قرقاش: قلوبنا اليوم في الدوحة ترحماً على الشهداء

قرقاش: قلوبنا اليوم في الدوحة ترحماً على الشهداء

أعلنت القوات المسلحة القطرية، أمس، استشهاد ثلاثة من جنودها، في أثناء مشاركتهم ضمن قوات التحالف العربي المشاركة في عملية «إعادة الأمل» في اليمن، فيما علّق وزير الدولة للشؤون الخارجية، معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش على الخبر بالقول، إن قلوبنا اليوم في الدوحة ترحماً على الشهداء الثلاثة. ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن القوات المسلحة قولها، إنها «تنعى ببالغ الحزن والأسى شهداء الواجب النائب محمد عوض سالم، والجندي محمد داوود خيال، والجندي محمد ناصر محمد الذين استشهدوا في أثناء أدائهم الواجب ضمن قوات التحالف العربي باليمن، الذي تقوده المملكة العربية السعودية في عملية إعادة الأمل»، معربة عن «خالص العزاء والمواساة لأسر الشهداء الأبرار، داعين المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته ويلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، وأن يأجرهم في مصابهم». وعلق وزير الخارجية القطري محمد عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أمس: «جنودنا البواسل ذادوا بأرواحهم وسطّروا البطولات بدمائهم للدفاع عن الحق ونصرة المظلوم». تضحية كبرى وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية، معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، إن قلوب الإماراتيين اليوم في الدوحة، ترحماً على شهداء قطر الثلاثة الذين استشهدوا أثناء تأدية الواجب ضمن قوات التحالف العربي المشاركة في عملية إعادة الأمل في الجمهورية اليمنية الشقيقة. وقال معالي الوزير في حسابه على «تويتر»: «قلوبنا اليوم في الدوحة، نترحم على شهداء قطر الشقيقة في عملية إعادة الأمل، قدموا التضحية الكبرى لوطنهم وأمتهم، إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون». من جهته، أجرى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، اتصالاً هاتفياً بأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. وعبر هادي عن حزنه وعظيم مواساته في استشهاد الجنود القطريين، معرباً عن تعازيه الحارة لأمير قطر وأهالي الشهداء الذين ضحو بدمائهم، جنباً إلى جنب مع إخوانهم في اليمن في ميادين الشرف والفداء، دفاعاً عن اليمن أمام الميليشيات الانقلابية المدعومة من إيران والساعية إلى زج المنطقة في أتون صراع طائفي هدفه تمزيق وتدمير الجزيرة العربية. وقال الرئيس اليمني: «إن التاريخ سيسطر تضحيات الجنود القطريين بأحرف من نور، وإن اليمنيين لن ينسوا وقوف قطر وبقية دول التحالف العربي إلى جانبهم في مواجهة الميليشيات الإمامية الطائفية، وسيكون النصر حليفنا في القريب العاجل». وأكد أمير قطر أن بلاده ستستمر في مساندة اليمن على كل الصعد حتى يعم الأمن والاستقرار ربوع البلاد، وتعود بفاعلية لدورها في المنطقة.


الخبر بالتفاصيل والصور


أضف تعليقاً