المنازل في الأنبار من عناصر «داعش». وكشف قائد شرطة الأنبار اللواء الركن كاظم الفهداوي أمس، عن أن قيادة العمليات المشتركة تستعد لبدء معركة استعادة مناطق جزيرة الرمادي وراوة وعانة والقائم من تنظيم داعش. وأكد الفهداوي في مؤتمر صحافي عقد في مقر قيادة شرطة الأنبار، أن «هناك خطة يتم التحضير لها من قبل العمليات المشتركة لكل القطعات الأمنية»، مشيراً إلى أن قيادة شرطة الأنبار سيكون لها نصيب ومشاركة في تحرير جزيرة الرمادي ومناطق القائم وعانة وراوة، وأن الخطة بانتظار تحديد المكان والزمان. وأضاف: «لا يخفى على أحد أن قضاء الرطبة تحيط به مناطق متصحرة، ومناطق مفتوحة ووديان، تتمركز بها بعض الخلايا، وتتعرض لقواتنا الموجودة في الرطبة أو أطرافها، والقوات الأمنية العراقية تتصدى لها، وتمكنت من تكبيد تنظيم داعش الكثير من الخسائر في الأرواح والعتاد، ولن ينجح التنظيم في إحراز أي تقدم علينا». قصف دولي إلى ذلك، أفاد مصدر في قيادة عمليات الأنبار أمس، بأن ثمانية من عناصر تنظيم داعش قتلوا بقصف لطائرات التحالف الدولي، شمالي الرمادي. وقال المصدر في تصريحات صحافية، إن طائرات التحالف الدولي وجهت أمس، ضربة جوية استهدفت تجمعاً لعناصر من تنظيم داعش في منطقة الطرابشة شمالي الرمادي، ما أسفر عن مقتل ثمانية منهم في الحال، مضيفاً أن «القصف أدى أيضاً إلى تدمير ثلاث مفارز للهاون، وسيارة تحمل سلاحاً مقاوماً للطائرات. تطهير منازل في السياق، تمكنت القوات الأمنية العراقية من تطهير 386 منزلاً من المواد المتفجرة، وعثرت على أنفاق لتنظيم داعش في محافظة الأنبار. وذكر مكتب إعلام قيادة عمليات الأنبار أمس، أن عمليات البحث والتفتيش مستمرة، حيث تم تطهير 386 منزلاً من المواد المتفجرة، وإلقاء القبض على أحد المطلوبين في منطقة الحلابسة، والعثور على 25 عبوة ناسفة من قبل مفارز معالجة الفرقة 8 في منطقة البو طيبان. وأضاف أن قوى الأمن عثرت على أنفاق لعصابات داعش، وصاروخ قاذفة، وقنبرة هاون في منطقة البو عبيد، وأحبطت محاولة تسلل للإرهابيين ضمن منطقة الضبعة، مردفاً: «تم تدمير عجلة نوع بك اب دوسري تحمل أحادية، وتنفيذ ضربة جوية لطيران التحالف في منطقة الطرابشة، وقتل ثمانية إرهابيين، وتدمير موقع رشاشة أحادية. تفجير الشرقاط على صعيد متصل، أعلن مصدر أمني بمحافظة صلاح الدين أمس مقتل سبعة أشخاص بينهم أربعة أطفال جراء انفجار عبوة ناسفة، زرعها عناصر «داعش» على طريق يسلكه الفارون من الشرقاط شمالي تكريت. وقال المصدر: الضحايا وهم رجل وشقيقه وزوجته وأربعة من أطفالهما كانوا متوجهين صباح أمس نحو القوات الأمنية غربي المدينة، مؤكداً أن قوة من الجيش والحشد العشائري توجهت إلى مكان الانفجار لإجلاء جثث القتلى. وتفرض القوات الأمنية طوقاً من الجهات الأربع على الشرقاط، وهي آخر مدينة في محافظة صلاح الدين ما زالت تحت سيطرة داعش، لكن القوات لم تتمكن من استعادتها.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً