“الإصلاح” اليمني يتبرأ من تنظيم الإخوان المسلمين

قال حزب الإصلاح اليمني إنه ليس فرعاً من الإخوان المسلمين (التنظيم الدولي)، مجدداً تعهده بالحفاظ على الوحدة اليمنية. وقال رئيس حزب الإصلاح اليمني، محمد اليدومي،

في بيان سياسي أصدره بمناسبة ذكرى تأسيسه على يد المخلوع صالح في سبتمبر(أيلول) 1990، نشره على صفحته الرسمية بموقع فيس بوك: “يؤكد التجمع اليمني للإصلاح، ومن خلال نظامه الأساسي وبرنامجه السياسي ولوائحه الداخلية؛ وبهذه المناسبة، أنه وبمنتهى الوضوح والشفافية وقطعاً لأي تأويلات أو إشاعات؛ عدم وجود أي علاقات تنظيمية أو سياسية تربطه بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين، ولاسيما أن أولويات (الإصلاح) كحزب سياسي هي أولويات وطنية وكل جهوده تنصَبّ مع شركائه من القوى السياسية اليمنية، في إخراج اليمن من محنته الحالية، وفي النهوض باليمن من وهدته واستعادة مسيرته السياسية”.وجدد الإصلاح في بيان ذكرى تأسيسه على يد المخلوع صالح في العام 1990، تعهده بالحفاظ على ما أسماها بالوحدة اليمنية، وقال إن الحراك الجنوبي خرج في العام 2007 من أجل إصلاح الوحدة اليمنية، موضحاً أن “قناعتنا في حزب الإصلاح بأن الثورة اليمنية، سبتمبر(أيلول) وأكتوبر(تشرين الأول)، هي ضمير شعبنا.. والوحدة اليمنية في 22 مايو(أيار) تحقيق لأهدافهما .. كما أن نضالات القوى السياسية التي أثمرت الحراك الجنوبي السلمي في 2007، وثورة فبراير(شباط) 2011 جسَّدا إرادة الشعب اليمني في التغيير السلمي، لتصحيح الانحرافات التي أصابت مسيرة الثورة والوحدة”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال حزب الإصلاح اليمني إنه ليس فرعاً من الإخوان المسلمين (التنظيم الدولي)، مجدداً تعهده بالحفاظ على الوحدة اليمنية.

وقال رئيس حزب الإصلاح اليمني، محمد اليدومي، في بيان سياسي أصدره بمناسبة ذكرى تأسيسه على يد المخلوع صالح في سبتمبر(أيلول) 1990، نشره على صفحته الرسمية بموقع فيس بوك: “يؤكد التجمع اليمني للإصلاح، ومن خلال نظامه الأساسي وبرنامجه السياسي ولوائحه الداخلية؛ وبهذه المناسبة، أنه وبمنتهى الوضوح والشفافية وقطعاً لأي تأويلات أو إشاعات؛ عدم وجود أي علاقات تنظيمية أو سياسية تربطه بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين، ولاسيما أن أولويات (الإصلاح) كحزب سياسي هي أولويات وطنية وكل جهوده تنصَبّ مع شركائه من القوى السياسية اليمنية، في إخراج اليمن من محنته الحالية، وفي النهوض باليمن من وهدته واستعادة مسيرته السياسية”.

وجدد الإصلاح في بيان ذكرى تأسيسه على يد المخلوع صالح في العام 1990، تعهده بالحفاظ على ما أسماها بالوحدة اليمنية، وقال إن الحراك الجنوبي خرج في العام 2007 من أجل إصلاح الوحدة اليمنية، موضحاً أن “قناعتنا في حزب الإصلاح بأن الثورة اليمنية، سبتمبر(أيلول) وأكتوبر(تشرين الأول)، هي ضمير شعبنا.. والوحدة اليمنية في 22 مايو(أيار) تحقيق لأهدافهما .. كما أن نضالات القوى السياسية التي أثمرت الحراك الجنوبي السلمي في 2007، وثورة فبراير(شباط) 2011 جسَّدا إرادة الشعب اليمني في التغيير السلمي، لتصحيح الانحرافات التي أصابت مسيرة الثورة والوحدة”.

رابط المصدر: “الإصلاح” اليمني يتبرأ من تنظيم الإخوان المسلمين

أضف تعليقاً