الأمم المتحدة: نحتاج ضمانات أمنية قبل نقل مساعدات إلى سوريا

قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إن المساعدات المطلوبة بشدة جاهزة لدخول سوريا لكنها شددت على ضرورة تقديم ضمانات أمنية أخرى قبل تحريك القوافل عبر الحدود من تركيا. وقال ينس لايركه المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية خلال إفادة صحفية في جنيف “ننتظر أن توفر التهدئة المعاد تطبيقها الضمانات والسلام الذي نحتاجه قبل تحرك الشاحنات من تركيا وليس هذا هو الوضع وأنا أتحدث (الآن). علينا أن ننتظر ونرى”.وقال شاهد من رويترز إن نحو 20 شاحنة تحمل مساعدات عبرت من بلدة جيلفيجوزو الحدودية التركية إلى شمال سوريا اليوم الثلاثاء لكن لم يتضح على الفور إلي أي مدى ستصل الشحنات داخل سوريا في ظل الوضع الأمني الراهن.وقال مسؤول أمني إن أغلب حمولاتها من الأغذية والطحين (الدقيق).وقالت الأمم المتحدة إن الشاحنات لا تخص المنظمة وإنها لا تزال تنتظر تأكيداً بصمود وقف إطلاق النار قبل الشروع في إرسال قوافلها.وقال المتحدث إن الحمولات ستسلم حسب الأولويات وإنها ستذهب أولاً إلى شرق حلب ثم إلى مدن كفريا والفوعة ومضايا والزبداني.ودعت جيسي شاهين المتحدثة باسم المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا كل الأطراف إلى اقتناص فرصة وقف إطلاق النار.وقالت المتحدثة “يتيح هذا الاتفاق فرصة ينبغي الاستفادة منها من أجل إنهاء الحرب (المستعرة) منذ خمسة أعوام والتي قتل فيها أكثر من 250 ألف شخص وشهدت فرار الملايين إلى الدول المجاورة”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إن المساعدات المطلوبة بشدة جاهزة لدخول سوريا لكنها شددت على ضرورة تقديم ضمانات أمنية أخرى قبل تحريك القوافل عبر الحدود من تركيا.

وقال ينس لايركه المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية خلال إفادة صحفية في جنيف “ننتظر أن توفر التهدئة المعاد تطبيقها الضمانات والسلام الذي نحتاجه قبل تحرك الشاحنات من تركيا وليس هذا هو الوضع وأنا أتحدث (الآن). علينا أن ننتظر ونرى”.

وقال شاهد من رويترز إن نحو 20 شاحنة تحمل مساعدات عبرت من بلدة جيلفيجوزو الحدودية التركية إلى شمال سوريا اليوم الثلاثاء لكن لم يتضح على الفور إلي أي مدى ستصل الشحنات داخل سوريا في ظل الوضع الأمني الراهن.

وقال مسؤول أمني إن أغلب حمولاتها من الأغذية والطحين (الدقيق).

وقالت الأمم المتحدة إن الشاحنات لا تخص المنظمة وإنها لا تزال تنتظر تأكيداً بصمود وقف إطلاق النار قبل الشروع في إرسال قوافلها.

وقال المتحدث إن الحمولات ستسلم حسب الأولويات وإنها ستذهب أولاً إلى شرق حلب ثم إلى مدن كفريا والفوعة ومضايا والزبداني.

ودعت جيسي شاهين المتحدثة باسم المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا كل الأطراف إلى اقتناص فرصة وقف إطلاق النار.

وقالت المتحدثة “يتيح هذا الاتفاق فرصة ينبغي الاستفادة منها من أجل إنهاء الحرب (المستعرة) منذ خمسة أعوام والتي قتل فيها أكثر من 250 ألف شخص وشهدت فرار الملايين إلى الدول المجاورة”.

رابط المصدر: الأمم المتحدة: نحتاج ضمانات أمنية قبل نقل مساعدات إلى سوريا

أضف تعليقاً