مقتل 8 قادة من الميليشيات بضربة لـ«التحالف»

■ سحابة من الدخان تتصاعد في سماء صنعاء إثر قصف أحد المواقع العسكرية للانقلابيين | إي.بي.إيه وجهت قوات التحالف العربي ضربة جديدة لقادة الميليشيات باستهداف تجمع لهم قرب الحدود السعودية اليمنية في محافظة حجة غرب البلاد، نتج عنه مقتل عدد من القادة والضباط خلال اجتماع في كهف مساء الأحد الماضي، فيما شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات على المواقع العسكرية لهؤلاء في صنعاء وصعدة وحجة والجوف، وتمكنت قوات الشرعية من تحرير مواقع في مديرية المتون بالجوف. وقالت مصادر يمنية إن ضربة للتحالف على تجمع للانقلابيين في حجة أسفر عن مقتل عدد من القادة بينهم قائد ميليشيات الحوثي في علب أبو عبدالكريم الحذيفي والقائد الميداني رياض الغيلي، إضافة إلى مقتل ستة ضباط تابعين للحرس الجمهوري الموالي للرئيس المخلوع علي صالح، أبرزهم قائد عسكري في منطقة خولان الطيال، ومسؤول الصواريخ الباليستية في صعدة محمد الباشق. غارات في الأثناء، شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات على مواقع عسكرية للانقلابيين في صنعاء وصعدة وحجة والجوف وعلى الشريط الحدودي مع السعودية. واستهدفت الغارات معسكرات للقوات الموالية للرئيس المخلوع والانقلابيين الحوثيين في مدينة صعدة ومحيطها، كما طالت الغارات مواقع وتجمعات الانقلابيين في مناطق الشريط الحدودي في صعدة وحجة. وقالت مصادر محلية إن الغارات في الجوف استهدفت مواقع الحوثيين وقوات صالح في مديرية الغيل، كما استهدفت غارات أخرى منزل القيادي الحوثي محمد يوسف الاهنومي بمنطقة المطمة، بعد أن جعله الحوثيون ثكنة عسكرية لتكريس الأسلحة والذخائر. وأفادت المصادر، أن الغارات أدت إلى تدمير منزل الاهنومي وعدد من الآليات العسكرية التابعة للحوثيين وقوات صالح. وأوضحت المصادر، أن معارك عنيفة اندلعت بين الحوثيين وقوات صالح من جهة، وقوات الجيش والمقاومة الشعبية من جهة ثانية بمديرية المتون في الجوف. وبحسب المصادر، فقد سيطر رجال الجيش والمقاومة على منطقة صفراء الحنية وعدد من المواقع في منطقة حام خلال تلك المعارك. وأشارت المصادر إلى أن المعارك أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين دون أن تتضح أعدادهم حتى الآن. وفي صنعاء، استهدفت مقاتلات التحالف بسلسلة من الغارات، مبنى جهاز الأمن القومي ومعسكرات للقوات الموالية للرئيس المخلوع في شمال المدينة، وقاعدة الديلمي الجوية القريبة من مطار صنعاء، ومواقع أخرى في شارع عمران قرب المدينة الرياضية الخاضعة لسيطرة الانقلابيين. جاهزية أكد قائد لواء البيضاء العميد الركن عبدالرب الأصبحي جاهزية اللواء واستعداده لتنفيذ أي مهام توكل إليه، مشيراً إلى أن تحرير محافظة البيضاء يأتي في قائمة الأولويات التي يستعد اللواء لتنفيذها قريباً. وأشاد الأصبحي بالدور الذي تقدمه قوات التحالف في سبيل تسليح اللواء وإمداده بالإمكانات التي من شأنها أن تلعب دوراً مهماً في حسم المعركة.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً